قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اديس ابابا: اتّهمت منظمة العفو الدولية الأربعاء جنودا اريتريين بقتل ثلاثة أشخاص وجرح 19 آخرين بعدما فتحوا النار على مدنيين عزّل في أدوا في إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا.

وكانت مصادر متطابقة قد أفادت الثلاثاء أن جنودا اريتريين فتحوا النار على مدنيين في منطقة تغيراي الاثيوبية التي تشهد حربا، ما أدى إلى جرح 19 شخصا.

والأربعاء جاء في بيان لنائبة المدير الإقليمي لشرق أفريقيا والقرن الافريقي والبحيرات العظمى في منظمة العفو الدولية سارة جاكسون أن "ثلاثة أشخاص قتلوا و19 آخرين على الأقل أدخلوا إلى المستشفى جراء هجوم جديد مروع للقوات الاريترية ضد مدنيين في تيغراي".

وتابعت جاكسون أن "الهجمات المتعمّدة ضد المدنيين محظورة بموجب القانون الدولي الإنساني ويجب أن تتوقف".

وطالبت منظمة العفو بفتح تحقيق دولي حول واقعة إطلاق النار هذه وحول الانتهاكات لحقوق الإنسان عموما، بما في ذلك حول احتمال وقوع جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية قد تكون ارتكبت بعد اندلاع النزاع في تيغراي في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان أطباء وشهود عيان قد أفادوا أن إطلاق النار وقع في وقت مبكر الإثنين في مدينة عدوة. وصرح طبيب لوكالة فرانس برس "سمعنا إطلاق نار وتم استدعاؤنا على الفور إلى المستشفى".

واضاف هذا الطبيب الذي طلب عدم كشف هويته خوفا من إجراءات انتقامية "عندما وصلنا كان هناك 19 مريضا. عشرة منهم مصابون بجروح خطيرة وأربعة بجروح متوسطة وخمسة إصاباتهم طفيفة".

وذكر شاهد عيان أن الرصاص استهدف مدنيين أمام مصرف وآخرين كانوا في طريقهم إلى العمل.

وأضاف الشاهد نفسه الذي طلب أيضا عدم الكشف عن هويته "في المجازر السابقة كان الجنود الاريتريون ينزلون من مركبات ويهاجمون المدنيين. لكن هذه المرة، قاموا بفتح نيران رشاشاتهم من سياراتهم أثناء عبورهم الطريق الرئيسي في عدوة".

وردا على أسئلة لفرانس برس، قال سكان في عدوة إنه يمكن التعرف بسهولة على الإريتريين من بزاتهم ولهجتهم.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود الإنسانية قد نشرت على حسابها على تويتر الثلاثاء أن 18 جريحا وصلوا إلى مستشفى عدوة وأن 11 جريحا "مصابين بجروح خطيرة" نُقلوا إلى بلدة أكسوم غربا.

وأوضحت المنظمة التي لم تحدد جنسية الجنود المتورطين إن "المصابين يقولون إن الجنود فتحوا النار عليهم بالقرب من محطة الحافلات في عدوة"، لكنها أعربت عن" قلقها إزاء أعمال العنف الجارية في تيغراي".

وردا على سؤال لفرانس برس، رفض وزير الإعلام الإريتري مساء الثلاثاء طلبا للتعليق على ما جرى. ونفت أسمرة في السابق معلومات عن ارتكاب إريتريين انتهاكات ضد المدنيين بما في ذلك مذابح وجرائم اغتصاب.

ويأتي الحادث الأخير بعد أكثر من أسبوعين من إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد بدء خروج القوات الإريترية من المنطقة.

وأعلن أبيي في بداية تشرين الثاني/نوفمبر 2020 إرسال الجيش الاتحادي إلى تيغراي لاعتقال قادة جبهة تحرير شعب تيغراي التي تتهم أديس أبابا قواتها بتنفيذ هجمات ضد المعسكرات العسكرية للقوات الاتحادية.

وسيطرت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي كانت تحكم تلك المنطقة آنذاك على السياسة الوطنية في إثيوبيا لنحو ثلاثة عقود.

وحصل الجيش الإثيوبي على دعم قوات من إريتريا الدولة التي تقع على الحدود مع تيغراي شمالا ومع منطقة أمهرة الإثيوبية المتاخمة للإقليم جنوبا.

وأعلن أبيي النصر في 28 تشرين الثاني/نوفمبر بعد الاستيلاء على عاصمة الإقليم ميكيلي.

ونفت أديس أبابا وأسمرة باستمرار أي مشاركة فعلية للقوات الاريترية في الحرب، ما يناقض شهادات السكان المحليين والمنظمات الحقوقية وعمال الإغاثة والدبلوماسيين وحتى بعض المسؤولين المدنيين والعسكريين الإثيوبيين.

واعترف أبيي بوجود هذه القوات في آذار/مارس.

وعدد الجنود الاريتريين الموجودين في المنطقة غير معروف وكذلك ما إذا كان أي منهم قد غادر الإقليم فعليا في الأسابيع الأخيرة.