قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: صادرت الولايات المتحدة حمولة أربع ناقلات يعتقد أنها تحوي شحنات من النفط الإيراني كانت في طريقها إلى فنزويلا، حسب ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال".

وكانت وزارة العدل الأميركية قد أمرت بمصادرة حمولة الناقلات "بيلا" و"بيرينغ" و"باندي" و"لونا"، لارتباطها كما قالت بالحرس الثوري الإيراني الذي أدرجته واشنطن على قوائم الإرهاب.

وصودرت السفن الأربع أثناء إبحارها، وهي الآن في طريقها إلى هيوستن بولاية تكساس، وفق ما ذكرت الصحيفة الخميس نقلا عن مسؤولين أميركيين.

وتشير دعوى المحكمة الأميركية إلى رجل الأعمال الإيراني محمود مدني بور الذي يشتبه بارتباطه بالحرس الثوري، وتّتهمه بتنظيم عملية شحن النفط إلى فنزويلا عبر شركات خارجية وعمليات نقل للحمولة بين السفن للالتفاف على العقوبات الدولية المفروضة على النظام.

وقال السفير الإيراني لدى فنزويلا إن التقارير عن مصادرة ناقلات نفط إيرانية "هي بمثابة كذبة أخرى وحرب نفسية" من جانب الولايات المتحدة.

وكتب حجت سلطاني في تغريدة بالإسبانية أن "السفن ليست إيرانية، وليس لمالكها أو علمها أي علاقة بإيران".

وتعتمد فنزويلا كليا تقريبا على عائداتها النفطية، لكن إنتاجها تراجع إلى نحو الربع مقارنة بمستويات 2008، فيما تعاني من أزمة اقتصادية سببتها ست سنوات من الركود.

والعقوبات التي تفرضها واشنطن على نظام الرئيس نيكولاس مادورو أجبرت فنزويلا التي كانت تقوم بتكرير ما يكفيها من النفط، للتحول إلى حلفاء مثل إيران، العدو اللدود للولايات المتحدة، لسد النقص في هذه المادة.

وأرسلت إيران العديد من ناقلات النفط إلى فنزويلا في وقت سابق هذا العام للمساعدة في تخفيف الأزمة.