قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: دعت مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي إيلفا يوهانسون أثينا إلى وقف "عمليات الترحيل العنيفة وغير القانونية" للمهاجرين، وذلك في تغريدة نُشرت الخميس بعد محادثات عبر الفيديو مع ثلاثة وزراء يونانيين.

يأتي ذلك بعيد نشر تحقيق أجرته Lighthouse Reports والعديد من الصحف الأوروبية منها لوموند الثلاثاء، بناءً على شهادات ستة مهاجرين رووا أن الشرطة اليونانية جندتهم قسراً لطرد مهاجرين آخرين نحو تركيا أثناء عمليات سرية وعنيفة على حدود إيفروس.

وقالت المفوضة السويدية إيلفا يوهانسن على تويتر إنها أجرت نقاشات الخميس مع وزير الدولة جورج جيرابيتريتيس وتاكيس ثيودوريكاكوس (الحماية المدنية) ويانيس بلاكيوتاكيس (البحرية التجارية وسياسة الجزر) حول إدارة الحدود الخارجية والهجرة والحقوق الأساسية.

وقالت إن "حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي من عمليات الدخول غير الشرعية واجب" مضيفة أن "عمليات الابعاد العنيفة وغير القانونية للمهاجرين يجب أن تتوقف على الفور".

وحذرت من أن "التمويل الأوروبي" لادارة الهجرة والحدود "مرتبط بالتطبيق الصحيح للحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي".

وقالت إن "الوزراء قدموا اقتراحا جديدا لدمج الحقوق الأساسية في نظام اللجوء اليوناني" الذي سيطبق بحلول الأول من ايلول/سبتمبر.

وتنفي السلطات اليونانية بانتظام عمليات الإبعاد غير القانونية للمهاجرين المتهمة بها في التحقيقات التي تجريها وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية.

ودافع وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي الذي استمعت إليه لجنة من البرلمان الأوروبي الإثنين، عن إدارة حكومته للحدود مؤكدا أن ذلك يتم "مع الاحترام الكامل للحقوق الأساسية". واتهم تركيا بـ "التشجيع النشط لعمليات التسلل غير الشرعية للمهاجرين" رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الاتحاد الأوروبي في 2016.