قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الأمم المتحدة (الولايات المتحدة): اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب عبر الفيديو خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي الأربعاء أنّ الغارات الجوية الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية تمثّل "جريمة واضحة ضدّ الإنسانية".

وقال زيلينسكي "عندما تكون درجة الحرارة تحت الصفر، وملايين الناس بدون إمدادات للطاقة وبدون تدفئة وبدون ماء، فهذه جريمة واضحة ضدّ الإنسانية".

وعقد أعضاء مجلس الأمن الـ15 هذا الاجتماع الطارئ بطلب من زيلينسكي بعدما استهدفت ضربات روسية الأربعاء شبكة الكهرباء الأوكرانية مما أسفر عن ستة قتلى وانقطاع الكهرباء والماء عن ملايين السكّان، ولا سيّما في العاصمة كييف، وفصل ثلاث محطات للطاقة النووية عن الشبكة وصولاً إلى انقطاع الكهرباء في أنحاء واسعة في مولدافيا المجاورة.

وبعد تسعة أشهر على بدء الغزو الروسي لبلاده في 24 شباط/فبراير، ندّد زيلينسكي أمام مجلس الأمن الدولي بـ"معادلة الإرهاب" التي فرضتها موسكو.

وإزاء الشلل الذي يعاني منه مجلس الأمن الدولي بسبب حق الفيتو الذي تتمتّع به روسيا والذي يمكّنها من وأد أيّ إجراء ضدّ غزوها لبلاده، شدّد زيلينسكي على أنّ المجتمع الدولي "لا يمكن أن يكون رهينة لـ(قوة)إرهابية دولية".

وكان زيلينسكي قال في تغريدة على تويتر قبيل بدء الاجتماع في نيويورك إنّ "قتل مدنيين وتدمير بنى تحتية مدنية هي أعمال إرهابية. أوكرانيا تواصل المطالبة بردّ حازم من المجتمع الدولي على هذه الجرائم".

ووفقاً لسلاح الجو الأوكراني فقد أطلقت روسيا حوالي 70 صاروخ كروز، تمّ إسقاط 51 منها، بالإضافة إلى خمس مسيرات مفخخة.

واستهدف هذا القصف بنى تحتية استراتيجية في وقت تنخفض فيه أكثر فأكثر درجات الحرارة في أوكرانيا مع اقتراب فصل الشتاء.