قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: اعلن البرلمان العراقي الاثنين عن استئناف جلساته المتوقفة منذ شهرين في جلسة تعقد الاربعاء المقبل وتتضمن التصويت على استقالة رئيسه محمد الحلبوسي.
وجاء في بيان لرئاسة مجلس النواب العراقي اليوم تسلمت "ايلاف" نسخة منه ان البرلمان سيعقد جلسة الاربعاء المقبل تتضمن فقرتين الاولى التصويت على استقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي من منصبهوالثانية انتخاب النائب الاول لرئيس المجلس مشيرا الى ان الجلسة ستعقد في الساعة الواحدة بعد الظهر (العاشرة بتوقيت غرينتش).
وفي حال انعقاد الجلسة فانها ستكون الاولى منذ ان تعطلت جلسات البرلمان قبل حوالي الشهرين شهدا تصاعدا في الخلافات بين القوى السياسية وتعطيلا للاستحقاقات الدستورية لمرحلة مابعد الانتخابات المبكرة التي جرت في العاشر من تشرين الاول أكتوبر عام 2021.
وجاء اعلان البرلمان عن مناقشة استقالة رئيسه الحلبوسي بعد ساعات من اجتماعه مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.


رئاسة البرلمان العراقي تعلن الاثنين 26 سبتمبر 2022 عن استئناف اعمال البرلمان الاربعاء المقبل بالتصويت على استقالة رئيسه الحلبوسي (اعلام البرلمان)

وقال بيان مقتضب عن المكتب الاعلامي للبرلمان "استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الاثنين، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينيس بلاسخارت، حيث جرى خلال اللقاء مناقشة آخر تطورات الأوضاع السياسية في البلاد" من دون توضيحات أخرى.
ولم يعرف بعد فيما اذا كان الحلبوسي قد ابلغ الممثلة الاممية تقديم استقالته من منصبه وان البرلمان سيناقشها الاربعاء.
ومن جهتها علقت نوار عاصم زوجة الحلبوسي على تقديم استالته قائلة في تغريدة على تويتر "هناك عظمة في ان تقرر مغادرة القمة بعز نجاحك’هذا هو الفرق بين العادي والرجل الاستئنائي".
وكان البرلمان قد صوت في 9 كانون الثاني يناير الماضي على انتخاب الحلبوسي لولاية ثانية في رئاسته حيث حصل الحلبوسي وهو رئيس تحالف تقدم السني خلال تصويت سري على 200 صوتا من مجموع عدد النواب الحاضرين لجلسة التصويت البالغ 288 نائبا من العدد الكلي للنواب البالغ 329 .
كما تم في الجلسة نفسها انتخاب حاكم الزاملي مرشح التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر نائبا أول للرئيس ثم استقال من منصبه وشاخوان عبد الله القيادي في الحزب الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني نائبا ثانيا.

علاقة الاستقالة بالتوجه لاعلان تحالف سياسي كبير
ولم تتوضح بعد فيما اذا كانت استقالة الحلبوسي لها علاقة مع الحراك الجاري حاليا لاعلان القوى السياسية العراقية الشيعية والسنية والكردية الرئيسية باستثناء التيار الصدري بالاتفاق على تشكيل تحالف "أدارة الدولة" ليضم الاطار التنسيقي للقوى الشيعية المقربة لايران والحزبين الكرديين الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني والوطني برئاسة بافل طالباني والقوى السنية في تحالفي السيادة وعزم فيما يستثني التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تتجه الانظار حاليا الى موقفه من التحالف الجديد.

وتعتقد مصادر عراقية ان الحلبوسي قد يعلن بعد اعلان التحالف الجديد الذي سيكون جزءا منه ترشحه لرئاسة البرلمان مجددا والحصول على ثقته به خاصة وان المنصب هو من حصة المكون السني بحسب المحاصصة المعمول بها في البلاد منذ عام 2003 وتقضي بان يكون رئيس الجمهورية كرديا ورئيس الحكومة شيعيا.

ووصف رئيس المجلس الاستشاري العراقي فرهاد علاء الدين تقديم الحلبوسي استقالته من رئاسة البرلمان بعد تشكيل "ائتلاف إدارة الدولة" بأنه "نقلة ذكية على رقعة شطرنج السياسة العراقية".
وقال في تدوينة على شبكة التواصل الاجتماعي ان الحلبوسي يتطلع من خلال الاستقالة الى : تجديد ولايته بأصوات تحاف إدارة الدولة" بدل "التحالف الثلاثي" .. وتسجيل موقف مع شريكه السابق (الثلاثي) .. ومنع اي تصويت مستقبلي لاقالته اضافة الى ان الإطار التنسيقي بحاجة لأصواته قبل تمرير الحكومة.

كردي مستقل نائبا أول لرئيس البرلمان بدلا من الصدري
وفي الفقرة الثاني من جلسة البرلمان الاربعاء المقبل فأنه سيصوت على ترشيح نائب كردي مستقل لشغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب الشاغر منذ أكثر من ثلاثة أشهر نتيجة استقالة نواب التيار الصدري من البرلمان في يونيو حزيران الماضي وبينهم حاكم الزاملي النائب الأول لرئيس المجلس القيادي في التيار الصدري .والنائب المرشح لمنصب النائب الاول لرئيس البرلمان هو الكردي المستقل محسن المندلاوي كما قالت مصادر كردية منوهة الى ان الإطار التنسيقي بحث موضوع ترشيحه مع الأطراف الكردية والسنية وحصل على موافقتها المبدئية ولهذا الغرض زار وفد من الإطار مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان الشمالي مؤخرا.
يشار الى ان النائب الكردي المستقل محسن المندلاوي من مواليد محافظة ديالى (شرق) عام 1968 ويسكن العاصمة العراقية بغداد وفاز في الانتخابات المبكرة الاخيرة التي جرت في العاشر من تشرين الاول اكتوبر عام 2021 وهو وحاصل على شهادة بكالوريوس في الإعلام من جامعة الفراهيدي ببغداد.
يُذكر أن العراق يشهد انسدادا سياسيا خطيرا منذ الانتخابات المبكرة التي شهدتها البلاد في العاشر من تشرين الاول اكتوبر عام 2021 نتيجة فشل القوى السياسية العراقية في تسمية رئيس جديد للحكومة بجانب اختيار رئيس جديد للجمهورية.