قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة - أحمد مصطفى


انشغلت الأجهزة الرسمية المصرية أمس في مواصلة احتواء التوتر الطائفي وlaquo;انتفاضة الأقباطraquo; بعد الهجوم الانتحاري الذي استهدف laquo;كنيسة القديسيْنraquo; في مدينة الإسكندرية الساحلية، وأسفر عن سقوط 22 قتيلاً، وفي متابعة التحقيقات بعد العثور على أدلة تشير الى تورط الإرهاب الدولي فيه والبحث في احتمال مشاركة عناصر من laquo;القاعدةraquo; في تجنيد laquo;خلايا نائمةraquo; في الداخل المصري أو شبان من الإسلاميين المتشددين لتنفيذ هجمات.

وكثفت أجهزة الأمن جهودها للبحث عن الجناة وتواصلت التحقيقات أمس مع المشتبه فيهم وأصحاب السيارات التي كانت متوقفة أمام الكنيسة لحظة الاعتداء، واتخذت إجراءات مشددة أمام مختلف الكنائس في المدن المصرية وعدد من المنشآت الحيوية، خشية تكرار أي عمل مماثل ليلة الاحتفال بعيد الميلاد لدى الاقباط بعد غد الخميس.

وشدد أمين السياسات في الحزب الوطني (الحاكم) جمال مبارك أمس على أن laquo;يد العدالة ستطال وتقتص من كل من يقف خلف العمل الإرهابي، إن عاجلاً أو آجلاًraquo;. وأكد أن الشعب المصري laquo;لن يسمح أبداً لأي محاولة خبيثة بشق الصف الداخليraquo;. وتزامن حديث مبارك مع جهود حثيثة تبذل لتطويق تبعات الاعتداء الإرهابي وتهدئة الأقباط.

وأكد البابا شنودة الثالث ثقته في جهود اجهزة الأمن لتعقب المجرمين والمحرضين والمخططين وتقديمهم الى العدالة في أقرب وقت، مشيراً إلى أنه كان يأمل في الذهاب إلى الإسكندرية والصلاة على ضحايا الحادث، لكن ظروفه الصحية منعته.

وبعد توتر شديد عاد الهدوء مساء أمس إلى كاتدرائية الأقباط وسط القاهرة عقب احتجاجات وتظاهرات استمرت طيلة اليومين الماضيين، اشتبك فيها عشرات المسيحيين الغاضبين مع قوات الشرطة، ما خلف عشرات المصابين.

وأعرب جمال مبارك عن laquo;عميق حزنه وأسفه للاعتداء الآثم الذي تعرضت له كنيسة القديسيْنraquo;، مشدداً على أن هذه الجريمة البشعة laquo;لن تنال من وحدة المصريينraquo;. مشيراً إلى أن laquo;الجميع في مصر استقبل بداية العام الجديد بقلوب يعتصرها الألم والحزن على ضحايا هذا الهجوم الدنيء، وشعرت كل أسرة مصرية أنها فقدت أحد أبنائها ضمن ضحاياه، في تضامن ليس بغريب على الشعب المصريraquo;.

وقال إن laquo;المصريين وهم يتقبلون التعازي من دول العالم، يؤكدون أنهم لن يسمحوا أبداً لأي محاولة لشق الصف الداخلي بتحقيق أغراضها الخبيثةraquo;، مضيفاً laquo;هذا الموقف ليس من قبيل الحديث المكرر الذي يتردد في وقت الأزمات فقط، لكنه واقع يتمسك به ويدافع عنه كل المصريينraquo;. ورأى أن laquo;مصر، حكومة وشعباً، وجهت رسالة واضحة لكل من يقف خلف هذا العمل الإرهابي بأن يد العدالة ستطالهم وتقتص منهم عاجلاً أو آجلاًraquo;. وأكد أن laquo;شعب مصر، بمسلميه وأقباطه، سيظل يجمعه تاريخ واحد ومصير واحد ووطن واحد، ولن تفلح أية محاولات للمساس بوحدته وأمنهraquo;.

وعززت السلطات من انتشار قوى الأمن أمام المباني الدينية، كما تم تشديد إجراءات المراقبة في الموانئ والمطارات. وأفادت مصادر أمنية أن تحقيقات موسعة تجري مع نحو عشرة أشخاص يُشتبه في تورطهم، في وقت أطلقت فيه أجهزة الأمن آخرين بعد احتجازهم لفترة قصيرة.

واستعجلت سلطات الأمن تقارير المعمل الجنائي الخاصة بتحليل الحمض النووي لنحو ثلاث جثث تحولت إلى أشلاء، ولم تتمكن الشرطة من تحديد هوياتها. لكن شهوداً أفادوا بأن شخصاً كان يحمل حقيبة اقترب من الكنيسة قبل الانفجار واختفى بعدها، ما يرجح أنه الفاعل.

ورجحت مصادر أمنية أن منفذ العملية كان يسعى إلى تنفيذ الهجوم داخل الكنيسة لإحداث أكبر قدر من الخسائر البشرية، لكنه شعر بالارتباك عندما شاهد رجال الشرطة المكلفين حراسة الكنيسة، الأمر الذي دعاه إلى تنفيذ الهجوم اثناء خروج المصلين بعد انتهاء القداس.