قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: واصل حزب الخضر في ألمانيا مساره التصاعدي الأحد، مع تجاوز الحزب الصديق للبيئة تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المحافظ في استطلاع جديد للرأي نشر قبل خمسة شهور من موعد الانتخابات العامة.

وتقدّم الحزب المعارض (يسار وسط) ليسجّل 28 في المئة في استطلاع أجرته صحيفة "بيلد أن تسونتاغ"، ليكسب ست نقاط مئوية عن الأسبوع السابق مسجّلا أفضل أداء له على الإطلاق في الاستطلاع الذي أجراه معهد كانتار.

وخسر تحالف ميركل الذي يمثل يمين الوسط نقطتين، ليحتل المركز الثاني بتأييد 27 في المئة.

وسجّل الحزب الاشتراكي الديموقراطي من يسار الوسط، شريك ميركل الأصغر في الائتلاف، أسوأ نتيجة له منذ آب/أغسطس 2019 بنسبة 13 في المئة.

وتأتي زيادة شعبية حزب الخضر بعد أن اختار الإثنين الرئيسة المشاركة أنالينا بيربوك (40 عاما) لتصبح أول مرشحة له كمستشارة.

ولقي ترشيح بيربوك ترحيبا واسعا، حيث يُنظر إليها على أنها ذات ميول وسطية تدعو إلى اقتصاد صديق للبيئة واتباع سياسة خارجية أكثر صرامة تجاه روسيا والصين.

وستكون أيضا المرأة الوحيدة في السباق لخلافة ميركل التي ستترك منصبها بعد 16 عاما.

وكتبت صحيفة "بيلد" "الألمان في مزاج للتغيير".

وكان استطلاع للرأي الثلاثاء الماضي لقناتي "أر تي إل" و"إن تي في" أول من وضع الخضر في الصدارة، معطيا إياهم نسبة 28%.

لكن أستاذ العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة أوسكار نيدرماير قال إن الطفرة الخضراء ترجع أساسا إلى "الصخب الإعلامي" الذي من غير المرجح أن يستمر.

وذكر أن حزب الخضر يحظى حاليا بنسب مرتفعة بين مجموعة واسعة من الناخبين، لكن هذا سيتغير بمجرد أن يصبح بيانهم الانتخابي "أكثر واقعية".

وصرح لصحيفة "هاندلسبلات" اليومية أن بعض المؤيدين الجدد "سوف يبتعدون مرة أخرى".

في غضون ذلك، تراجع المحافظون الحاكمون في استطلاعات الرأي الأخيرة اذ يبدو أن الناخبين يعاقبونهم على الأخطاء في التعامل مع فيروس كورونا وفضائح الفساد والصراعات الحزبية.

وكشفت كتلة ميركل البرلمانية الأسبوع الماضي اسم مرشحها لخلافة المستشارة وهو زعيم الاتحاد المسيحي الديمقراطي ورئيس وزراء ولاية شمال الراين-فيستفاليا، أرمين لاشيت، بعد صراع مرير على السلطة مع زعيم الاتحاد المسيحي الاجتماعي ورئيس الوزراء البافاري ماركوس زودر.

لكن لاشيت، الذي وُصف بأنه مرشح الاستمرارية مع دخول ألمانيا حقبة ما بعد ميركل، لا يحظى بشعبية كبيرة بين الألمان.

وقال زودر، الذي انسحب من المنافسة مع لاشيت على الرغم من حصوله على نسب تأييد أعلى، في مقابلة مع صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" إنه "غير مقتنع" بترشيح لاشيت.

وسعى لاشيت إلى التقليل من شأن الخلاف في مقابلة مع الصحيفة، قائلا إن أولويته القصوى هي التأكد من أن المحافظين سيظلون "القوة الأكبر" في السياسة الألمانية.