إيلاف من لندن: تطلق الحكومة البريطانية الأسبوع المقبل حملة لتوجيه رسائل تهدف الى شرح فوائد عودة الموظفين إلى أماكن العمل، بالإضافة إلى تشجيع الشركات على جعل مكاتبها آمنة.

وستكون الإعلانات الجديدة في شكل مماثل للحملات الإعلامية الحكومية السابقة مثل حملة وسائل الإعلام "ابق في المنزل، احمِ الخدمات الصحية الوطنية NHS، وأنقذ الأرواح".

وتمثل هذه الخطوة دعمًا لرسالة "العودة إلى العمل" لرئيس الوزراء بوريس جونسون وهي ستضع 10 داونينغ ستريت في خلاف مع الحكومات المفوضة في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وفي توجيه نُشر في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت الحكومة الأسكتلندية إن العمل عن بُعد "يجب أن يظل الوضع الافتراضي لمن يستطيع". وقال متحدث باسم الحكومة الويلزية: "في ويلز، نواصل نصح الناس للعمل من المنزل حيثما أمكن ذلك".

تصريحات وزير النقل
وإلى ذلك، قال وزير النقل البريطاني غرانت شابس في حديث لشبكة (سكاي نيوز) يوم الجمعة: للناس هو أن العودة الآن بأمان. وذلك في إطار استعدادات الحكومة لحمل الناس على العودة إلى المكتب.

ويأتي كلام الوزير بعد أن أبلغت المملكة المتحدة عن أعلى عدد يومي لحالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد منذ 12 يونيو، حيث تلقى 1522 شخصًا اختبار COVID-19 الإيجابي المؤكد مختبريًا يوم الخميس.

وقال وزير النقل: "يجب أن يكون لديك كصاحب عمل الترتيبات المناسبة للتأكد من أن العمل آمن بسبب فيروس كورونا. وأكد: "سنرى بعض التغييرات، إذا لم تكن قد دخلت منذ فترة قصيرة، كنتيجة لذلك."

يشار إلى أن ما يقرب من نصف العمال في الشركات يقومون بممارسة وظائفهم من المنزل أثناء إغلاق فيروس كورونا.

برامج الفيديو
وقال الوزير شابس إن هناك "حدًا" لاستخدام برامج مؤتمرات الفيديو، مثل Zoom ، في القدرة على "إنجاز بعض أنواع العمل". وأضاف: "من الواضح أن هناك أشياء لا يمكنك القيام بها عن بُعد ، وقد واصل الكثير من هؤلاء الأشخاص العمل". وأكد: "سيعاد تنظيم المكاتب في بيئة صديقة للوقاية من فيروس كورونا وربما ستجري بعض التغييرات نتيجة لذلك."

ودعا حزب العمال المعارض، الحكومة إلى إدانة التقارير التي تفيد بأن أولئك الذين يواصلون العمل من المنزل يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للفصل من العمل.

ونقلت صحيفة (ديلي تلغراف) عن مصدر حكومي وصفه للعمل من المنزل بأنه "ليس الخيار الحميد على ما يبدو". ونقل عن المصدر قوله "فجأة انتشرت كلمة" إعادة الهيكلة "والناس الذين كانوا يعملون من المنزل يجدون أنفسهم في موقف ضعيف".

الحس السليم
وفي المقابل نأى مقر 10 داونينغ ستريت بنفسه عن تلك التقارير، بينما دعا وزير النقل في تصريحاته إلى "الحس السليم" بين أرباب العمل والموظفين بشأن العودة إلى أماكن العمل. وقال "نحن واضحون تمامًا أن أرباب العمل والموظفين بحاجة إلى العمل معًا لحل هذه المشكلة". وأضاف: "هناك، بالطبع، مجموعة كاملة من إجراءات حماية الموظفين المعمول بها".

ونوه شابس إلى أنه "إذا كانت لدى الموظفين مخاوف بشأن مكان العمل، على سبيل المثال، فإن إدارة الصحة والسلامة، والسلطة المحلية، ستكون الأماكن المناسبة للذهاب إليها."

وأكد وزير النقل: "الغالبية العظمى من أصحاب العمل يريدون فقط إعادة تشغيل أعمالهم، فهم يريدون فعل الشيء الصحيح."
وقال شابس: "نحن ندرك، مع ذلك، أنه ستكون هناك حالات يكون فيها هناك حاجة تنظيمية ملحة لأصحاب العمل ليطلبوا من الموظفين العودة إلى مكتب أو حيث يشعر الموظفون أن العمل من المنزل يضعف رفاهيتهم".

وفي الختام، قال وزير النقل البريطاني: "أصحاب العمل ملزمون باتخاذ جميع التدابير المعقولة لتقليل انتشار فيروس كورونا، والتي ستشمل ضمان عدم مطالبة الموظفين بالعودة إلى أماكن العمل في حالة عدم وجود حاجة عمل واضحة".

مواضيع قد تهمك :