قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلن قصر باكنغهام الملكي البريطاني أن الملكة نفّذت، اليوم الثلاثاء، ارتباطاتها الرسمية الأولى منذ أن طلبها الأطباء من الراحة وقضاء ليلة في المستشفى.

وقالت تقارير إعلامية إن الملكة اليزابيث الثانية (95 عاما) عادت إلى الواجبات الملكية مع جمهور افتراضي في قلعة وندسور. وكانت ترتدي فستانًا أصفر وقلادة من اللؤلؤ المكوّن من ثلاث خيوط عندما التقت بسفير جمهورية كوريا جون كيم، وسفير الاتحاد السويسري ماركوس ليتنر كلا على حدة.

وفي الأسبوع الماضي، قال متحدث باسم قصر باكنغهام إنها سُمح لها بإجراء "فحوصات أولية"، لكنها عادت إلى قلعة وندسور وقت الغداء يوم الخميس و "لا تزال في حالة معنوية جيدة".

رابط فيديو

ظهرت الملكة إليزابيث الثانية على شاشة عبر رابط فيديو من قلعة وندسور، افتراضيا لاستقبال السفيرين اللذين كانا في شرف لقاء الملكة من قصر باكنغهام في لندن.

وتعتبر مشاركة اليوم هي المرة الأولى التي تُشاهد فيها الملكة، وإن كان ذلك على شاشة الكمبيوتر، منذ أن استضافت حفل استقبال مسائي مزدحم لقمة الاستثمار العالمية في 19 أكتوبر.

وقال قصر باكنغهام: "استقبلت الملكة اليوم سعادة السيد جون كيم عبر رابط فيديو وقدم خطابات الاسترجاع الخاصة بسلفه وخطابات اعتماده كسفير من جمهورية كوريا لدى محكمة سانت جيمس".

وتابع البيان: "استقبلت الملكة سعادة السيد ماركوس لايتنر وقدمت خطابات سحب من سلفه وخطابات اعتماده كسفير من الاتحاد السويسري لدى محكمة سانت جيمس، كما استقبلت صاحبة الجلالة السيدة لايتنر".

وظهرت الملكة في حالة معنوية جيدة في الصور التي تظهر لقاءها الافتراضي مع جون كيم ، الذي كان يرتدي الملابس الكورية بما في ذلك القبعة التقليدية المعروفة باسم جات.

على مضض

وتأتي الاستقبالات بعد أن كانت الملكة ألغت "على مضض" رحلة إلى أيرلندا الشمالية الأسبوع الماضي بعد أن أمرها الأطباء بالراحة قبل إجراء الفحوصات الأولية في المستشفى يوم الأربعاء - في أول ليلة لها في منشأة طبية منذ ثماني سنوات.

وتتم رعايتها حاليًا من قبل الأسرة الطبية، وفريقها من الخبراء من الأطباء الملكيين. وفي الأسبوع المقبل، من المقرر أن تحضر الملكة الأحداث في اسكتلندا كجزء من سلسلة وقائع قمة المناخ COP26 التي ستعقد في غلاسكو، بمشاركة من ولي العهد أمير ويلز وزوجته دوقة كورنوال والأومير وليام دوق وزوجته دوقة كامبريدج بين 1 و 5 نوفمبر.

ووفقًا لموقع العائلة الملكية على الإنترنت، لا تزال الملكة مدرجًة على أنها سيحضر حفل استقبال في 1 نوفمبر كجزء من مؤتمر تغير المناخ.