قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أدانت باكستان إعادة شارلي إيبدو نشر رسوم كاريكاتويرة للنبي محمد، وقالت الخارجية إنه لا يمكن تبرير مثل هذا العمل المتعمد للإساءة إلى مشاعر مليارات المسلمين على أنه ممارسة لحرية الصحافة والتعبير.

إسلام أباد: أدانت وزارة الخارجية الباكستانية الثلاثاء قرار صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة بإعادة نشر رسوم كاريكاتورية تمثل النبي محمد. وسار آلاف الأشخاص في مدن باكستانية عام 2015 بعد أن نشرت المجلة الأسبوعية لأول مرة الصور التي اعتبرها كثيرون في الدولة الإسلامية المحافظة تجديفية.

وكتبت وزارة الخارجية على تويتر "تدين باكستان بأشد العبارات قرار المجلة الفرنسية شارلي إيبدو إعادة نشر صورة كاريكاتورية مسيئة للغاية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)". وأضافت أنه "لا يمكن تبرير مثل هذا العمل المتعمد للإساءة إلى مشاعر مليارات المسلمين على أنه ممارسة لحرية الصحافة أو حرية التعبير. فهذه الأعمال تقوض التطلعات العالمية للتعايش السلمي وكذلك الوئام الاجتماعي بين الأديان".

بموجب قوانين التجديف الصارمة في باكستان، يمكن أن تؤدي أي إساءة للنبي إلى عقوبة الإعدام.

ومن بين الجرحى خلال مسيرة يناير 2015 في كراتشي مصور فرانس برس آصف حسن الذي تعافى بعد إصابته برصاصة في ظهره. وردد المتظاهرون في ذلك الوقت هتافات من بينها "الموت لفرنسا" و"الموت للكفار" و "أرواحنا فداء للنبي محمد".

قُتل 12 شخصًا من بينهم بعض أشهر رسامي الكاريكاتير في فرنسا، في 7 يناير 2015، عندما شن الأخوان سعيد وشريف كواشي هجومًا مسلحًا في مكاتب شارلي إيبدو في باريس. وقالت الصحيفة الثلاثاء إنها أعادت طباعة الرسوم مع بدء محاكمة متهمين بتنفيذ الهجوم هذا الأسبوع.