قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مرسيليا: أنقذت السفينة "أوشن فايكينغ" التابعة لمنظمة "اس او اس المتوسط" 106 أشخاص مساء الجمعة قبالة سواحل ليبيا، ليرتفع إجمالي من أنقذتهم المنظمة التي تتخذ مرسيليا مقرا إلى 374 شخصا خلال 48 ساعة.

وقالت "اس او اس المتوسط" على تويتر "تم إنقاذ 106 أشخاص (...) في المياه الدولية على مسافة 28 ميلا بحريا (نحو 50 كلم) من السواحل الليبية".

وأضافت "لاحظ طاقم الإنقاذ أن معظم الأشخاص على متن القارب المطاطي لديهم أثار تسمم من أبخرة الوقود".

ويتحدر الناجون من غينيا والسودان وسيراليون، وفق المصدر نفسه.

وكانت السفينة قد أنقذت صباح الجمعة 149 شخصا على متن "قاربين منكوبين" كانوا "مرهقين ويرتجفون من البرد"، موضحة أن الطاقم الطبي للسفينة تولى رعايتهم.

والخميس أنقذت "أوشن فايكينغ" 119 شخصا خلال عملية هي الأولى منذ معاودة نشاطها. وبين الناجين المتحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء 58 قاصرا وأربعة رضّع أحدهم يبلغ شهرا فقط.

وفي الإجمال أنقذت السفينة منذ الخميس 374 شخصا، بينهم 165 قاصرا 131 منهم بدون مرافقين، وفق ما أفادت المنظمة فرانس برس. وجميع هؤلاء القصر أطفال أكبرهم يبلغ 12 عاما.

واستأنفت السفينة نشاطها من مرسيليا في 11 كانون الثاني/يناير، بعدما احتجزتها السلطات الإيطالية لخمسة أشهر وفرضت عليها القيام بأشغال صيانة مكلفة.

ويبحر المهاجرون خصوصا من تونس وليبيا للوصول إلى أوروبا مرورا بإيطاليا الأقرب إلى سواحل البلدين.

وقضى أكثر من 1200 مهاجر في المتوسط عام 2020، وفق المنظمة الدولية للهجرة.