: آخر تحديث

‏أنا قاصر مع التحية

من الصعب إقناع العالم بأن امرأة واحدة أخذت حقوقها بالكامل وأن الدين تكفل بحمايتها والواقع يناقض كل ذلك،حاولت أن أضع المساحيق التكميلية كي أكذب على العالم أنها فعلاً امرأة بالغة ناضجة ولكن قاصر فعلياً، حاولت بكل الظنون أن أحسّنها لكن لا جدوى مع قصة الأرملة التي شكت لي عن حالها مع أبنائها الخمسة ، من أكبرهم إلى أصغرهم يحاول الإستئذان منها عند الخروج وعندما تريد أن تسافر أو تنهي مصالحها لابد أن يصرح لها ولي أمرها الإبن الاكبر الذي ورث الوصايا على النساء من أبيه على أمهِ فكيف يحدث ذلك ؟! إنها امرأة يا سادة لا فرق بينها وبين الذكر سوى أعضاء والعقل واحد وكيف نحدد بلوغ الذكر ونتناسى رشد المرأة؟! هل أخذوا بفتواهم بأن المرأة ناقصة عقل وعمم عليها أن تكون قاصراً حتى تموت !، والعجب أن النساء أكثر دهاءً وإنجازاً من الرجل إن قُورن بها فكيف إذا تحدثت بالحق رجموها وقالوا اسكتي إن صوتك لمنكر .

‏إن أسوى ما تقوم به هذه المرأة الخاضعة الخانعة لهذه الأحكام التي لم ينزل بها الرب من سلطان هي أن تجادل امرأة أخرى ذات وعي عالٍ في أنها قاصر وأنها فعلاً قاصر ولابد لها أن تستظل حياتها تحت سقف هذه الولاية المبتدعة، وربما المرأة عدوة المرأة في تحقيق النجاح .

‏قيود وضعوها على المرأة مع أنها أتت على الدنيا حرة فرُبط عنقها بولاية الأب وتنتقل هذه الولاية من الأب بعد النضوج إلى الزوج وإلى الإبن إذا فقدت زوجها وهكذا .. وكأن الذكور هم حكماءٌ على هذه المرأة فمسكينة هي عار وعورة مهما أحسنوا الظن بها تبقى نكرة حتى يضيف لها سيد الذكر الحرفين 《 ال 》وتصبح معرفة ، إنها مهزلة العقل أن يصدق هذه الخرافات اللادينية وجعلها من كمال الدين بوضع هذه القوانين الخرقاء على نساء عاقلات،إن مصيبتنا ليست في ديننا بل مع المتدينين الصغار الواهمين بأن الله بعثهم ليكملوا الدين من هوسهم الدائم فيها تقزيم المرأة إن مثل هؤلاء ليسوا إلا عبءٌ على الدين الصحيح فهم يشوهوا حقيقة ويفتروا على المرأة ووصل إلى سوء الظن بها وتعميم الرذيلة بهن فهل تستحق الأم الزوجة الأخت أن يكون ولي أمرها ملتحٍ منافق لا يخاف الله فيها؟! ، فأن يحكم داعية فتن على المرأة فكيف نصدقه وهو محراث الفتن في الحروب والتطرف والإرهاب !؛ إن المرأة لن تصلح على أيديهم وإن أبشع من خطابه التهويل على المرأة وكأنه يريد الصلاح لها ، إن أظلم ما نشاهده فيه أن يتحدث عن حماية المرأة وهو يضطهد المرأة بالتعدد بالمثنى والثلاث والرباع ماأبشع هذا التدين وما أقبحه، فلن يصنع هؤلاء جيل إلا منافق حينما نأتيهم بالقمع والإجبار على فعل الفضيلة، الفضيلة تنبع من نفسها ولا تأتي بالتهويل والصراخ فحقاً نسيت اسمه تماماً كما نسي الغدة التي تؤثر على مبايض المرأة حينما حرم قيادتها لها . فعذراً فهي ليست درة مصونة بعد القمع ولست أنت مفتي حتى نعمم فتواك إن الدين واضح والعقل واضح والحرية خلقت لجميع الجنسين .

‏الولاية في الجاهلية وضعت من أجل ان يخضع العبد لسيده حتى يعتق والمرأة السعودية مربوطة بصك الولاية في عنق الذكور السابقة حتى يتم تأديبها من نفسها فهي عار وعورة على المجتمعات، فمهما امتلكت من منصب قيادي أو دكتورة أو مسؤولة فهي ليست حرة لنفسها فهي قاصر لم تبلغ بعد حتى إسقاط هذه الولي عنها فعذراً يا من تقرؤن كتابتي كل مرة هنا : أنا قاصر مع التحية .

Get Outlook for iOS

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 105
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شكراً على الاعتراف
ولك كل الرعاية الذكورية! - GMT الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 20:04
يقول الدكتور الطبيب الكسيس كاريل الحائز على جائزة نوبل في كتابه "الانسان ذلك المجهول": " إنَّ الاختلافات الموجودة بين الرجل والمرأة لا تَأتي من وجود الرَّحِم والحمل، أو من طريقة التعلِيم؛ إذ إنَّها ذات طبِيعة أكثر أهمِّية من ذلك، إنَّها تَنشأ من تَكوين الأنسِجة ذاتها، ومِن تلقيح الجِسم كلِّه بمواد كيميائيَّة محدَّدة يفرزها المبيض، ولقد أدَّى الجهلُ بهذه الحقائق الجوهريَّة بالمدافِعين عن الأُنوثة إلى الاعتقاد بأنَّه يجب أن يتلقَّى الجنسان تعليمًا واحدًا، وأن يُمنحا سلطات واحِدة ومسؤوليات متشابِهة، والحقيقة أنَّ المرأة تختلف اختلافًا كبيرًا عن الرَّجل"... ويعود فيؤكد: "فكل خلية من خلايا جسمها تحمل طابع جنسها، والأمر نفسه صحيح بالنسبة لأعضائها، وفوق كل شيء بالنسبة لجهازها العصبي. فالقوانين الفسيولوجية غير قابلة للين شأنها شأن قوانين العالم الكوكبي. فليس بالامكان احلال الرغبات الانسانية محلها، ومن ثم فنحن مضطرون الى قبولها كما هي". انتهى الاقتباس.
2. خاص بالمسلمين
الكنسيون يمتنعون - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 00:36
الموضوع خاص بالمسلمين لذلك من غير المستحب تواجد الانعزاليين الكنسيين فيه ولينشغلوا أحسن لهم بأمورهم وبلاويهم المتلتلة في بيوتهم وكنائسهم وقلايات رهبانهم الكنسيون الانعزاليون غير مرحب بهم هنا .
3. كلنا قاصرون يا اختي
بعيداً عن هذيان الكنسيين - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 00:52
بعيداً عن هذيان الكنسيين المتوقع في التدخل فيما لا يعنيهم أقول للاخت الكاتبة ما تعيطيش يا اختشي ولا تتذمري فكل الذكور حيث تعيش الكاتبة قاصرون و الشعب كله حيث تعيش الكاتبة تحت الوصاية رجال بشنبات جات على النساء يعني و الوصاية على النساء جزء من مشروع الدولة للوصاية على الأمة والشعب القاصر ككل ، ذكور وإناث وعندما تثور الشعوب ستسقط بالتبعية كل مشاريع الوصاية الداخلية والخارجية ..لكن السؤال الذي نكرره على الكاتبة هل لدى الكاتبة الشجاعة للإشارة الى المتسبب الحقيقي والا ستظل تلوم الحيطة المايله المشايخ والمطاوعه ؟!
4. التغيير قادم
ابن الرافدين - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 05:52
استاذه نورة اذا المصيبه ليست بالدين . فما هي اذاً ؟ . ومن هو الذي دعم الاتجاه الذكوري في هذه المنظومه عبر كل هذه السنين . انا احترم واشجع على الكتابه في هذه المواضيع البالغه الاهميه وفي هذه الايام بالتحديد . انني على يقين ان الصراع القائم مابين المنظومه الدينيه الاسلاميه والحريات الفرديه التي تقرها المواثيق الحضاريه الدوليه سوف تلوح بالافق القريب علامات ضامنه للانسان وللانسانيه . وان هذا الصراع فرض على الكل ويجب عبوره نحو تحقيق اكبر قدر ممكن من الاستقرار نحو تحقيق حلم البشريه بالسعاده . شكرا
5. الدين والقبلية
خليجي اؤمن بالتقمص - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 08:35
اكبر اعداء المرأة بالعالم---وخصوصا عندنا---ابحثوا بالنصوص لن تصدق ان دين يجعل منالمرأة مجرد بضاعة--اما القبلية فهي عادات متخلفة رجعية غير حضارية لاتفهم معنى الحقوق والاحاسيس---الحل عمل مليونيات بكل الدول العربية المطالبة بالحقوق والغاء التشريعات والقوانين التي استنبطت من هذه النصوص والفكر القبلي---وهذا ياتي بعلمانية الدولة----ويبقى الدين بدور العبادة وتنظيم الاحوال الشخصية--اما العادات القبلية المؤذية للمرأة فلا بد من قانون قوي يردعهم ومن يخالف يعاقب لانهم مجرد شوارب على الضعفاء--ماذا تاكل وتشرب وتلبس وتقييد حرياتهن--
6. تعليق رقم 2
احمد شاهين - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 08:39
لا دخل بالكنسييو ووووو كل اللي ببالك,.مشكلة امثالك لا تستطيع ان تفكر فسيف الحرام والحلال فوق رقبتكلذلك تظن نفسك انك علامة وهذه الأمور تخص المسلمينيا أخي كل المسلمين لم يستطيعوا أن ينقذوا حلب؟؟؟؟؟واتحداكمكل المسلمين لم يستطيعوا ان يطلبوا من الصين وقف اضطهاد مسلميهااقصى ما وصلوا اليه مطالبة خجولة بطرد السفير الروسي والقطريليش الصيني لأ لانكم تلبسون من الصينعمي كله مربوط ببعضه ما في شي يخص المسلمين وشيء يخص غيرهمكله داخل في كله
7. يا ملحد يؤمن بالتلصص
روح نام وتغطى كويس - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 09:11
لن يخرج المسلمون بالملايين الا نصرة لدينهم الاسلام
8. هذه نصيحتي
للكاتبة الفاضلة - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 09:14
انا انصح الأخت الكاتبة السعودية ان لا تنقل مواضيع مجتمعها السعودي خارج الاعلام السعودي المحلي حتى لا تتيح الفرصة للحاقدين من الكنسيين الانعزاليين واخوانهم من الملحدين والشعوبيين التطاول على الاسلام وسب المسلمين السُنة تحت ذريعة هذه الموضوعات محلية الطابع .
9. عاوز تضحك عالكنسيين
واخوانهم الملاحدة اضحك - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 09:17
عاوز تضحك على الكنسيين ؟ اضحك يعتقد الكنسيون الانعزاليون وهم يكتبون تعليقاتهم السمجة التي يوجهونها للاخت الكاتبة المحترمة انهم يوجهونها الى طفلة غرة لا تعرف من امر دينها شيئاً ويمكنهم ان يضحكوا عليها بشبهاتهم السقيمة التي اشبعت كشفاً ورداً ، الكاتبة لا تناقش تعاليم دينها وإنما تنتقد العادات والتقاليد القبلية الدخيلة على الدين يا جهلة حتى بدينكم ، أليس الاجدر بكم ان تهتموا بشؤونكم. وتشوفوا بلاويكم المتلتلة في بيوتكم في كنائسكم وقلايات رهبانكم والتي تهربون منها الى مهاجمة الاسلام والمسلمين في مقالات ايلاف حتى في قسم المطبخ -
10. نقول للاخت الكاتبة
سيبك من هذيان الكنسيين - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 09:23
نقول للاخت الكاتبة دعكِ من الهذيان الكنسيين واخوانهم الملاحدة والشعوبيين السبابين ان الوصاية تسقط متى وصل الانسان ذكراً أو أنثى الى سن الرشد يقول الله في محكم التنزيل " فإن آنَسْتُم منهم رشداً فادفعوا اليهم اموالهم" ، غير ذلك عادات وتقاليد ما انزل الله بها من سلطان .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي