قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غواتيمالا: دعت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس خلال زيارتها لغواتيمالا سلطات البلاد إلى التعاون لمعالجة أسباب الهجرة غير النظامية إلى الولايات المتحدة.

وأكدت هاريس أن "الناس بغالبيتهم لا يريدون مغادرة منازلهم"، لكنّهم يضطرون لذلك لأنهم "غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية".

وقالت خلال اجتماع حول طاولة مستديرة مع رئيس غواتيمالا أليخاندرو ياماتي إن "من مصلحتنا المشتركة أن نعمل معًا حيث هناك إمكان لحل مشاكل مزمنة".

واعتبرت أن الذين يهاجرون إما يفعلون ذلك "هربًا من خطر وإما لأنهم غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية"، مشددة على ضرورة منحهم "الأمل بأن المساعدة في طريقها إليهم" في منطقة متضررة بشدة جراء كوفيد-19، وجراء العنف والفقر المدقع اللذين فاقمهما إعصاران في العام 2020.

وشددت على أن الأمل "يجب أن يرفق بعلاقات تسودها الثقة، وبنتائج ملموسة" من أجل "إقناع الناس بأن هناك سببًا يدفعهم للأمل بالمستقبل".

وفي بلاد يعيش نحو 60 بالمئة من سكانها في الفقر، شدّد ياماتي على "ضرورة بناء جدران الازدهار، خصوصًا في قطاعات قريبة من الحدود مع المكسيك"، عبر استحداث وظائف.

الولايات المتحدة ستطرد المهاجرون

وتندرج الجولة الخارجية الأولى لنائبة الرئيس الأميركي والتي تتمحور على الهجرة غير النظامية، في إطار وعد قطعه الرئيس الديموقراطي جو بايدن باعتماد سياسة في ملف الهجرة أكثر "إنسانية" مقارنة بتلك التي اعتمدها سلفه الجمهوري دونالد ترامب.

ولاحقًا خلال مؤتمر صحافي مشترك توجّهت هاريس إلى الساعين للهجرة غير النظامية بالقول "لا تأتوا. الولايات المتحدة ستواصل تطبيق قوانينها وحماية حدودها... إذا جئتم إلى حدودنا سوف تطردون".

وأعلنت هاريس عن تشكيل مجموعة عمل مشتركة حول التهريب والاتجار بالبشر، وإعداد برنامج لزيادة الفرص الاقتصادية للنساء، كما ومجموعة عمل لمكافحة الفساد تهدف إلى تدريب مدّعين عامين غواتيماليين على تتبع مسار أموال الفساد العابر للحدود.

وقالت "لقد بحثنا في أهمية مكافحة الفساد وقيام نظام قضائي مستقل"، وهي أعلنت من جهة أخرى أن الولايات المتحدة سترسل إلى غواتيمالا 500 ألف جرعة لقاحية مضادة لكوفيد-19.

وفي أبريل بلغ عدد المهاجرين الموقوفين عند الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة ممن لا يحملون وثائق ثبوتية أعلى مستوى منذ 15 عامًا، 82 بالمئة من هؤلاء المهاجرين الذين تخطى عددهم 178 ألفًا و600 شخص وبينهم قصّر غير مصحوبين، أتوا من المكسيك ومن "مثلث شمال" أميركا الوسطى أي غواتيمالا وهندوراس وسلفادور.

وتزور هاريس، الثلاثاء، المكسيك حيث تلتقي الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.