قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وارسو: أعلنت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الأربعاء أنها لن تراقب الانتخابات العامة الروسية المقرر أن تجري الشهر المقبل، وذلك بسبب تحديد السلطات الروسية لعدد المراقبين المسموح بارسالهم.

وقال ماتيو ميكاتشي مدير مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان في منظمة الأمن والتعاون "نأسف بشدة لأن مراقبتنا للانتخابات المقبلة في روسيا لن تكون ممكنة".

وأضاف في بيان "القدرة بشكل مستقل على تحديد عدد المراقبين المطلوبين لنتمكن من القيام بمهمتنا بفعالية ومصداقية أمر ضروري لجميع عمليات المراقبة الدولية".

وأكد أن "إصرار السلطات الروسية على الحد من عدد المراقبين الذين يمكننا إرسالهم دون أي قيود واضحة متعلقة بالجائحة جعل للأسف خطوة اليوم أمرا لا مفر منه".

وأشار البيان الى أن روسيا دعت مكتب المؤسسات الديموقراطية وحقوق الإنسان والجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لمراقبة الانتخابات المقررة في 17 و19 ايلول/سبتمبر.

وأوضح أن روسيا حددت في وقت لاحق عدد المراقبين ب60 شخصا للمؤسستين التابعتين للمنظمة بسبب الوضع الصحي في البلاد.

ومع ذلك أشارت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الى أنه "حاليا لا يبدو انه توجد قيود متعلقة بالجائحة حول العمل والتنقل داخل البلاد يمكن أن تمنع نشر مهمة كاملة لمراقبة الانتخابات".

ذريعة الجائحة

وكانت المنظمة قد ابدت استعدادها للالتزام بأية قواعد متعلقة بفيروس كورونا، مضيفة أنها تمكنت من مراقبة الانتخابات في العديد من البلدان خلال مراحل تفشي الفيروس.

واعتبرت أن الردود التي أعطتها السلطات الروسية لم تقدم توضيحات كافية كيف يمكن لتحديد عدد المراقبين أن يمنع انتشار الفيروس في الوقت الذي يمكن فيه اتخاذ تدابير وقائية.

وقالت مارغريتا سيدرفالت رئيسة الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون "أشعر بخيبة أمل كبيرة لأن القيود التي تفرضها السلطات الوطنية تمنع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من تزويد الناخبين الروس بتقييم شفاف وموثوق لانتخاباتهم، كما فعلنا باستمرار منذ عام 1993".

وقدّر مكتب المؤسسات الديموقراطية وحقوق الإنسان في وقت سابق من هذا العام حاجته الى نحو 500 مراقب للانتخابات الروسية.