قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : اعلنت السلطات العراقية الثلاثاء عن اعتقال أب كان يروم بيع ابنتيه القاصرتين بحوالي 6 الاف دولار بعد ان باع ابنه الرضيع بعد ساعات من ولادته لعصابة تتاجر بالبشر.

اكدت وزارة الداخلية العراقية القاء القوات الامنية القبض على أب كان يروم بيع ابنتيه القاصرتين مقابل مبلغ 9 ملايين دينار عراقي (حوالي 6 الاف دولار) بعد ساعات من بيع ابنه الرضيع في بغداد. واشارت الى انه بعد ورود معلومات من خلال أحد المصادر السرية حول وجود شخص يروم بيع طفلتيه القاصرتين الاولى عمرها 12 عاما والثانية 13 عاما الى شخص مجهول مقابل مبلغ 9 ملايين دينارعراقي تم تشكيل فريق عمل مختص من قبل مديرية مكافحة الاتجار بالبشر التابع لوكالة الوزارة لشؤون الشرطة لتدقيق المعلومات الواردة وبالتنسيق مع المصدر تم توثيق المعلومات بالتصوير ونصب كمين محكم والقبض على المتهم بالجرم المشهود وإحباط عملية البيع.

تفكيك عصابة واعتقال أفرادها

قالت انه تم ايضا تطويق المنطقة التي كان يفارض ان تجري فيها عملية البيع وإلقاء القبض على افراد العصابة ووالد الطفلتين اللتين تم التحفظ عليهما واقتيادهن الى مديرية مكافحة الاتجار بالبشر واتخاذ الإجراءات القانونية بحق العصابة .

واضافت الداخلية في بيان تابعته "ايلاف" انه قد تم تدوين اقوال المتهم والد الضحيتين وصدقت قضائيًا بأعترافه عن الجريمة اضافة لأعترافه ببيع إبنه الرضيع بعد ولادته بساعات الى نفس الشخص في اقليم كردستان. واشارت الى انه قد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتهم وتوقيفه وفق المادة (6 من قانون مكافحة الاتجار بالبشر رقم 28 لسنة 2012) .

احباط عمليات بيع عائلات لاطفالها

يذكر ان السلطات العراقية تعلن بين فترة واخرى عن احباطها لعمليات بيع عائلات لاطفالها مقابل اموال ففي الخامس من شباط فبراير الماضي اكدت احباط عملية لاحد المتاجرين بالبشر لدى محاولته بيع فتاتين بـ60 الف دولار واعتقاله واحالته الى القضاء.. وأشارت وزارة الداخلية الى انه قد "توافرت معلومات من احد المصادر السرية لمكتب مكافحة جرائم الاتجار بالبشرفي جانب الكرخ من بغداد حول وجود شخص لديه ممارسات مشبوهة بالمتاجرة بالفتيات ومن خلال تدقيق المعلومات تأكد انه يروم بيع فتاتين مقابل مبلغ (60 الف دولار أميركي) لكنها لم توضح عمر الفتاتين ووضعهما الاجتماعي. واضافت انه تم على الفور تشكيل فريق عمل وبالتنسيق مع المصدر تم توثيق المعلومات بالتصوير فقرر قاضي التحقيق القاء القبض على المتهم بالجرم المشهود فتم اعتقاله.

وجاءت هذه العملية بعد شهر من القبض على زوجين لدى محاولتهما بيع ولدهما البالغ من العمر خمس سنوات بمبلغ عشرة ملايين دينارعراقي (حوالي 8 الاف دولار) بمنطقة الكرادة وسط بغداد. واوضحت الداخلية انه قد تم ايداع الوالدين المتهمين التوقيف لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهما.

استغلال الاطفال في التسول والجنس والاعضاء البشرية

وكان المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر قد اشار مؤخرا الى انه رصد ووثق عام 2020 حوالي 28 جريمة للاتجار بالبشر في بغداد تنوعت ما بين استغلال الأطفال في التسول وسوق الجنس وبيع الأعضاء واستغلال للعمالة الأجنبية. واشار الى انه وثق منذ تأسسيه في تشرين الأول أكتوبرعام 2018 حوالي 64 جريمة إتجار تنوعت ما بين توظيف النساء في سوق الجنس وتجارة الأعضاء البشرية واستغلال الأطفال في التسول. واوضح أن حوالي 50% من هذه الجرائم وقعت في بغداد وغالبية ضحاياها من الأطفال والنساء ومنفذوها عصابات وشبكات مرتبطة في ما بينها.

27 شبكة تتاجر بالبشر

ووثق المرصد أواخر عام 2019 وجود 27 شبكة اتجار بالبشر في بغداد ومحافظات عراقية أخرى وخاصة في اقليم كردستان تمارس تجارة الأعضاء البشرية واستدراج النساء للعمل ضمن شبكات الدعارة.

ودعا المرصد الى حماية ضحايا الاتجار بالبشر ومساعدتهم مع احترام كامل لحقوقهم الإنسانية مثل السكن اللائق والمشورة والمعلومات القانونية والمساعدة الطبية والنفسية والمادية وفرص العمل والتعليم . كما طالب بتفعيل دور اللجنة المركزية العليا لمكافحة الاتجار بالبشر واللجان الفرعية في المحافظات فضلا عن تفعيل وتطبيق قانون مكافحة الاتجار بالبشر لعام 2012 الذي صادق عليه البرلمان العراقي انذاك وإيقاع أشد العقوبات بحق كل المتورطين في هذه الجرائم.

ويعزو متخصصون اجتماعيون اتساع ظاهرة الاتجار بالبشر في العراق إلى الفقر والبطالة كما يتهمون بعض عناصر المليشيات بدعم الشبكات المتاجرة بالبشر والانتفاع منها مادياً.