قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: يتواجه المتنافسان على رئاسة الحكومة البريطانية الاثنين للمرة الأولى في مناظرة تلفزيونية، بعد تصريحات قاسية عن الصين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأعلن ريشي سوناك خططاً لتضييق الخناق على نفوذ بكين واصفاً إياها بأنها "التهديد الأول" للأمن المحلي والعالمي، وذلك رداً على الانتقادات التي وجهتها إليه ليز تراس المرشّحة المفضّلة لدى قيادة حزب المحافظين.

وكانت صحيفة "غلوبال تايمز" التابعة للحكومة الصينية قد أشارت إلى أن وزير المال السابق، هو المرشح الوحيد الذي يتمتّع بـ"رؤية واضحة وعملية لتطوير العلاقات بين الصين والمملكة المتحدة".

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية التي أعلنت دعمها لوزيرة الخارجية السابقة ليز تراس في السباق لخلافة بوريس جونسون، إنّ ما أعلنته الصحيفة الصينية يعدّ "تأييداً لا يريده أحد".

وتضمّنت اقتراحات سوناك إقفال جميع معاهد كونفوشيوس الثلاثين في بريطانيا. فمعاهد التعليم هذه التي تلقى دعماً من بكين تدرّس اللغة والثقافة الصينيتين، لكن معارضي النظام الصيني يعتبرونها وسائل دعاية سياسية للحزب الشيوعي الصيني.

وتعهّد سوناك "طرد الحزب الشيوعي الصيني من جامعاتنا" عبر إجبار مؤسسات التعليم العالي على الكشف عن التمويل الأجنبي الذي يتخطّى 50 ألف جنيه استرليني (60 ألف دولار) ومراجعة الشراكات البحثية.

محاربة التجسس

ووفق خطط سوناك، ستساهم وكالة الاستخبارات المحلية البريطانية MI5 في محاربة التجسس الصيني. وقد يسعى إلى إنشاء تعاون دولي "شبيه بالناتو" لمواجهة التهديدات الصينية في الفضاء الإلكتروني.

وردّت وزارة الخارجية الصينية على ذلك بالقول إنّ على السياسيين البريطانيين أن لا "يتكلّموا عن الصين عند كل منعطف وأن لا يدلوا بملاحظات غير مسؤولة مثل تلك المرتبطة بنظرية التهديد الصيني، الأمر الذي لن يحلّ مشاكلهم".

"نظريات اقتصادية" غير واقعية

واتّهمت تراس سوناك بأنه اعتمد نهجاً ليّناً مع روسيا والصين عندما كان وزيراً للمال، إذ أثار مخاوف اقتصادية حين كان جونسون يحث على فرض عقوبات صارمة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. وظهر موقفه المتشدد من الصين قبل مناظرة الاثنين التي تبث على شبكة "بي بي سي" عند الساعة التاسعة مساءً (20,00 ت غ).

تتقدّم تراس استطلاعات الرأي في عملية الحصول على أصوات 200 ألف عضو في حزب المحافظين، وذلك بعدما باتت هي وسوناك المرشّحين النهائيين بعد سلسلة من عمليات تصويت لنواب حزب المحافظين. وسيُعلن عن الفائز في الخامس من أيلول/سبتمبر.

وتعهّدت تراس بخفض فوري للضرائب فيما شدد سوناك على أولوية معالجة التضخم الذي بلغ أعلى مستوى له منذ عقود، ويقول المرشحان إنهما الوريثان السياسيان لرئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر.

حزب العمال

ويتصدّر حزب العمال، أكبر الفصائل السياسية المعارضة، الاستطلاعات لكنه سيكون مجبرا على انتظار الانتخابات العامة المقبلة المقررة في العام 2024 للاستفادة من شعبيته وتولي السلطة، ويسعى لاستغلال تداعيات المعركة المحتدمة في صفوف حزب المحافظين.

وفي خطاب ألقاه الإثنين، قال زعيم "العمّال" كير ستارمر إن سوناك هو "مهندس أزمة غلاء المعيشة"، فيما وصف تراس بأنها "أحدث خريجي مدرسة النظريات الاقتصادية" المبنية على أسس غير واقعية.

واعتبر أن المناظرة بينهما التي تنظّمها شبكة "بي.بي.سي" البريطانية ستظهر "تباينا واضحا بين حزبي العمالي والعرض التنكري التاتشري".

ومن المرجح أن يعرض المرشحان خلال المناظرة نظرتيهما للسياسة الخارجية، ومجموعة من القضايا الداخلية.

تراس.. ناتو اقتصادي

وكانت تراس قد دعت إلى اعتماد نهج أكثر تشدداً، مطالبة مجموعة السبع بأن تصبح "ناتو اقتصادي" في وجه التهديدات الصينية، كما حذرت بكين من فرض عقوبات عليها في حال لم تلتزم بالقواعد الدولية.

وهاجم حلفاؤها سوناك لعدم قيامه بالمزيد عندما كان وزيراً للمال، قبل أن يستقيل اعتراضاً على قيادة جونسون وفضائحه المتكررة، ما سرّع من سقوط الأخير.

وقال ايان دانكن سميث، احد المسؤولين السابقين في حزب المحافظين، "خلال العامين الماضيين، دفعت وزارة المال بقوة باتجاه عقد صفقة اقتصادية مع الصين... بالرغم من قمعها الوحشي للناشطين الديموقراطيين السلميين في هونغ كونغ، وتهديدها تايوان واحتلالها غير القانوني لبحر الصين الجنوبي، وارتكابها مجازر بحق الاويغور". وأضاف "بعد كل ذلك، لدي سؤال واحد بسيط: أين كنت على مدى العامين الماضيين؟".

ولكن تراس كانت أيضاً في حكومة جونسون عندما حذرت وكالات الاستخبارات من النفوذ الصيني.

ففي آذار/مارس 2021، وصفت "المراجعة المتكاملة" الحكومية للأمن والدفاع والسياسة الخارجية، الصين بأنّها "أكبر تهديد على مستوى دولة للمملكة المتحدة". ولكن المراجعة أكدت أيضاً على الحاجة إلى المشاركة في التجارة والاستثمار.