قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن خطر حرب نووية يتصاعد، لكنه أكد على أن روسيا لم "تُصب بالجنون" ولن تكون البادئة في استخدام أسلحتها النووية.

وأصر بوتين على أن بلاده ستستخدم أسلحة الدمار الشامل فقط رداً على هجوم تتعرض له.

وقال أيضاً خلال حديثه في الاجتماع السنوي لمجلس حقوق الإنسان الروسي إن الحرب في أوكرانيا قد تكون "عملية طويلة".

ويعتقد مسؤولون غربيون أن بوتين خطط في البداية لتحقيق انتصار سريع.

وكانت قدرة روسيا على استخدام أسلحة نووية قد تعرضت لتدقيق متزايد منذ غزوها لأوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي.

وحذر بوتين، أثناء حديثه عن احتمالات وقوع حرب نووية عبر وصلة فيديو من موسكو، قائلاً إن "هذا التهديد يتنامى، وسيكون من الخطأ إخفاؤه".

لكنه أكد أن روسيا لن تكون البادئة في استخدام الأسلحة النووية "تحت أي ظرف"، ولن تهدد أي أحد بترسانتها النووية.

وقال: "لم نُصب بالجنون، فنحن ندرك ماهية الأسلحة النووية"، وأضاف: "نحن لسنا على وشك الركض حول العالم ملوحين بهذا السلاح وكأنه شفرة حلاقة".

وتباهى بوتين بأن روسيا تملك أكثر الأسلحة النووية تقدماً وتطوراً في العالم، وقارن بين استراتيجيتها النووية التي تتناقض مع الاستراتيجية الأمريكية- التي قال إنها مضت إلى ما هو أبعد مما قامت به روسيا من خلال وضع أسلحتها النووية على أراض دول أخرى.

وقال بوتين: "ليست لدينا أسلحة نووية، بما في ذلك الأسلحة التكتيكية، على أراض دول أخرى، لكن الأمريكيين لديهم أسلحة - في تركيا، وفي عدد من الدول الأوروبية الأخرى".