قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلن متحدث باسم البيت الأبيض الجمعة أنّ إسرائيل والسودان ستطبعان علاقاتهما الدبلوماسية بإشراف الرئيس دونالد ترمب.

وغرّد جود ديري في موقع تويتر "أعلن الرئيس أنّ السودان وإسرائيل توافقتا على تطبيع العلاقات بينهما، في خطوة كبيرة جديدة نحو السلام في الشرق الأوسط". وحضر صحافيون في المكتب البيضاوي اتصالا هاتفيا بين دونالد ترمب ومسؤولين في إسرائيل والسودان.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة إن خمس دول عربية أخرى على الأقل، بينها السعودية، ترغب في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بعد أن صار السودان أحدث دول المنطقة التي تطبع روابطها مع الدولة العبرية. وصرّح ترمب لمراسلين في البيت الأبيض "توجد خمس دول عربية على الأقل تريد الانضمام"، متوقعا أن تطبع السعودية علاقاتها مع الدولة العبرية.

وأكدت الخرطوم تطبيع علاقاتها مع دولة اسرائيل و"إنهاء حالة العداء بينهما"، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل، نقله التلفزيون الرسمي السوداني. وجاء في البيان المشترك: "اتفق القادة (في الدول الثلاث) على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بينهما"، مضيفا "اتفق القادة على بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية".

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنّ تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان يمثّل "تحولاً استثنائياً". وقال في بيان كتب بالعبرية وتلقت فرانس برس نسخة منه "يا له من تحوّل استثنائي! اليوم تقول الخرطوم نعم للسلام مع إسرائيل، نعم للاعتراف باسرائيل ونعم للتطبيع مع إسرائيل".

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية الفلطسينية "حماس" أنّ تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان "خطيئة سياسية". وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة حازم قاسم في بيان تلقته وكالة فرانس برس إنّ "الإعلان عن تطبيع العلاقات بين السودان ودولة الاحتلال هو خطيئة سياسية وتضر بشعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة وتضر بالمصالح السودانية والعربية".