قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: في ظل تصاعد لهجة التحذيرات بين طهران وتل أبيب، وتبادل الرسائل المهددة، اعتبر مصدر رسمي إسرائيلي اليوم الخميس أن إيران تتصرف كـ "طفل صغير" في المنطقة. وأكد المصدر لقناة "العربية-الحدث" أن ميليشيات حزب الله ستدفع ثمنًا باهظًا إن هاجمت إسرائيل.

كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي أعلم بدوره في وقت سابق اليوم أن قواته تسرع الخطط العملية، وتستعد للتعامل مع أي تصعيد إيراني أو تهديد عسكري نووي. كما شدد على أن "الجيش الإسرائيلي يواصل العمل ضد الأعداء وهناك عمليات ومهمات سرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط خلال العام الماضي"، بحسب قوله.

وبحسب "العربية.نت"، أعلن تال كالمان، قائد جبهة إيران المعروفة باسم "الدائرة الثالثة"، وهي الجناح الجديد في استراتيجية الجيش الإسرائيلي، في أوائل سبتمبر الماضي إن مشروع الصواريخ الدقيقة لدى حزب الله يزعج تل أبيب، وهدد الميليشيا بأنها ستتلقى ضربة قاتلة بسبب صواريخها.

ونسبت "معريف" لكالمان قوله: "هذه ليست مجرد صواريخ باليستية، بل صواريخ كروز وطائرات بدون طيار، تنتجها الصناعة العسكرية الإيرانية بأعداد تصل إلى الآلاف، وتوزعها في المنطقة".

أضاف: "يمكنني القول إن هذا المشروع الصاروخي تهديد استراتيجي خطير، والتقدم المستمر فيه يفاقم المعضلة الإسرائيلية، وقد يصل إلى نقطة تقرر فيها أنه لا يمكنها التعايش مع هذا التهديد، بمعنى اندلاع الحرب مع لبنان، والجيش الإسرائيلي مستعد لها، ونحن نبني الخطط، لكنها لن تكون مثل حرب 2006".

اعترف كالمان بأن إسرائيل ستتلقى الصواريخ، "غير أن حزب الله سيتلقى ضربة قاتلة ثمناً لقراراته، وستدفع الدولة اللبنانية ثمناً سيؤثر عليها في عقود مقبلة".