قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: تتمتع السعودية والصين بعلاقات تمتد منذ قرابة 8 عقود، واتسمت هذه العلاقات بتسارع وتيرتها مع تقادم الزمن وتصاعد التحدّيات في العالم وتطوّر التقنيات، ليجد البلدان نفسيهما في نهاية المطاف أمام شراكة استراتيجية عميقة لا بد منها في مختلف المجالات، بحسب تقرير نشرته "الشرق الأوسط".

نظراً لكون الصين إحدى أكبر الدول الصناعية المصدِّرة للسلع الاستهلاكية، والسعودية مستورد مهم لمثل هذه السلع، كما أن الصين تحتاج إلى كميات استثنائية من النفط الخام، والسعودية تلبّي جزءاً كبيراً من هذه الاحتياجات المتنامية، فلطالما لعبت هذه المعادلة دوراً في جعل العلاقات التجارية بين البلدين منطلقاً أساسياً لما بعدها.

واستناداً للتاريخ، فبالرغم من قِصر عمر العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، فإن التعاون التجاري لعب دوراً مهماً في تأسيس العلاقات الشعبية بين دول شبه الجزيرة العربية والصين، قبل أن يأتي الدور على الجانبين الاقتصادي والثقافي اللذين سارا باطّراد بين البلدين ليتوّج ذلك بعلاقات دبلوماسية كاملة بين الرياض وبكين في صيف عام 1990.

أول لقاء رسمي

بحسب "الشرق الأوسط"، ووفقاً لمصادر تاريخية صينية، فقد عُقد أول لقاء رسمي بين مسؤولين رفيعي المستوى من البلدين، في أبريل (أيار) من عام 1955، خلال مؤتمر دول عدم الانحياز في باندونغ، وجمع ولي العهد السعودي آنذاك - الملك لاحقاً - الأمير فيصل بن عبد العزيز، ورئيس مجلس الدولة الصيني شو إين لاي، بطلب من الأخير، ووفق مطّلعين على تاريخ العلاقات بين البلدين، فقد أسهم ذلك اللقاء في فتح الباب أمام الصين الجديدة للتفاعل مع دول الشرق الأوسط.

ومنذ نهاية التسعينيات الميلادية وحتى الوقت الحاضر، تسارعت وتيرة تحسّن العلاقات ثم تطويرها لتشمل الجوانب الحيوية كافة بين السعودية والصين، كما ازدادت على الصعيد نفسه الزيارات الرفيعة المستوى بين مسؤولي البلدين، لتتوّج برحلة تاريخية للملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز إلى الصين، حين كان ولياً للعهد، في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 1998.

وفي الثالث من نوفمبر في العام التالي، قام الرئيس الصيني بزيارة رسمية إلى السعودية التقى خلالها ولي العهد - الملك لاحقاً - الأمير عبد الله بن عبد العزيز، ونوّه بكون السعودية أكبر شريك تجاري للصين في منطقة غرب آسيا وشمال أفريقيا، وأشار، خلال محاضرة ألقاها في مكتبة الملك عبد العزيز العامة، إلى أن «التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والسعودية يتمتع بصفة تكاملية قوية وإمكانات كامنة وهائلة ويبشر بمستقبل مشرق»، كما ورد في "الشرق الأوسط".

وكرّر الملك عبد الله بن عبد العزيز زيارته إلى الصين، عندما اختار العاصمة بكّين لافتتاح جولاته الخارجية بصفته ملكاً على البلاد في 22 يناير 2006.

واكتسبت هذه الزيارة علامة فارقة؛ كونها أول زيارة يقوم بها الملك عبد الله خارج الشرق الأوسط، إثر تولّيه العرش في أغسطس 2005، وأول زيارة يقوم بها ملك سعودي إلى الصين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وخلال الزيارة وقّع الجانبان عدداً من الاتفاقيات التاريخية، كان أبرزها «التعاون في مجال النفط والغاز والمعادن».

لجنة للحوار السياسي المنتظم

وأضافت العلاقات السياسية زخماً مهماً لمسارها في سبتمبر 2004، حين زار وزير الخارجية الصيني لى زاو زنج محافظة جدة غرب السعودية، والتقى المسؤولين السعوديين، وخلال الزيارة اتفق الجانبان على بدء حوار سياسي منتظم، وتشكيل لجنة سعودية صينية مشتركة برئاسة وزيري الخارجية في البلدين.

ويحتفظ التاريخ بمحطات صينية لافتة في حياة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث زار الملك سلمان الصين في 3 مناسبات سابقة بمسؤوليات مختلفة، كان أولاها في عام 1999 إبّان تولّيه إمارة العاصمة الرياض، وفي عام 2014 عندما كان ولياً للعهد، والثالثة في مارس 2017 حيث استقبله الرئيس الصيني شي جين بينغ في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين.

وقام الرئيس الصيني شي جين بينغ بأكثر من زيارة رسمية إلى السعودية، بدأها في يونيو 2008، حينما كان نائباً للرئيس، وأجرى شى، خلال الزيارة، مباحثات رسمية مع القيادة السعودية، وأكّد على إثرها أن الجانب الصيني يولي اهتماماً بالغاً بالعلاقات الصينية السعودية، وأن بلاده تعتبر السعودية «صديقاً وشريكاً وثيقاً»، كما جاء في "الشرق الأوسط".

كما أجرى الرئيس الصيني زيارة رسمية إلى السعودية في يناير 2016، التقى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، واتفق الزعيمان على رفع مستوى العلاقات الثنائية إلى شراكة استراتيجية شاملة وتكثيف التعاون في مجالات متنوعة.

الصين أكبر مستورد للنفط السعودي

وفي عام 2020 كشفت بيانات من الإدارة العامة للجمارك الصينية أن شحنات النفط السعودية السنوية إلى الصين بلغت 84.92 مليون طن، أو نحو 1.69 مليون برميل يومياً، بزيادة 1.9 % سنوياً، مما يجعل الصين أكبر مستورد للنفط من السعودية.

وانتقلت العلاقات الثنائية بين البلدين إلى آفاق أرحب بعد زيارتين تاريخيتين أجراهما ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز إلى العاصمة بكين في عام 2016 وفي عام 2019 وقّع خلالها الجانبان عدداً من اتفاقيات التفاهم والتعاون الاقتصادي في عدد من المجالات. ولفت حينها ولي العهد السعودي إلى أن «مبادرة طريق الحرير وتوجهات الصين الاستراتيجية تتلاقى بشكل كبير جداً مع رؤية السعودية 2030»، مشدّداً، في الوقت نفسه، على تحقيق كل المكاسب ومجابهة كل التحديات التي تواجه البلدين.