قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قالت شرطة العاصمة البريطانية إن 53 شخصًا قد تم اعتقالهم في أعقاب مظاهرات حركة اعزلوا بريطانيا -Insulate Britain في ثلاثة مواقع في أنحاء لندن.

وقالت الحركة في بيان إنه بعد توقف دام 10 أيام، قام 61 شخصًا بإغلاق ثلاثة مواقع في جميع أنحاء العاصمة بما في ذلك شوارع رئيسية في منطقة "كناري وارف" الاقتصادية الاستراتيجية المهمة في شرق لندن.

وتم إيقاف حركة المرور في تلك الشوارع بدأ المتظاهرون أيضًا في إلقاء أنفسهم على الأرض.

التصاق الناشطين

وغردت شرطة العاصمة إن اعتقال الـ53 شخصًا، وكانت تلك الاعتقالات لعرقلة الطريق السريع. وقالت: "لقد ألصق عدد من النشطاء أنفسهم على الطريق، أو ربطوا بعضهم البعض، من أجل إحباط ردنا. لقد عملنا بأسرع وقت ممكن لإجراء اعتقالات بأمان وإزالة أي تعطيل".

وبينما تم إيقاف حافلات ومركبات أخرى ومنعها من العبور، جلس النشطاء على الطريق عند إشارات المرور. وتسلم السائقون إشعارا من المتظاهرين نصه: "عزيزي السائق، نحن مسالمون وغير عنيفين. نأسف لتأخير رحلتك. من أجل سلامتك، يرجى البقاء في سيارتك وعدم القيادة على الكتف الصلب. هذا مخصص لسيارات الطوارئ. الشرطة في طريقهم. سيقبضون علينا وستتمكن من مواصلة رحلتك".

الطرق السريعة

وهذه هي المرة الرابعة عشرة التي تتسبب فيها جماعة اعزلوا بريطانيا Insulate Britain في تعطيل الطرق السريعة، وكان الطريق الدولي السريع A كجزء من حملتها.

ووصف الناشط في الجماعة ليام نورتون في بيان الحكومة بـ "الخيانة"، مدعيا أنها "خانت" المواطنين. وقال: "نعلم أن الجمهور محبط ومنزعج من الاضطراب الذي أحدثناه.

وأضاف: "يجب أن يعلموا أنه بطريقة أو بأخرى سيتعين على هذا البلد التوقف عن انبعاث الكربون. يمكننا القيام بذلك الآن بطريقة منظمة ومخططة، وعزل المنازل ومنع الآلاف من الوفيات بسبب نقص الوقود، أو يمكننا الانتظار حتى يفقد الملايين ما لديهم. منازل ويقاتلون من أجل الماء أو يتضورون جوعا حتى الموت ".

عزل المنازل

وتطالب جماعة اعزلوا بريطانيا الناشطة في شؤون المناخ وهي فرع من حركة تمرد الانقراض -Extinction Rebellion، من الحكومة عزل جميع منازل المملكة المتحدة بحلول عام 2030 لخفض انبعاثات الكربون.

وكانت الجماعة أغلقت الطرق لمدة 14 يومًا على مدار الأسابيع الخمسة المنتهية في 14 أكتوبر، وغالبًا ما كان النشطاء يلصقون أيديهم على الطريق لزيادة طول الوقت الذي تستغرقه الشرطة لإزالتها.

وتم اعتقال المئات، مع اعتقال بعض الأشخاص عدة مرات. ورغم ذلك تستمر الحملة على الرغم من الأوامر القضائية التي تركت المتظاهرين يواجهون استدعاء للمحكمة واحتمال السجن أو دفع غرامة غير محدودة.