قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بينما كان هدف الجيش السوداني عند توقيع اتفاقية التطبيع مع إسرائيل إزالة العقوبات الأميركية، فإن الانقلاب الأخير سيشهد على الأرجح عودة هذه العقوبات وتأجيل الاتفاقية أو التخلي عنها تمامًا.

إيلاف من دبي: ربما يكون للانقلاب العسكري الواضح في السودان عواقب وخيمة على علاقات الدولة الأفريقية مع إسرائيل وعملية التطبيع الجارية، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

فقد اعتقل الجيش رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إلى جانب عدد من المسؤولين الرئيسيين الآخرين في حكومته. وصلت حكومة حمدوك إلى السلطة في عام 2019 بعد إطاحة عمر البشير الذي كان من أشد المؤيدين لإيران والجماعات الإرهابية المناهضة لإسرائيل.

على الرغم من شعبيته بين الجماعات المحلية المؤيدة للديمقراطية، كافح حمدوك لتحقيق انتقال السودان إلى ديمقراطية فعلية بسبب الخلافات الأيديولوجية مع الجيش. حدث أحد هذه الخلافات عندما عُرض على الخرطوم خيار تطبيع علاقتها مع إسرائيل كجزء من اتفاقيات "أبراهام" بوساطة من الولايات المتحدة، وبالتالي إلغاء قانون عام 1958 الذي يحظر أي علاقات دبلوماسية مع القدس.

وبينما دعم الجانب العسكري للقيادة التطبيع بسبب الوعود الأمريكية بإلغاء العقوبات القاسية المفروضة على السودان في عهد البشير، كانت الكتلة المدنية للقيادة أقل حماسًا لهذه الخطوة، لكنها كانت مقتنعة في النهاية، بحسب "يديعوت أحرونوت".

على الرغم من بطء سيرها بسبب الخلافات المزمنة التي ابتليت بها القيادة السودانية، فإن عملية التطبيع شهدت بضع نقاط عالية خلال العام الماضي، بما في ذلك زيارة إلى السودان من قبل وزير المخابرات السابق إيلي كوهين، وزيارة وفد أمني سوداني إلى إسرائيل.

وبينما من السابق لأوانه معرفة ما ستفعله العواقب الحقيقية للاضطرابات في السودان بعملية التطبيع، يمكن بالفعل وضع افتراضات معينة.

للقيادة العسكرية السودانية مصلحة واضحة في رفع العقوبات وتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، وستكون هذه الخطوات ممكنة من خلال إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات مع إسرائيل.

ربما يضر معارضو القيادة العسكرية بالتطبيع، حيث من غير المرجح أن يقبل الغرب بالسيطرة العسكرية، الأمر الذي يتعارض مع الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين أحزاب السودان، ويمكن أن يزيد من تدهور العلاقات بين واشنطن والخرطوم، وفي نهاية المطاف مع إسرائيل.

قبل اعتراف السودان بإسرائيل وبدء عملية التطبيع، بدأت الولايات المتحدة رفع العقوبات عن الدولة الأفريقية، لكن الانقلاب العسكري قد يعرقل العملية أو يرى عودة العقوبات معًا، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى تراجع الخرطوم عن الصفقة التي توسطت فيها الولايات المتحدة.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "يديعوت أحرونوت".