قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: اعترف جندي روسي شاب بأنه جزء من فرقة إعدام، بعدما كشفت صحيفة التايمز عن مقتل ثلاثة أوكرانيين في تحقيق نشرته في هذا العام. وقد تم العثور على جثث الرجال الثلاثة الذين قتلوا بطلقات نارية في الرأس، في مارس في قرية أندريفكا، غرب كييف، بحسب ما قال سكان وأقارب في وقت لاحق لصحيفة التايمز. في ذلك الوقت، اجتاحت الدبابات الروسية القرية. وقال رئيس البلدية المحلي إن الرجال الثلاثة كانوا من الثوار الذين اختبأوا خلف خطوط العدو لإرشاد الجيش الأوكراني على مواقع المدفعية الروسية.

صور سلفي

قام مراسل لمجلة iStories الروسية المستقلة على الإنترنت بتعقب بعض الجنود الذين كانوا جزءا من قوة الاحتلال في القرية. وتم العثور على هاتف التقطت به الفرقة 'صور سيلفي' بعد فرارها، وتمكن المراسل من استخدام الصور للعثور على ملفاتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي. وقد اعترف أحدهم طوعا بأنه كان جزءا من فرقة إعدام أرسلها قائدها لمعاقبة المقاومين الأوكرانيين. قال الجندي دانيال فرولكين (21 عاما)، لـ iStories عبر مكالمة فيديو: "أنا... أعترف بجميع الجرائم التي ارتكبتها في أندريفكام - إطلاق النار على المدنيين، وسرقة المدنيين، ومصادرة هواتفهم".

كما اعترف بقتل رجل برصاصة في الرأس. وتوصلت المجلة من مراقبة الظروف إلى أنه ربما كان القتيل هو رسلان يريمشوك (47 عاما)، وأرسلت إلى فرولكين صورة له. وأكد عضو آخر في الفرقة، كان مع فرولكين في ذلك الوقت، أن يريمشوك كان الضحية. تم العثور على جثة يريمشوك في حديقة في أندريفكا بعد انسحاب الروس في بداية أبريل وشاهدها هناك جاك هيل، كبير مصوري التايمز. وفي أثناء محاولتهما تفسير وفاة يريمشوك في الشهر التالي، كشف هيل ومراسل التايمز عن قصة ما لا يقل عن 13 رجلا بقوا في القرية وقتلوا.

قتل ثلاثة من الرجال، وهم يريمشوك وفاديم غانيوك (33 عاما) وفيتالي كيبوكيفيتش (45 عاما)، بالرصاص في اليوم نفسه، على يد نفس الفريق. عثر الجيران على جثتي غانيوك وكيبوكيفيتش في أحد الأقبية بحسب ما قالت زوجة غانيوك البالغة لصحيفة التايمز.

تلقينا الأوامر

قال فرولكين إنهم تلقوا أوامر بتنفيذ عمليات القتل من قبل ضابط هو اللفتنانت كولونيل أندريه بروكورات. ذهبوا مع الرجال الأسرى إلى منازلهم. كان المنزل الذي عثر فيه هيل على جثة يريمشوك محطما، على الرغم من أنه كان في الواقع ملكا لأحد الجيران. عندما يتعلق الأمر بقيادة يريمشوك للموت، كان فرولكين هو الذي أمر بسن العقوبة. قال في المقابلة: "أخرجته للتو من المنزل. قلت له: امش إلى الأمام، فسار. ثم قلت له: اركع على ركبتيك. ثم قتلته برصاصة في الرأس. قتلت أحدهم، لكنني أردت إنقاذ أكبر عدد ممكن من الناس".
وردا على سؤال عما إذا كان الدافع وراء ذلك هو الانتقام لدور يريمشوك في نقل المواقع العسكرية الروسية، وافق على ذلك. قال: "أفهم أن هذا انتقام - إنه شيء قذر، لكنني انتقمت وعرفت ما أنا متورط فيه. هذا هو الشخص الوحيد الذي قتلته خلال الأشهر السبعة بأكملها التي كانت العملية الخاصة جارية خلالها. أنقذت 86 شخصا، وقتلت واحدا".

أضاف فرولكين للمجلة إنه اعتقد أنه كان في تدريبات عندما أرسل إلى بيلاروسيا في يناير 2022. ولم يكتشف أنه سيغزو أوكرانيا إلا في 23 فبراير. وهدد الرفاق الذين حاولوا الاستقالة بالإعدام. وخلال الفترة التي كان فيها جزءا من قوة الاحتلال في أندريفكا، كان سوء الانضباط متفشيا. قتل أحد العريفين بالرصاص بينما كان يشرب مع جندي آخر، ولم يكتشف فرولكين أبدا ما حدث له.

أنكر ثم اعترف

كان عقيد في القوة من أبرز لصوص الثلاجات وغيرها من السلع. وعندما عادت الوحدة، اللواء 64 للبنادق الآلية، إلى بيلاروسيا، كانت مصحوبة بشاحنتين من البضائع المسروقة. وقال فرولكين إن قائدا آخر، هو العقيد أزاتبيك أوموربيكوف، أمضى فترة الاحتلال 'جالسا في الطابق السفلي من المدرسة' التي كانت تستخدم مقرًا، واختلق قصصا لإخبار موسكو عن نجاح العملية. ونفى هو وعضو الفرقة الآخر الذي اتصلت به iStories في البداية تورطهما في عمليات القتل. واعترف ديمتري دانيلوف (21 عاما) بأنه كان منخرطا في "بحث مستمر عن أشخاص يسربون إحداثيات". ونفى أن يكون على علم بعمليات القتل، وقال: "على حد علمي، تم أسرهم، وبعد ذلك تم تسليمهم إلى السلطات العليا - وهذا كل شيء. وأجري الاستجواب المعتاد، وبعد ذلك أعيدوا مرة أخرى من خلال تبادل أسرى الحرب". غير أنه اعترف بأن '99 في المئة' مما يقال عن العملية الخاصة في روسيا كذب.

أنكر فرولكين في البداية كل شيء. وبعد ساعتين من المقابلة الأولى، اتصل بالمراسل مرة أخرى فكانت المقابلة الثانية. قال فرولكين إنه يريد الاعتراف. وقال إنه يفعل ذلك لأن قادته 'لا يعتبرون الجنود العاديين أشخاصا'. وقال أيضا إن وحدته على وشك أن تعاد إلى خط المواجهة مرة أخرى، وهذه المرة إلى خيرسون في الجنوب، حيث تشن أوكرانيا هجوماً مضاداً. كان يعتقد أنه من خلال الاعتراف قد يكون قادرا على منع الوحدة من الذهاب. وقال: "من الأفضل تدمير حياة واحدة بدلا من تدمير حياة 200-300 شخص. أعرف كل هؤلاء الأولاد. خمسون شخصا بقوا من كتيبتنا، إنهم أناس طيبون، لا أريد أن أدمر حياتهم". واختتم بالقول إنه يفهم مخاطر ما حدث. وقال: "أريد فقط أن أعترف بكل شيء وأشرح ما يحدث. أعتقد أنه سيكون من الأفضل لو لم تحدث هذه الحرب على الإطلاق".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن صحيفة "تايمز" البريطانية