قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : اكد قادة اقليم كردستان العراق الاثنين وقوفهم مع الاردن وتضامنهم مع قرارات ملكه عبد الله لحفظ امن واستقرار البلاد فيما عبر رئيس اتحاد الصحافيين العرب عن الامل في استمرار استقرار الاردن في حين اطلق نائب وسم الاردن بقلوبنا.

وقال رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي تويتر ""نؤكد دعمنا الكامل لجلالة الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الاردنية الهاشمية والعائلة الملكية وٲمن وٳستقرار وسلامة الاردن وشعبه. قلوبنا معهم دائما، نرجو من الله العلي القدير ان يحفظهم ويرعاهم".

من جانبه شدد رئيس حكومة الاقليم مسرور بارزاني في رسالة إلى العاهل الأردني عبد الله الثاني على دعم حكومة الإقليم وتضامنها الكامل مع المملكة الأردنية وقرارات الملك عبد الله وجهوده في حفظ أمن واستقرار الاردن.

يشار الى ان اقليم كردستان والاردن يرتبطان بتعاون اقتصادي ومصالح مشتركة في المجالات الصناعية والتجارية بشكل كبير اضافة الى التعاون في الجانب الأمني والحرب ضد الإرهاب.

رئيس اتحاد الصحافيين العرب
ومن جهته دعا نقيب الصحافيين العراقيين رئيس اتحاد الصحافيين العرب مؤيد اللامي في تغريدة له "الله العلي القدير بان يحفظ الاردن وشعبه الكريم ويديم عليه نعمة الامن والامان".
واضاف اللامي قائلا "ماذا يحدث في الأردن العزيز؟...حمى الله شعبه الكريم وأدام عليه نعمة الأمن والأمان".

وسم #الأردن_بقلوبنا
وعلى الصعيد البرلماني فقد اكد رئيس حزب المسار المدني نائب رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي مثنى السامرائي أن أمن مملكة الأردن ينعكس إيجاباً على العراق وعموم المنطقة.

وكتب السامرائي في تغريدة على تويتر "نقف إلى جانب الأردن الشقيق بإجراءاته للحفاظ على أمنه واستقراره، الذي ينعكس ايجاباً على العراق وعموم المنطقة". وعبر عن الامل في أن تتجاوز المملكة ملكاً وحكومة وشعباً الحدث الأخير بصبر وشجاعة وحكمة كما عهدناهم دائماً"، مختتماً تغريدته بوسم "#الأردن_بقلوبنا".

وأكد العراق رسميا امس وقوفه مع الاردن في ظروفه الحالية وقالت وزارة الخارجية في بيان أن "الحكومة العراقيّة تؤكد وقوفها إلى جانب المملكة الأُردنيّةِ الهاشميّة بقيادةِ جلالة الملك عبدالله الثاني في أيّ خطواتٍ تُتَخَذ للحفاظ على أمنِ واستقرار البلاد ورعايةِ مصالح الشعب الأُردنيّ الشقيق، بما يُعزز حضوره عبر الارتكانِ للإجراءات التي تنتهي لبسط هيبة الدولة".

وعبرت الوزارة عن تطلع العراق الى "المزيد من التقدّم والازدهار ومواجهة التحديّات، ليحظى الشعب الأُردنيّ الشقيق بما يستحق في ظلِّ قيادته الحكيمة، ونُؤكِّد أنَّ أمنَ واستقرارَ المملكة الأُردنيّة الهاشميّة هو مِن أمن واستقرار العراق".