قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء قرار إسرائيل بناء مساكن استيطانية في الضفة الغربية، وقال إنّها "تعارض بشدة" توسّعًا كهذا في أرض فلسطينية محتلة.

وقال المتحدّث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحافي "نحن قلقون للغاية إزاء خطة الحكومة الإسرائيلية بناء آلاف الوحدات الإستيطانية".

وأضاف "نعارض بشدة هذا التوسّع الإستيطاني الذي لا يتماشى على الإطلاق مع جهود خفض منسوب التوتر".

واعتبر أنّ هذا التوسّع "يضرّ بآفاق حلّ قيام دولتين".

وتابع برايس "نعتبر أيضًا أنّ كل الجهود الرامية إلى تشريع مستوطنات غير شرعية بمفعول رجعي، غير مقبولة"، مشدّدًا على أنّ مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى سبق أنّ أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين بهذه المواقف "بشكل مباشر".

الأكثر حزمًا

ويعد هذا الموقف واحداً من الأكثر حزمًا للولايات المتحدة إزاء الإستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى سدّة الرئاسة الأميركية مطلع العام الحالي.

وكان سلفه دونالد ترامب قد اتّبع نهجًا متساهلًا. وكان وزير الخارجية في عهد الملياردير الجمهوري مايك بومبيو قد عدّل في العام 2019 الموقف الرسمي للولايات المتحدة بقوله إنّ واشنطن لا تعتبر المستوطنات مخالفة للقانون الدولي، في موقف لقي ترحيبًا إسرائيليًّا وتنديدًا فلسطينيًّا.

أكّدت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية الأحد عزم الدولة العبرية على بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة في خطوة لاقت اعتراضًا فلسطينيًا وعربيًا ومن منظّمات حقوقية.