قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: استضاف البيت الأبيض الأربعاء قادة يهودًا لبحث معاداة السامية في الولايات المتحدة التي وصفها دوغلاس ايمهوف زوج نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس الذي يدين باليهودية بأنها "وباء".

تصدّر ايمهوف الذي يحمل لقب الرجل الثاني الطاولة المستديرة التي ضمت مجموعة من قادة الجالية اليهودية في الولايات المتحدة.

وايمهوف ليس فقط أول رجل في هذا الموقع في البيت الابيض كون هاريس هي أول امرأة تتولى منصب نائب الرئيس، بل أول يهودي أيضا.

وقال ايمهوف "مجتمعنا يتألم"، في إشارة إلى سلسلة من حوادث معاداة للسامية سُجلت في أنحاء عدة من البلاد وكذلك العلاقة الوثيقة بين الرئيس السابق دونالد ترامب ومغني الراب "يي" المعروف سابقا باسم كانيي ويست والذي يعد من أبرز الذين يعبرون صراحة عن معاداة اليهود.

وكان ترامب و"يي" ونيك فوينتيس الذي ينادي بالقومية البيضاء قد تناولوا العشاء معا مؤخرا في نادي الغولف الذي يملكه الرئيس الجمهوري السابق في فلوريدا.

وأضاف ايمهوف "هناك وباء كراهية يعصف ببلدنا. الناس لا يكتفون بأن يقولوا بصوت عالٍ ما يفكرون به بصمت. إنهم يصرخون، حرفيًا ... لن أبقى صامتا. أنا فخور كوني يهوديا وفخور بأن أعيش علانية كيهودي. أنا لست خائفا. أرفض أن أخاف".

سجلت رابطة مكافحة التشهير "آي دي أل" 2,717 حادث معاداة للسامية في الولايات المتحدة عام 2021، بزيادة 34 بالمئة عن العام السابق، وهو أعلى رقم تم تسجيله منذ أن بدأت الرابطة الرصد عام 1979.