قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلن مصدر في داونينغ ستريت أنّ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سيُعلن عن تعديل وزاري لحكومته "بهدف تشكيل فريق قوي موحّد".

ويأتي هذا التعديل الحكومي بعد أسابيع من الشائعات حول رحيل عدة وزراء.

وأضاف المصدر أنّ "رئيس الوزراء سيعيّن وزراء بعد ظهر اليوم مع التركيز على توحيد الوطن".

وسينصب التركيز على وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب ووزير التعليم غافين وليامسون اللذين لم يُشاهدا إلى جانب جونسون في المقعد الأمامي في مجلس العموم في جلسته الأسبوعية.

إنتقادات وشكاوى

وراب الذي تولّى منصب نائب جونسون في نيسان/أبريل الماضي عندما كان في العناية المركزة يتعالج من كوفيد-19، واجه انتقادات مستمرة بسبب طريقة تعامله مع الأزمة الأفغانية، إذ إنّه لم يقطع عطلة كان يمضيها على الشاطئ في جزيرة يونانية فيما كانت تتقدّم طالبان وتحكم قبضتها على السلطة.

من جهة أخرى، واجه وليامسون وابلًا من الشكاوى حول تعامله مع إغلاق المدارس وترتيبات الإمتحانات وطلبات القبول في الجامعات خلال حالة الطوارئ التي فرضتها الجائحة.

ويتوقّع أن تحلّ وزيرة التجارة ليز تروس التي توسّطت في سلسلة من الإتفاقات منذ خروج بريطانيا الكامل من الإتحاد الأوروبي في كانون الثاني/يناير، مكان راب.

وتم اقتراح مايكل غوف، أحد قادة الحملة المؤيّدة لخروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي، بديلًا لوزيرة الداخلية بريتي باتيل، وهي مناضلة أخرى لتحقيق بريكست تعرّضت لضغوط بسبب زيادة نسبة عبور مهاجرين من فرنسا.