قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لدى المملكة العربية السعودية الآن زعيم لا يعتمد طموحه لقيادة المملكة والعالم العربي على علاقة الراعي والعميل مع الولايات المتحدة.

إيلاف من بيروت: أكد الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع قادة السعودية والكويت والبحرين وقطر وعمان والإمارات ومصر والعراق والأردن في فندق في جدة مطل على البحر الأحمر أن الولايات المتحدة لن تتنازل عن الشرق الأوسط للصين أو روسيا. قال بايدن: "لن ننسحب ونترك فراغًا تملأه الصين أو روسيا أو إيران". في أعقاب تصاعد المنافسة بين القوى العظمى على المنطقة وسط الأزمة الأوكرانية، كان هذا البيان، وفقًا للبيت الأبيض ووسائل الإعلام الأميركية، يهدف إلى تهدئة المخاوف العربية بشأن التزام أميركا بالمنطقة وحقوق الإنسان.

خطوط عريضة

حدد الرئيس الخطوط العريضة لـ "إطار عمل جديد للشرق الأوسط" من خمسة أجزاء، يتضمن دعم التنمية الاقتصادية، والأمن العسكري، والحريات الديمقراطية. قالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها الإلكتروني أن "الكثيرين في العالم العربي يشككون في الالتزامات طويلة الأمد للولايات المتحدة. كان التحول نحو التركيز على مواجهة روسيا والصين أمرًا مزعجًا للدول التي طالما اعتمدت على الولايات المتحدة لتحقيق الأمن".

قبل انضمامه إلى قمة جدة للأمن والتنمية، التقى بايدن بشكل منفصل بقادة مصر والعراق والإمارات. جاء ذلك في أعقاب يوم سابق من الاجتماعات بين المسؤولين الأميركيين والسعوديين، بما في ذلك لقاء بين بايدن والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن سلمان. أولت وسائل الإعلام الغربية اهتمامًا كبيرًا للغة الجسد في الاجتماعات ومصافحة القبضة بين بايدن والأمير محمد بن سلمان.

بحسب نيويورك تايمز، أعلن المسؤولون الأميركيون عن مجموعة واسعة من الاتفاقات مع السعودية، بما في ذلك توسيع إمدادات النفط، وبناء شبكات اتصالات الجيل الخامس، وفتح المجال الجوي السعودي أمام الرحلات الجوية التجارية الإسرائيلية، وتمديد الهدنة في اليمن. لا شك في أن هذه الاتفاقات تؤكد الرغبة المشتركة للبلدين في تعزيز علاقتهما. يمكن المرء أيضًا أن يجادل بأمان بأن القادة الآخرين المشاركين في قمة جدة يأملون أيضًا في تعزيز علاقاتهم مع الولايات المتحدة. لكن هذا لا يعني الدخول في تحالف مع الولايات المتحدة ضد روسيا والصين أو إخراجهما من الشرق الأوسط.

صورة غير دقيقة

مؤكد أن إدارة بايدن ومعظم وسائل الإعلام الغربية لديها صورة غير دقيقة للمنطقة وافتراضات غير صحيحة حول ما تريده الدول العربية أو تقلق بشأنه، بما في ذلك تلك المتعلقة بالمواجهة مع الصين وروسيا أو احتمال قيامهما بملء الفراغ الذي تركته الولايات المتحدة.

شهدت السعودية بغير تصديق الغزو الأميركي للعراق في عام 2003. عارض المسؤولون السعوديون الغزو واعتبروا أن خطة إدارة بوش لبغداد ديمقراطية كانت من نسج الخيال، ما أدى إلى تعزيز قوة إيران الإقليمية. أصيبوا بالإحباط بسبب المحادثات السرية التي أجرتها إدارة أوباما مع إيران، والتي أدت في النهاية إلى الاتفاق النووي الإيراني، المعروف رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة. وبقدر ما دعموا إدارة ترمب وأشادوا بانسحابها من خطة العمل الشاملة المشتركة، إلا أنهم أصيبوا بخيبة أمل بسبب رفض الإدارة لمعاقبة إيران ووكلائها لمهاجمتهم منشأة النفط الرئيسية في المملكة. في غضون ذلك، لم تتجاهل الدول العربية العقيدة الاستراتيجية المنقحة لواشنطن، والتي حددت الصين على أنها التحدي الرئيسي ودعت الولايات المتحدة إلى إعادة توجيه تركيزها على بكين.

كارثة ذاتية!

في وقت لاحق، انتقد بايدن انسحاب ترمب من خطة العمل الشاملة المشتركة باعتباره "كارثة ذاتية"، وأشارت إدارته إلى نيتها العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. في خطوة تصالحية، وافقت واشنطن على الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة في العراق. وعملت في البداية على وقف الدعم الأميركي للجهد الذي تقوده السعودية لنصرة الشرعية في اليمن ضد الحوثيين المدعومين من إيران. إلى ذلك، اعتبرت الإمارات أن قانون قيصر والعقوبات المفروضة على دمشق ضارة بالشعب السوري، فضلًا عن عقبات أمام محاولة الإمارات إعادة تأهيل النظام السوري والتعاون معه. في الواقع، أدركت السعودية والإمارات باستمرار أن مصلحة الولايات المتحدة في سوريا، كما يتجلى في القوة الصغيرة للقوات الأميركية هناك، كانت تتعلق بإنكار انتصار روسي في سوريا أكثر من كونها تتعلق بحل للأزمة السورية

من وجهة نظر عربية، خلقت هذه السياسة الخارجية الأميركية غير المتسقة هالة من عدم اليقين بشأن الولايات المتحدة. في الواقع، أدرك كل من حلفاء وأعداء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أن انسحاب أميركا من المنطقة ليس فقط نتيجة لإعادة توجيهها الاستراتيجي تجاه الصين، بل هو أيضًا مظهر من مظاهر تراجع قوة واشنطن. وغني عن القول إن الولايات المتحدة وقفت قوة لا مثيل لها تاريخيا ولا منازع في العالم في عام 1990. ثلاثة عقود وحربان فاشلتان في العراق وأفغانستان، فحتى حلفاء أميركا يعتقدون أن موقعها العالمي آخذ في التدهور.

أدت النتيجة الطبيعية لهذا الموقف إلى قيام دول الخليج العربي بمحاولة إعادة ضبط علاقتها مع الولايات المتحدة من خلال البحث عن بدائل سياسية لا تتوافق بالضرورة مع سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. كان محور هذا التحول هو استعداد روسيا والصين واستعدادهما لتحدي السياسة الأميركية هناك.

عدم يقين

ما إن شعرت المملكة والإمارات بالانزعاج من حالة عدم اليقين التي ترتبت على سياسة واشنطن حتى أرسلت موسكو دبلوماسيها الأول، وزير الخارجية سيرغي لافروف، إلى الخليج في أوائل مارس 2021. وزار لافروف السعودية والإمارات وقطر، وأكد لقادتها استعداد بلاده لملء الفراغ الذي تركته واشنطن بانسحابها الجيوسياسي التدريجي من الشرق الأوسط. وسلط لافروف الضوء على فوائد تأصيل العلاقة العربية الخليجية الروسية في المصالح السياسية والاقتصادية المتبادلة، لا سيما في المجال الأمني - العسكري - التقني. وبحسب ما ورد، أكد لافروف لقادة الخليج استعداد موسكو لتزويدهم بمنظومة إس-400 المتطورة المضادة للطائرات ومساعدتهم على بناء محطاتهم النووية الخاصة، كما فعلت روسيا مع تركيا. كما شدد على أن علاقات موسكو بإيران وتركيا ليست تحالفات استراتيجية جيوسياسية ولا استراتيجيات مصممة للتنافس مع الخليج العربي. وفي ما لا يقل أهمية عن ذلك، شدد لافروف على المصلحة المشتركة للخليج العربي وروسيا في إعادة سوريا إلى حظيرة جامعة الدول العربية.

بالمثل، استفادت بكين من مظلة واشنطن الأمنية في الخليج العربي، ونجحت في تحدي الولايات المتحدة اقتصاديًا. تعد الصين اليوم الشريك التجاري الأكبر لدول الخليج العربي. وقعت الصين العديد من الاتفاقيات مع دول الخليج العربي بمليارات الدولارات. أصبحت اللغة الصينية مادة أساسية في كل من مناهج الإمارات العربية المتحدة والمملكة، مما يؤكد أهمية العلاقات الخليجية الصينية.

دحر النفوذ الأميركي

أدى نهج واشنطن العالمي والعقوبات المفروضة على كل من روسيا والصين بسبب سياساتهما تجاه أوكرانيا وشبه جزيرة القرم وهونغ كونغ وشينجيانغ إلى تعميق تعاونهما، ليس فقط لمقاومة التحديات والضغوط الأمريكية ولكن أيضًا لدحر النفوذ الأميركي في العالم. في ظل هذه الخلفية، غزت روسيا أوكرانيا، منهية حقبة ما بعد الحرب الباردة، ودخلت في نظام عالمي جديد لم يتم بعد تحديد انطباعاته الجيوسياسية. على الرغم من إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا وتكتيكات الحرب، إلا أن الناتو، بقيادة الولايات المتحدة، انتهج سياسة تجاه روسيا تهدف، لجميع الأغراض العملية، إلى هزيمة روسيا عسكريًا واقتصاديًا وإخراجها من الحضارة الغربية. مع ذلك، فإن الدعوات الأميركية للمجتمع الدولي لفرض عقوبات على روسيا لم تستجب من قبل العديد من الدول، بما في ذلك الدول العربية.

من الواضح أن شعار واشنطن السياسي القائل إن الحرب في أوكرانيا تدور حول الديمقراطية مقابل الاستبداد هي استراتيجية اختزالية. يتجاوز الانقسام بين الديمقراطية والحكم المطلق. أصبح الأمر يتعلق بالمكانة العالمية للولايات المتحدة، حيث ترفض العديد من الدول الانضمام إلى العربة السياسية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. الانقسام العالمي حول أوكرانيا قريب من انقسام الحرب الباردة بين الشرق والغرب.

مع ذلك، على خلفية حرب كبرى، وتضخم متزايد، وتفاقم أزمة الغذاء العالمية، وزيادة أسعار الطاقة، اجتمع زعماء حلف الناتو ومجموعة السبع مؤخرًا. تعهد القادة في كلتا القمتين بدعم أوكرانيا "لأطول فترة ممكنة"، وانتقد بيان قادة مجموعة السبع الصين. واضح أن هاتين القمتين عمقتا المعتقدات الروسية والصينية بأن الغرب، بقيادة الولايات المتحدة، يشكل تهديدًا استراتيجيًا لكليهما.

خيط رفيع

في المقابل، منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، حرص القادة العرب على السير في خط رفيع بين دول الناتو من جهة وروسيا والصين من جهة أخرى. بشكل ملحوظ، رأى قادة الخليج العربي، بقيادة ولي العهد السعودي، فرصًا في الأزمة وتداعياتها العالمية، وهو ما يتجلى في إعادة نظر واشنطن في أهمية منطقة الخليج العربي كمنطقة استراتيجية. وبشكل أكثر تحديدًا، في غياب حرب باردة عربية بين المحافظين العرب والقوميين العرب، من الواضح أن الأمير محمد بن سلمان يحاول تولي قيادة العالم العربي. في الواقع، جوهر استضافة بايدن وعقد قمة جدة للأمن والتنمية هو تأكيد زعامته للعالم العربي، وسعيه إلى إحياء الوحدة العربية والنفوذ المستقل عن تحالفات القوى العظمى.

نادرًا ما حظي زعيم عربي بدعم أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، مصر، التي حددت نغمة السياسة العربية، والمملكة الأردنية والعراق. وتوصل القادة العرب، الملتفون حول ولي العهد السعودي، إلى تفاهم على أن النهضة العربية والوحدة والنفوذ لا يمكن أن تتحقق من دون الاستقرار والازدهار الإقليميين. وهم يتفقون تمامًا مع وجهة نظر الأمير محمد بن سلمان بأن الأزمة الأوكرانية وفرت للعالم العربي فرصة ليس لإحياء الأهمية الاستراتيجية للشرق الأوسط فحسب، لكن أيضًا للاستفادة من التواجد في منتصف خط الصدع العالمي الذي يتكشف بين العالم الغربي وروسيا والصين.

ثلاثة معسكرات

من وجهة نظر الشرق الأوسط، أدت الأزمة الأوكرانية إلى إنشاء ثلاثة معسكرات عالمية: معسكر غربي بقيادة الولايات المتحدة، ومعسكر غير غربي بقيادة روسيا والصين، ومعسكر غير ملتزم في الوسط. في المعسكر الأوسط، يجد العالم العربي نفسه قريبًا من الولايات المتحدة لكنه غير مستعد ليكون جزءًا من تحالف غربي يستهدف روسيا أو الصين أو يطردهما من الشرق الأوسط. من ناحية أخرى، يحافظ العالم العربي على تعاونه وتجارته مع روسيا والصين ويعززهما من دون تأييد سياساتهما الانتقامية. يترتب على ذلك أنه بقدر ما يشعر القادة العرب بالقلق من سلوك إيران الإقليمي العدواني والتجمع العسكري، بما في ذلك برنامجها النووي، فإنهم قلقون من حرب إقليمية كارثية محتملة. فهم يرغبون في أن يكونوا جزءًا من تحالف إقليمي لردع إيران، لكن ليس جزءًا من محور مناهض لإيران يستهدف طهران. إنهم يرغبون في موازنة علاقاتهم من دون إغراق المنطقة في حرب كارثية.

يمكن القول إن واشنطن كانت تقرأ بشكل غير صحيح الخريطة السياسية للشرق الأوسط، خاصة منذ أزمة أوكرانيا. وواشنطن استهانت بتداعيات وتشعبات سياستها تجاه روسيا على المجتمع الدولي. رحلة بايدن الأخيرة إلى جدة هي خطوة في الاتجاه الصحيح لتعزيز العلاقات الأميركية العربية وتخفيف التضخم وأسعار الغاز عالميًا. مع ذلك، فإن الولايات المتحدة بعيدة عن تحقيق أهدافها المتمثلة في إخراج روسيا والصين من الشرق الأوسط أو إنشاء تحالف مناهض لإيران.

جاء ذلك بوضوح في البيان الختامي لقمة جدة، والذي ركز على ترتيب البيت العربي، والحفاظ على الاستقرار الإقليمي، وتعزيز الرخاء العربي والنفوذ السياسي، وحل النزاعات الإقليمية العالقة بالطرق الدبلوماسية، وبناء الردع العسكري العربي. علاوة على ذلك، فإن الرسالة الأساسية للقمة والبيان هي أن في العالم العربي الآن زعيم هو الأمير محمد بن سلمان، وهو لا يبني طموحه لقيادة السعودية والعالم العربي على علاقته بالولايات المتحدة.

قال مراقب عربي ذكي: "واشنطن لا تتوقف عن إطلاق النار على قدمها، لكنها اليوم أطلقت النار في وركها. ما هي السياسة التي تنتهجها وتفرض عقوبات عليها وتحاول هزيمة أكبر دولة في العالم... في عالم يتنافس على الموارد الطبيعية وينزلق إلى تعدد الأقطاب؟ إن العالم العربي، رغم مشكلاته وعيوبه، ليس غافلًا عما يحدث!".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ناشونال إنترست" الأميركي