قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أعلنت الحكومة الكويتية، اليوم (الأربعاء)، حل مجلس الأمة الكويتي دستورياً واللجوء إلى انتخابات جديدة خلال أشهر، دون تدخل فيها ولا في اختيار رئيس مجلس الأمة القادم.

جاء ذلك، في كلمة متلفزة لأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ألقاها نيابةً عنه ولي عهده الشيخ مشعل الجابر الصباح.

وقال ولي عهد الكويت في الكلمة المتلفزة: "إننا لن نحيد عن الدستور، ولن نقوم بتعديله ولا تعطيله، ولا تنقيحه ولا حتى المساس به، نحن أحوج ما نكون إلى الحيطة والحذر وأخذ الدروس والعبر من الأزمات والتحديات المحيطة".


وتابع: "رغبةً منّا في احترام الدستور آلينا على أنفسنا عدم التدخل المباشر في إدارة الدولة تاركينها للسلطتين التشريعية والتنفيذية، وعليه قررنا الاحتكام للدستور وحل مجلس الأمة حلاً دستورياً والدعوة لانتخابات عامة خلال الأشهر القادمة".

أضاف: "للخروج من المشهد السياسي بكل ما فيه من خلافات وصراعات وتغليب المصالح الشخصية وتصرفات تهدد الوحدة الوطنية فقد رأينا انطلاقاً من مسؤوليتنا التاريخية والوطنية أمام الله فقد قررنا اللجوء إلى الشعب». وبيّن: «بناءً عليه مضطرين ونزولاً على رغبة الشعب واستناداً إلى حقنا الدستوري للمادة 107، قررنا حل مجلس الأمة والدعوة إلى انتخابات عامة".