قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رانغون: أفاد مصدر دبلوماسي ياباني وكالة فرانس برس الخميس أنّ القضاء البورمي حكم على صحافي ياباني بالسجن لمدة عشر سنوات بعدما أدانه بتهمتي التحريض ضدّ المجلس العسكري الحاكم في البلاد وانتهاك قانون ينظّم الاتصالات الإلكترونية.

وقال المصدر، وهو دبلوماسي في السفارة اليابانية في بورما، إنّ محكمة في سجن إنسين برانغو قضت بسجن مصوّر الفيديو تورو كوبوتا لمدة عشر سنوات، مشيراً إلى أنّ محاكمة مواطنه بتهمة انتهاك قانون الهجرة "لا تزال جارية".

وفي 26 تموز/يوليو كان كوبوتا (26 عاماً) يغطّي في رانغون، العاصمة الاقتصادية للبلاد، تظاهرة ضدّ المجلس العسكري الحاكم حين أوقفته قوات الأمن مع بورميين اثنين.

وفي البداية وجّهت إليه السلطات تهماً بموجب قانون يجرّم التحريض ضدّ المجلس العسكري الحاكم وآخر ينظّم الهجرة.

وبحسب الملف التعريفي عن كوبوتا في موقع "فيلم فري واي" فقد أعدّ مصوّر الفيديو الياباني في السابق وثائقيات تناولت أوضاع أقليّة الروهينغا المسلمة و"اللاجئين، وقضايا إتنية في بورما".

وشدّد المجلس العسكري الحاكم في بورما الخناق على الحريات الصحافية، وأوقف مراسلين ومصوّرين وألغى عدداً من تراخيص البث.