قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن- (مصادر لبنانية لإيلاف): حزب الله اختار مرة أخرى جرّ لبنان الى مواجهة مع إسرائيل دون استشارة أحد.
أضافت المصادر ان نصر الله الذي يعرف تماماً ان هناك تقدم على صعيد المفاوضات اللبنانية الإسرائيلية حول الحدود البحرية اختار ان يرسل المسيرات الى حقل كاريش لاستفزاز الإسرائيلي وجرّ المنطقة الى مواجهة ستدمر لبنان أكثر مما هو مدمر.

هذا وكانت إسرائيل أعلنت انها اسقطت ثلاث مسيرات تابعة لحزب الله أقلعت من لبنان باتجاه حقل كاريش المتنازع عليه في المتوسط.

وأفاد الناطق العسكري الإسرائيلي ان صواريخ من نوع باراك أُطلقت من سفينة حربية اسقطت اثنتين ممن المسيرات، اما الثالثة فقد اسقطتها طائرة حربية.

وأفادت المعلومات ان المسيرات الثلاث لم تكن تحمل أي ذخيرة او متفجرات انما فقط كاميرات ويبدو ان الهدف من ورائها هو فحص جهوزية إسرائيل لمثل هذه الحالات بما يتعلق بمنصات الغاز في المتوسط، وانها جاءت بعد اعلان نصر الله استهداف الغاز الإسرائيلي في البحر المتوسط، بالرغم من المفاوضات الجارية لترسيم الحدود البحرية بين البلدين بوساطة أميركية.

إلى ذلك، قالت المصادر اللبنانية ان الأيام القريبة ستكون حاسمة بالنسبة لهذا الملف وان حزب الله يحاول ان يضع يده على كل شيء بما في ذلك هذا الملف، وان التحرّش بالإسرائيلي انما قد يؤدي الى نسف المفاوضات التي وصلت مراحل متقدمة، بحسب المصادر اللبنانية.

وكان الجانب الأميركي أيضاً قد تحدث عن قرب التوصل لاتفاق بشأن حقل كاريش وقانا بين البلدين.