قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعتبرت إحدى عشرة وزيرة في الاتحاد الأوروبي الخميس وفاة الشابة مهسا اميني في إيران "بسبب اختيار زيها" أمرا "لا يمكن التغاضي عنه"، فيما تتواصل التظاهرات في الجمهورية الإسلامية.

وقالت الوزيرات اللواتي وقعن بيانا "إنه أمر لا يمكن التغاضي عنه أن تفقد المرأة حياتها بسبب اختيار زيها. ولا يمكننا أن نتسامح مع حقيقة أن الكثير من النساء اليوم لا يمكنهن أن يقررن بحرية مظهرهن أو التنقل أو الاختيار أو الدراسة أو القيام بكل شيء كما يفعل الرجال".

واضافت "بصفتنا نساء ووزيرات ووزيرات دولة مسؤولات عن الشؤون الأوروبية، نود أن نعرب عن استيائنا البالغ بعد وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا".

وذكر البيان الذي وقعته بشكل خاص لورانس بون عن فرنسا "بالنسبة لإيران وأوكرانيا وأفغانستان وأوروبا وفي كل مكان آخر، سنبقى متضامنات مع كل اللواتي لديهن حلم حقيقي: العيش بحرية".

تظاهرة جديدة

خرجت تظاهرات جديدة مساء الثلاثاء احتجاجا على وفاة الشابة في 16 أيلول/سبتمبر في مستشفى بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الاخلاق في طهران لعدم احترامها قواعد اللباس الصارمة التي تفرضها ايران على النساء.

وطالبت الموقعات "بمحاكمة كل من تثبت مسؤوليته عن وفاتها".

وتعهدن بدعم "الجهود المبذولة داخل وخارج الاتحاد الأوروبي لحماية وتعزيز حقوق المرأة" و "العمل على ضمان ممارسة جميع الفتيات والنساء بشكل كامل وبدون عوائق وحقهن في الحرية".

كما وعدن بدعم "جميع التدابير التي تهدف إلى تجنب والحؤول دون انتهاكات حقوق المرأة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر نظام العقوبات العالمي المتعلق بحقوق الإنسان".

ووقعت النص لورانس بون (فرنسا) وكارولين إدستادلر (النمسا) ودانييلا جيتمان (رومانيا) و دومينيك هاسلر(ليشتنشتاين) وزاندا كالنينا - لوكاسيفيكا (لاتفيا) وحاجة لحبيب (بلجيكا) وآنا لورمان ( ألمانيا) وأندريا ميتيلكو زغومبيتش (كرواتيا) وجوفيتا نيليوبسين (ليتوانيا) وتيتي توبوراينن (فنلندا) وجوديت فارغا (المجر).