قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ستراسبورغ: طلبت أرمينيا الاثنين بشكل عاجل من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان اتخاذ تدابير بحق أذربيجان، فيما المعارك مستمرة في منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية، كما أكدت متحدثة باسم المحكمة.

وقالت المتحدثة "تلقت المحكمة هذا الصباح طلبا بإجراءات أولية من أرمينيا، ويجري درسه".

وجاء الطلب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التابعة لمجلس أوروبا الذي مقره في ستراسبورغ (شرق فرنسا)، بموجب المادة 39 من نظامها، التي تسمح باتخاذ تدابير طارئة عند وجود خطر وشيك لأضرار يتعذر إصلاحها.

وأوضحت المحكمة في بيان "طلبت الحكومة الأرمينية من المحكمة إبلاغ الحكومة الأذربيجانية +بوقف الهجمات العسكرية على السكان المدنيين على طول خط التماس بين القوات المسلحة لأرمينيا وأستراخ+، "والكف عن استهداف السكان المدنيين والممتلكات المدنية والمراكز السكنية".

وقتل 68 شخصاً على الأقل منذ الأحد في معارك بين الانفصاليين في ناغورني قره باغ المدعومين من أرمينيا، وأذربيجان، وفق حصيلة أعلنت الاثنين، بينما تزداد المخاوف من حرب مفتوحة بين باكو ويريفان.

وهذه المنطقة الانفصالية الأذربيجانية التي تقطنها غالبية من الأرمينيين، خارجة عن سيطرة باكو منذ حرب وقعت أوائل التسعينات، أسفرت عن 30 ألف قتيل.

وقد تؤدي حرب مفتوحة بين الطرفين إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، لا سيما أن روسيا وتركيا اللتين تتضارب مصالحهما في منطقة جنوب القوقاز، تتدخلان في النزاع.

وكل من أرمينيا وأذربيجان عضو في المجلس الأوروبي منذ عام 2001، وهي منظمة أوروبية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان وسيادة القانون.