قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: روى مواطن أميركي كفيف كيف أنقذه كلبه من الموت المحقق في هجمات 11 سبتمبر، وكيف ساعده في الخروج من مركز التجارة العالمي، بحسب موقع "الحرة".

ووفقا لموقع "nowthisnews"، في عام 2000، عندما انتقلت شركة مايكل هينغسون إلى الطابق 78 من مركز التجارة العالمي، كان عليه أن يحاول قدر استطاعته كشخص كفيف كيفية الخروج من المبنى في حالة الطوارئ.

في صباح 11 سبتمبر، كان هينغسون في مكتبه مع زميله ديفيد فرانك، يستعدان لإلقاء كلمتهما في ندوة تنظمها شركتهما. في حوالي الساعة 8:45 صباحًا، بينما كان ضيوفهم ينتظرون في منطقة أخرى من المبنى، سمع هينغسون وفرانك صوت الاصطدام.

قال هينغسون: "سمعنا انفجارا مكتوما". أمسك كل منهما بما حوله دون معرفة ما حدث للتو. كانت رحلة الخطوط الجوية الأميركية رقم 767 تحطمت في الطابق 96 من البرج.

وأضاف هينغسون: "لم تكن لدينا أي فكرة عما حدث". عندما كان المبنى يميل إلى الجانب، يتذكر هينغسون أنه وفرانك ودعا بعضهما لأنهما اعتقدا أن المبنى يسقط.

بدأ فرانك بالصراخ بأن هناك نار ودخان فوقهما وبدأ في الذعر. لكن هينغسون قال إنه يعلم أنهما بحاجة إلى التزام الهدوء من أجل البقاء. في ذلك الوقت، لم يكن كلبه الإرشادي "Roselle" يعطي أي إشارة فورية للخطر، وكان يجلس بهدوء بجانبه.

وتابع هينغسون: "لقد أخبرني ذلك أكثر من أي شيء أنه ليس هناك خطرا وشيكا لدرجة تضطرنا للهروب في رعب من مكاتبنا"، وفقًا لـ "الحرة".

أخبر هينغسون فرانك أن يجمع كل ما في المكتب ويوجههما إلى الدرج. شق هينغسون وفرانك طريقهما إلى السلالم حيث كان يخرج الآخرون. وقال هينغسون إنه شم رائحة نفاذة، وأدرك هو والآخرون الذين نزلوا الدرج أنها رائحة وقود طائرات.

بينما استمروا في النزول على الدرج، توقفت امرأة وقالت إنها لا تستطيع التنفس ولن تكون قادرة على النزول. وذكرهينغسون: "توقف ثمانية أو تسعة منا للتو على الدرج واحتضنا مجموعة أخرى. كان علينا التركيز والعمل معًا. لأنه إذا كان هناك ذعر على الدرج، فلن يخرج أحد منا".

وأشار إلى أنه أثناء وجودهم على الدرج، تحطمت الطائرة الثانية في البرج الجنوبي لكنهم لم يسمعوا أو يشعروا بأي شيء.

عندما وصل هينغسون أخيرا إلى القاع، كان رجال الدفاع المدني يمنعون الناس من المغادرة عبر المخرج الرئيسي ويوجهونهم بالمرور عبر مجمع مركز التجارة العالمي، للابتعاد عن الأبراج.

وقال هينغسون أنه بمساعدة لمس المباني المجاورة وكلبه الإرشادي، تمكن من الهروب بأمان من المبنى المحطم.