قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: قتل طياران في تحطم طائرة مقاتلة من طراز "أف-7" خلال مهمة تدريب في وسط إيران الثلاثاء، وفق الاعلام الرسمي.

وأورد الموقع الالكتروني للتلفزيون "إيريب نيوز"، نبأ مقتل الطيارين "خلال الحادث الذي وقع صباحا في منطقة أنارك" بمحافظة أصفهان وسط الجمهورية الإسلامية.

وأشار المصدر نفسه الى أن المقاتلة كانت تتبع أسطول القوات الجوية للجيش الإيراني، وتحطمت بعيد إقلاعها من قاعدة عسكرية في أصفهان لأداء مهام تدريب في أجواء أنارك.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" عن معاون محافظ أصفهان محمد رضا جان نثاري قوله إن المقاتلة تحطمت عند الساعة 08,10 صباحاً (03,40 ت غ)، مشيراً الى أن الأسباب موضع تحقيق.

ويضم أسطول القوات الجوية الإيرانية نحو 300 طائرة من طرازات مختلفة، منها الروسية (ميغ 29 وأس يو 25)، وصينية من طراز "أف-7". كذلك، يضم طائرات أميركية الصنع من طراز "أف-4" و"أف-14"، إضافة الى طائرات فرنسية من طراز "ميراج"، تم اقتناؤها خلال حقبة الشاه قبل انتصار الثورة الإسلامية في العام 1979.

سلسلة حوادث

إلا أنّ محللين يعتقدون بأن عدداً محدوداً من هذه الطائرات، خصوصاً تلك العائدة لحقبة ما قبل الثورة الإسلامية، يحتفظ بقدرته التشغيلية.

وخلال الأعوام الماضية، عملت طهران على تطوير طائرات نفاثة استندت تصاميم بعضها لمقاتلات أجنبية، منها على سبيل المثال "صاعقة".

وعانى أسطول القوات الجوية من سلسلة حوادث خلال الأعوام الماضية، كان أحدثها في شباط/فبراير 2022، حين قتل ثلاثة أشخاص بينهم طياران بتحطم مقاتلة "أف-5" أميركية الصنع في حي سكني بمدينة تبريز (شمال غرب).

وفي كانون الأول/ديسمبر 2019، أفادت وسائل الاعلام الإيرانية عن تحطم مقاتلة "ميغ 29" في الشمال الغربي أيضاً. وبعد ثلاثة أيام من الحادث، أكد الجيش العثور على جثة الطيار.

وفي تموز/يوليو 2014، تحطمت مقاتلة "أف-4" خلال تدريبات في جنوب البلاد، ما أدى الى مقتل طاقمها المكوّن من عسكريين اثنين، وفق الإعلام الرسمي.