قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كييف (أوكرانيا): حذر الرئيس الأوكراني فولوديمبر زيلينسكي الاثنين من خطر حدوث كارثة نووية بعد القصف الذي تعرضت له الأسبوع الماضي محطة زابوريجيا النووية الأكبر في أوروبا، مطالبا بفرض مزيد من العقوبات على روسيا.

وتبادلت موسكو وكييف الاتهامات حول قصف هذه المحطة الواقعة في جنوب أوكرانيا والتي سقطت في بداية آذار/مارس في أيدي الجنود الروس، من دون أن يتمكّن أيّ مصدر مستقل من تأكيد أيّ من الاتهامات.

وقال زيلينسكي "العالم لا يجب أن ينسى ما حدث في تشيرنوبيل، ويجب أن يتذكر أن محطة الطاقة النووية زابوريجيا هي الأكبر في أوروبا. كارثة تشيرنوبيل كانت انفجارا لمفاعل واحد، وفي زابوريجيا ستة مفاعلات".

وكانت تشيرنوبيل في أوكرانيا إبان حقبة الاتحاد السوفياتي مسرحا لأسوأ كارثة اشعاعية نووية عام 1986.

وأضاف زيلينسكي في كلمته المسائية "فرض عقوبات جديدة ضد الدولة الارهابية والصناعة النووية الروسية برمتها أمر ضروري لتسببها بخطر حدوث كارثة نووية".