: آخر تحديث

المغامرات المتهورة لأردوغان ضد الشعب الكردى الى أين؟

• ان الرئيس التركى طيب رجب اردوغان كشفت عن حقيقة نواياه و معاملته مع المسالة الكردية فى تركيا و سقطت عن وجهه النقاب الاسود ،وكشفت عن حقده و بغضه للكرد و مطالبهم الشرعية، وانه منذ عام و اكثر تعاملت مع المسالة الكردية فى تركيا و سوريا و العراق بكل القساوة و لاانسانية بعيدا عن احرامه لكل الاديان السماوية و المذاهب الانسانية و حقوق الانسان، انه تعامل مع الكرد و قيادته السياسية و الجماهيرية و نوابهم الشرعية فى برلمان التركىو ممثليهم المنتخبة فى بلديات المدن و الاقضية و النواحى الكردية فى تركيا بكل الشراسة و العنجهية بعيدا عن روح العصر.فقط لانهم هم الكرد و ليس شيئا اخر.اردوغان و نظامه الديكتاتورى تعامل مع الكرد كعدو لدود و ليس كسياسى و رئيس دولة، مع العلم انه يحلم ببعث زمن الخلافة الاسلامية العثمانية و هو اولى من القيادات العلمانية للكرد بان يكون رؤوفا و رحيما و اكثر ديمقراطيا و مخلصا لايجاد الحلول الانسانية و الاسلامية الممكنة لحل المسالة الكردية(( 25 ملين نسمة فقط فى تركيا)) كاخ مسلم لاخيه المسلم و شعب جار لجاره الكردى،واولى من الاحزاب القومية المتعصبة للكرد بان يكون رئيسا عادلا و حقانيا لتثبيت السلام و الامان فى المجتمع التركى و نشر روح الاخوة و الصداقة مابين الشعوب التركيةوخاصى الترك و الكرد، يجب ان يعرف اردوغان و نظامه بان لا معنى لامان و سلام حقيقي فى تركيا الا بحل المسالة الكردية و التجاوب الصادق مع مطالبهم المشروعة القومية و الديمقراطية، الكرد فى تركيا واى بلد اخر مثل عراق و سوريا و ايران يطالبون بحقوقهم القومية و المدنية و الديمقراطية فى الحريات و العمل السياسى و النقابى و تعليمهم بلغتهمالام واى حقوق اخر مثل باقى افراد المجتمع التركى، ويطالبون الانظمة الحاكمة بان يعاملهم كفرد عادى فى المجتمع و من الدرجة الاولى وليس فردا من الدرجة الثانيةاو الثالثة.

 

• اردوغان يجب ان يعرف بان حل المسالة الكردية يعود بالمنفعة العامة للمجتمع التركى قبل المجتمع الكردى،لان فى حال حل المسالة الكردية ينعم المجتمع التركى بشكل عام بالامان و السلام و الازدهار الاقتصادى و السياحى و غيره فى كل المجالات الحياة،وانذاك كل الفرد و المجتمع يحسون بالامان و السلام و العيش الهنيىء بعيدا عن القتل و الدمار و الارهاب الفكرى و الجسدى والكل يشارك بدوره فى احياء و التقدم البلد و المناطق المختلفة فى البلاد. لهذا يجب ان يحاول و يفكر اردوغان ان يعيد حساباته و خطته المستقبلية تجاه الكرد و مطالبهم ويشاركهم فى امالهم و طموحاتهم و رؤياهم السياسية و الاقتصادية لايجاد الحلول المشتركة،تركيا و المجتمع التركى وانظمتها السياسية العلمانية و اللاسلامية جربوا القتل و الدمار و الابادة الجماعية و السجن و الاعتقالات و الارهاب و التعذيب ضد قيادات و افراد البسطاء من الكرد ولكن لم يجنوا غير الحقد و الظلم و انهيار الاقتصاد و انتشار الفقر و الجوع فى المجتمع التركى وليس الكردى فقط، لهذا يجب على الكل ان يفكروا بعقلية جديدة و منفتحة تجاه بعضهم البعض، النظام التركى يحاول و يجاهد بكل قوتها لان يطمس الهوية الكردية و الشعب الكردى منذ قدم الزمان و لحد الان و ينعت الكرد بالانفصالية و الارهابية و يجابههم بعمليات العسكرية و القتل و التشريد و السجن لقياداتهم السياسية و رموزهم الوطنية. و لكن ممكن ان نسال كل فرد تركى صاحب عقل رشيد اين تركيا الان و الى متى تستمر فى الاتجاه الخاطء و يسبح بعكس التيار الاعتيادى للحياة و التقدم و تعايش السلمى بين الشعوب و الامم .

• اردوغان و نظامه لا يتعاملون مع حزب العمال الكردستانى بقيادة عبدالله اوجلان القائد السياسى و المنظر الفكرى الكبير المعتقل منذ عام 1999 فى سجن ايميرالى و الزراع العسكرى الثورى و الممثل الشرعى و المناظل الحقيقى فى جبال و وديان كردستان بحجة انهم ارهابيين و سفاك دماء الابرياء من ابناء الشعوب التركية، وهم يعرفون تمام المعرفة بان حجتهم هذه لا يبت بالحقيقة باى صلة، فقط يريدون ان يملؤوا قلوب المجتمع التركى بالغضب و الحقد ضد الشعب الكردى و يشوهون السمعة الثورية للكرد و نظالاتهم امام الراى العام التركى و العالمى و الغربى خاصة لكى ينظروا اليهم بعين الارهابيين مثل عصابات الداعش المجرمة وايضا هم لا يتعاملون مع حزب الشعوب الديمقراطية المدنية و البرلمانية و الجماهيرية بقيادة صلاح الدين دميرتاش المعتقل منذ 4 من تشرين الثانى الماضى و لحد الان ، هكذا الخطء و الجرم ليس جرما و لا خطءا كرديا بل كل اللوم تكون على عاتق النظام السياسى الحاكم فى تركيا و الممثلة الان فى اردوغان و حزبه الحاكم حزب العدالة و التنمية(( الاسم على غير المسمى)) مع الاسف الشديد.وهو يركض وراء امريكا والغرب تارة و تارة اخرى يركض و يلهث وراء روسيا والاجدر لها ان يجلس مع الاحزاب و القيادات السياسية المعارضة التركية والكردية لكى يحلوا مشاكل المجتمع التركى معا و ليس باستعانة الغرباء.

• الان وفى هذه المرحلة الحرجة التى تمر بها العالم و المنطقة بشكل خاص بسبب الحرب ضد الارهاب و التغيرات السياسية و الاقتصادية فى العالم ، تركيا تحتاج الى امان و سلم داخلى اكثر من اى وقت مضى لانها و نتيجة لسياسات الخاطئة و المتهورة لاردوغان و نظامه اصبحت تركيا و حكومته فى زاوية مغلقة و صغيرةو ليس لها اى ثقل حقيقى على الارض و فى سياسات المنطقة و العالم،وهو الان نظام غير مرغوب حتى على مستوى الجماهير التركية و الاعلام التركى و السياسيين و المثقفين التركيين،وهو الان نظام مغلق على حاله و هو بسبب معاملته بعد الانقلاب الفاشل فى تموز الماضى انقسمت عن سبق الاصرار و الترصد المجتمع التركى من اعلاه الى اسفله الى شطرين متضادتين لبعضهم البعض.الان الاقتصاد التركى فى التهاوى المستمر و سعر الليرة التركية مقابل الدولار الامريكى فى انخاض مستمر و نسبة التضخم ارتفعت الى 8% و القطاع السياحى مشلولة بنسبة 50%.

• وكل هذا بسبب الغرور و كبرياء الاردوغان لانه يركض وراء احلامه الشخصية فى ان يكون ديكتاتورا و قائدا و زعيما اوحدا مثل زعماء القرن الماضى امثال ديغول الفرنسى و ستالين الروسى و جرجل البريطانى و هتلر الالمانى. فى محاولته لتغير النظام السياسى من البرلمانى الى الرئاسى لكى يكون امرا و ناهيا فى كل الامور صغيره و كبيره ، بمساندة الحزب القومى التركى بقيادة دولت باخجلى المتعصب و المطالب برجوع قانون الاعدام فى الدستور التركى لكى يعدم قيادات الكردية امثال عبدالله اوجلان و غيره من القيادات الكردية المناظلة،ولكن هو ناسى تلك الحقيقة الناصعة ان الزمان و المكانين غير مناسبين لتلك الوجوه و التوجه لان كل مرحلة و كل عصر لها رجالاتها و اردوغان ليس برجل المرحلة و العصر،لان مرحلة اليوم مطلة على تغيرات مستمرة و تطورات و تشابك فى المصالح فى ظل النظام الدولى الجديد((العولمة)) و لايقبل بتلك الافكار و التوجهات الانفرادية و السلطوية و غير الديمقراطية.

• اخيرا يجب على اردوغان ان يفكر بعقل سليم و عقل رجل الدولة و المصالحة و العمل المشترك و احترام حقوق الاقليات من القوميات و الاديان و المذاهب المختلفة و عليه ان لا يتكرر اسلوب و معاملة الانظمة السابقة ضد مطالب الشعوب التركيةوفى مقدمتهم الشعب الكردى المسالم الذى رفع راية السلام و الديمقراطية و الحرية و العدالة و الانسانيةوليس راية العدوان و الحرب و القتل و الارهاب. وفى مصلحة اردوغان و نظامه ان يساندوا الكرد فى كفاحهم المدنى البرلمانى الجماهيرى بقيادة حزب الشعوب الديمقراطية وان لا يحاربهم و عليه ان لا يقيد الحريات و ان يقرر وبجراة ان يخلوا سبيل القيادات السياسية و الممثلين الكرد فى البرلمان و البلديات فى معتقلاتهم و الجلوس معهم لمناقشة كيفية التوصل معهم للحلول السلمية خدمة للمجتمع التركى و الكردى معا،لان اعتقال القيادات الكردية لا يثمر باى ثمرة و باى نتيجة مرجوة بل بالعكس يكبر و يضخم اكثر فاكثر روح التحدى و النظال و المقاومة لديهم، و بالنتيجة فان مصير اردوغان و حزبه الحاكم نتيجة مغامراته المتهورة و المتكررة تكون الانهيار و الزوال مثل باقى الانظمة الديكتاتورية والظالمة لشعوبها و خاصة للشعب الكردى و كنتيجة حتمية تاريخية فان كل الانظمة الانفرادية مصيرها مزبلة التاريخ و طى النسيان و اللعنة اللاهية والانسانية عليها ،لان الشعب الكردى شعب عريق فى المنطقة و له جذور عميقة بعمق التاريخ و الجغرافيا للمنطقة و هو يعيش و يناظل على ارض ابائه و اجداده ولا مكان له فى الدنيا الى على اراضيه ومياهه،لذا يجب على كل الانظمة الحاكمة فى المنطقة ان يتعاملون معه كشعب و قيادة و حزب ومجتمع اصيل و حقيقى و ليس كغرباء فى المنطقة.

 

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. غريب أمر الكاتب
فول على طول - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 13:34
الكاتب يطالب بحقوق الأكراد - ونحن نشجعة على ذلك ..ونشجع كل مظلوم للحصول على حقوقة بالكامل - ولكن أغرب ما جاء بالمقال هو الأتى : و مخلصا لايجاد الحلول الانسانية و الاسلامية الممكنة لحل المسالة الكردية(( 25 ملين نسمة فقط فى تركيا)) كاخ مسلم لاخيه المسلم - و المجتمع التركى وانظمتها السياسية العلمانية و اللاسلامية جربوا القتل و الدمار و الابادة الجماعية و السجن و الاعتقالات و الارهاب و التعذيب - ينظروا اليهم - يقصد الأكراد - بعين الارهابيين مثل عصابات الداعش المجرمة ..انتهى الاقتباس.يا سيدنا الكاتب أن تستجير من الرمضاء بالنار ...تطالب بحقوق الأكراد مستندا على الاسلام والشريعة الاسلامية ....هل لا تعرف أن الاسلام يقول عن الأكراد أنهم نفر من الجن ؟ وأن المسلم العربى أفضل من أى مسلم غير عربى ...؟ وأن المسلم القرشى أفضل المسلمين ؟ وأن السنى أفضل من الشيعى ؟ ومن قال لك أن الدواعش ارهابيون ؟ ماذا يفعل الدواعش ولا يوجد فى كتب السيرة ...أو لم يفعلة أهل السلف الصالح ؟ ..سيدنا الكاتب ..أنهم يعاملونكم بما جاء فى الاسلام الذى تستنجد بة ...هل لك أن تطالب من منظور علمانى حقوقى بعيدا عن الدين الأعلى ؟ أمرك غريب سيدنا الكاتب ...تكرر نفس الكلام .
2. كان الارمن اكثرية سكانية
في الولايات الارمنية الست - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 16:08
تقول خمسة وعشرون مليون كوردي في تركيا فقط خمسة ملايين منهم ارمن مستكردون 5,000,000 اجبرو على اعتناق الاسلام والتكلم بالكوردية اثناء الابادة الارمنية والمسيحية 1915-1923 في الهضبة الارمنية المحتلة/ شرق اناضوليا على يد الاتراك وعملائهم المرتزقة الاكراد بندقية الايجار ونقول حسب احصائيات دولة الشر الامبراطورية العثمانية سنة 1914 كان الارمن اكثرية سكانية في الولايات الارمنية الستة 6 دياربكر وفان وبتليس وارزروم وسيباستيا وخاربيرت وكدلك ترابيزون وكيليكيا/ ارمينيا الصغرى وكان عدد الارمن اكثر من الاكراد في الدولة العثمانية اي الارمن كانو اكثر من اكراد تركيا والعراق وسوريا معا او جميعا وقد قتل من الارمن فقط ثلاثة ملايين ارمني شهيد سنة 1894-1923 ماعدا شهداء اليونان والاشوريين والايزيديين فكم كان سيكون عدد الارمن والمسيحيين في تركيا الحالية لو لم يكن ابادة واستكراد وتتريك ضد الارمن واليونان والاشوريين والايزيديين الموت لمجرمي الابادة الارمنية والمسيحية من اتراك واكراد وعاشت ارمينيا العظمى
3. الى 1 فول بلا طعم
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 16:40
ان من يبث الاشاعات المغرضه ضد الشعب الكوردي المناضل بأنهم ليسوا بشراً بل من مخلفات الجن!!. لو أننا من الجن حقاً, هذا يؤكد للعالم أجمع بأننا قبل الجنس البشري موجودون على الكوكب الأزرق وهذا يمنحنا حق أولوية امتلاك الأرض على سائر بني البشر؟؟. إن القائلين بهذه الفرية يزعموا أن هؤلاء الكورد ولدوا من تناسل الجن مع الإنسان في زمن النبي سليمان, لكن الذي يتبنى هذه الكذبة لا يعلم أن اسم الكورد ذكر في بواطن كتب التاريخ وعلى الألواح الطينية وعلى الحجر آلاف السنين قبل ولادة النبي سليمان؟؟!!.من جملة سياسات التعريب وصهر الكورد في البوتقة العربية, منع النظام العنصري تسمية الأبناء والمحلات الخ بأسماء كوردية!!. ولم يمنع الأسماء المسيحية التي قد تعني لفظها - وفق العقيدة الإسلامية- إثماً أو خطيئة بحق الإسلام!!.
4. فول-الكردي-ما تعليقك؟؟؟؟؟
صاحي ومفتح وجريئ - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 16:53
فول على طول الكردي -يتذاكى ويدعي انه قبطي مسيحي أو لربما كردي -علماني؟؟او مسيحي من عالم-الايمان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟او علماني كردي غير اسلامي؟السؤال لك يا فول على طول؟؟؟؟؟ما رايك بما فعله الاكراد المسلميين كبندقة للايجار للاسلامين العثمانيين وقبل 100 عام شاركوا بابادة ملايين-المسحيين-الارمن -الاشوريين-اليونانيين وايضا اخوتنا الايزيديين؟ومن ثم سبي نساء المسحيين- والدليل كما يقول المعلق-القدير والرائع والشجاع - رقم 2-الارمني ودائما يقول هناك 5 ملايين كرد مسلم اصلهم ارمن وايلا نشرت -قبل فترة عن الاشوريين-المسلمين وهم الان اكراد؟؟هل مازلت يا فول على طول تتذاكى وتعتقد انك -حذق جدا -وليس هناك موضوع عن الاكراد ولا تكون اول المعلقيين ودعاية قومية عنصرية كردية- تحريفية -بمعلومات مزيفة -تحرفية كعادة كل الكتاب والمعلقين الاكراد وليس لهم غير التحريف وتقول فقط ف تركيا- 25 مليون كردي؟يا رجل ما-لك من هذا-يا هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وحتى لو تكونوا مليار- وانتم عدد فقط وبندقية للايجار في مشروع الوهم وهنا التفاتة -يقول صاحب المقال- الكردي-ان تركيا اردوغان ضائعة بن امريكا والغرب وروسيا ؟وهنا نقول لك ان تركيا وموقعها الجيو -سياسي- هي-هكذا- فلا تحلم ان يتحقق وهمكم -لقد اخذت الارض واعطيت لدولة اسمها تركي -حتى لا يعود الامن -اقوياء-او الاشوريين-او اليونانين ضمن مخطط وانتم كنتم ادوات وبندقية ايجار جيئ بكم من قبل العثمانيين-والعثمانيين ادوات ماسونية ومليون نقطة على السط واخر نصيحة للاكراد؟ما يلياولا-قولوا الحقيقة ولن اصل الى مستوى ان تتوسلوا الام والاشوريين والايزيديين-بل لما لا توسلوهم للتعاون والتنسيق بعد ان تعترفوا وهذه فرصتكم لاذال اردوغان -العثماني القديم-الجد\يد ؟ثانيا-هذه فرصة لان اردوغان وتركيا في حيص -بيص-وانا اغمز من جانب روسيا والعاقل يفهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟الخلاصةالامور توضحت وكفى وهما وتحريفا وتذاكي وحتى المواطنين الاكراد كبشر وحقوق انسان-لهم الحق الكامل بمواطنة كاملة وحياة هانئ وكرامة وحقوق ولكن بعد ان تنظفوا العقول قبل القلوب من وهم ما اوصلكم اليه قاداتكم ونخبكم عن كردستان العظمى؟وهي حقيقيتها اسرائيل الكبى وهي موجودة فعلا -ولاحظوا ماذا حدث في العراق وسوريا ومصر وحت تركيا وايرن ليست-خارجة عن التاثير ان كان هناك نية فعلا لتوريطها والمهم ايها الكراد لم يكون يوما هناك ما يسمى كردستان ولن يكون وحتى ال
5. من هم العملاء ؟
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 16:54
البعض يتهم الكورد عملاء !! يا ترى من هو العميل الآن؟ لو كان الكورد عملاء للغرب وإسرائيل لأقام لهم الاستعمار الغربي مجموعة دول فاشلة, على غرار الكيانات العربية العميلة, التي تسبح على آباراً من البترول, لكنها فاشلة بكل المقاييس, وشرائح كبيرة من شعوبها في قرن الـ21 تعيش تحت خط الفقر!!. نتساءل, لو للساسة العرب في العراق ذرة شرف وكرامة, لماذا لا يفكوا الارتباط مع إقليم كوردستان كما فعلت المملكة الأردنية الهاشمية عام (1988) مع الضفة الغربية, وفعلت مصر ذات الشيء مع قطاع غزة!!.
6. الكيل بمكيالين
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 17:03
في تركيا وعلى مستوى السياسي,وعندما لا يعتبرون الكورد مكوناً من مكونات البلد. !! فبالأمس دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حزبي المعارضة للقصر الرئاسي واستثنى حزب الشعوب الديمقراطية (الكوردي) من الدعوة!!. عزيزي القارئ, أنت احكم على هذه الفعل العنصري الأرعن. أليس بتقديم الدعوة لحزبين تركيين فقط, يظهر للعالم أنه رئيساً للأتراك الطورانيين فقط!!. وأكد أردوغان على هذا النهج العنصري بعد أن رفض الاعتذار لقتلى الكورد الأبرياء في قرية "روبسكي" في شمالي كوردستان حين أمطرت طائراته الحربية أبناء القرية في مزارعهم وقتل (33) شخصاً منهم, وامتنع عن تقديم اعتذار لأهل القرية!!. وفي المقابل ذهب الانبطاحي أردوغان شخصياً إلى روسيا منكوس الرأس كما ظهر في وسائل الإعلام وقدم اعتذاره بعظمة لسانه لشخص الرئيس الروسي (الكافر) فلاديمير بوتين عن إسقاط الطائرة الروسية و قتل الطيار من قبل مرتزقة تركيا!!. أليس هذا الفعل المشين يعكس لدول العالم أن أردوغان لا يعتبر نفسه رئيساً لكيان.. فيه مكون كوردي نفوسه تتعدى الـ20 مليون نسمة!!.
7. سياسة رعناء
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 17:06
من ظمن سياسات اوردكان الرعناء أعلن سيمنح اللاجئين السوريين الجنسية التركية, !!وشرطه الوحيد, أن يقيموا في مدن وقرى شمالي كوردستان, حتى يقوموا بتغيير ديموغرافي للإقليم الكوردستاني!!.
8. الكيل بمكيالين
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 17:12
في تعامل العرب مع قرارات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة أيضاً يكيلوا بمكيالين, في جانب لا يقبلوا بحدود إسرائيل ولا حدود إيران ولا حدود تركيا, التي تقع في داخلها أراضي يزعموا إنها عربية كفلسطين وإسكندرون وأهواز. وفي حالة أخرى, حين يطالب الشعب الكوردي أو الشعب الأمازيغي أو الشعب النوبي أو الأقباط الخ بحقوقهم المشروعة على أرضهم التي احتلتها العرب بحد السيف,ترى أن صراخهم يصم الآذان, ويتهموا الكورد بالعمالة للغرب وأمريكا, مع أن كياناتهم الهزيلة أوجدها الغرب وخط حدودها على أجساد الشعوب المضطهَدة وعلى رأسها الشعب الكوردي المناضل.
9. مجرد تساؤل
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 17:18
لقد تنازل ابن قرية العوجة في أواسط السبعينات لإيران عن طول (90) كيلو متر من شط العرب وعدداً من القرى الغنية بالنفط على الشريط الحدودي المصطنع, مقابل أن تقطع إيران الطريق عن الحركة الكوردية. هنا نتساءل, ما الضير لو أنه منح الشعب الكوردي حقه الشرعي ولم يتنازل لإيران عن أراضي العراق بكرم حاتمي كأنه ورثه من المرحوم..!!. مجرد تساؤل !!
10. الانفال
رستم - GMT الأربعاء 14 ديسمبر 2016 17:22
الأنفال سورة في القرآن, استخدمها النظام البعثي العنصري كأداة سياسية بيده ضد شعب مسلم!!. ولم يقدم على مثل هذه الجرائم ضد العرب المنتفضين ضده في وسط وجنوب العراق!!. ويقوم النظامان في كل من سوريا والعراق ببث الإشاعات المغرضة الكاذبة ضد الشعب الكوردي المناضل, بأنهم ليسوا بشراً بل من مخلفات الجن!!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي