: آخر تحديث

العراق والكرد: تاريخ متداخل، ومتطلبات مشتركة!

في 11 آذار عام 1970 أعلن مجلس قيادة الثورة في بغداد بيانا يحل بموجبه النزاع المسلح الطويل بين الدولة العراقية والحركة الكردية المسلحة على أساس الحكم الذاتي! كان الوفد المفاوض عن الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي) المتصدر زعامة الكرد يقيم في فندق بغداد الذي لا تنزله عادة سوى الوفود رفيعة المستوى! حينها كنت أعمل في جريدة الراصد، وقد أجريت في صالة هذا الفندق مقابلات وحوارات صحفية عديدة مع رئيس الوفد محمود عثمان ومع قياديين أكراد في مقدمتهم حبيب محمد كريم الفيلي سكرتير الحزب،وسامي عبد الرحمن وصالح اليوسفي رئيس تحرير جريدة التآخي، ونوري شاويس ودارا توفيق وغيرهم، وبعضهم كان يستعد لتسنم منصبه الوزاري في الدولة التي كان قبل أيام يوجه بندقيته إليها! وقد لقيت تلك الحوارات إقبالا واسعا من القراء فزادت إدارة الجريدة المطبوع أضعافا. كان إقبال الناس على ما يتسرب عن تطورات هذه القضية ينم عن لهفتهم وتطلعهم للوصول لحل جذري لها فهي قد التهمت الكثير من أبنائهم، وزهوة أعمارهم، كردا وعربا وتركمانا ومسيحيين!

ما ترسب في ذهني من تلك اللقاءات أن هؤلاء القياديين بقدر ما كانوا يبتسمون شاعرين أنهم يدخلون بغداد فاتحين، لكنهم كانوا أيضا واجمين بعض الشيء، يكتنفهم شعور بعدم الثقة بما اتفقوا عليه،وبمن اتفقوا معه،( وكما اتضح فيما بعد،يقابله لدى الطرف الآخر نفس الشعور مضاف إليه نوايا صدام المعروفة بما يبيت عادة لخصومه من شرور ومكائد،وهو يصافحهم ويعانقهم)، كانوا حذرين في كلامهم وتصريحاتهم يخشون الخروج على تعليمات قائدهم مصطفى البرزاني، حتى أن دارا توفيق كما أتذكر بعد أن استمع لأسئلتي ودونها طلب إمهاله يوما أو يومين ليجيب عليها، وقد جلبها بنفسه إلى مقر الجريدة في شارع الرشيد! كان هاجسهم المؤرق يتركز حول الرد المحبط الذي تلقوه من صدام عن كركوك حين أكد لهم أنها عراقية قديما ولاحقا،وهو وأي عراقي في موقعه لا يستطيع أن يفرط بها! لكنه فتح لهم مخرجا لكي يوقعوا الاتفاقية حين وعد بمناقشة وضعها بعد إجراء إحصاء عام لمعرفة نسب التباين السكاني، لذا كانوا يحسون بأن نصرهم جاء منقوصا!

كان مصطفى البرزاني يوجه وفده في بغداد من قرية "كلالة" المحصنة في أعلى الجبل كما لو بآلة سحرية، ومن الواضح أنهم كانوا يعكسون طريقته في إدارة الأمور بمزاج الفرد الواحد، كانوا حين يظهرون رضاهم في ما يتحقق بمرحلة معينة؛ ينظرون إلى أفق بعيد لا يكاد يرى وكأنهم يسابقون خيول حرب ضروس هم وحدهم يرونها، كان شعورهم أنهم في غزوة كبرى مستمرة، حين تنجح في مرحلة منها،تحفزهم لمواصلتها حتى شوط بعيد لا يعرف منتهاه! وهذه نزعة عشائرية قديمة ليست غريبة لدى شعوبنا الشرقية عموما، فزعيم القبيلة ما أن يعود من غزوة حتى يبدأ يخطط سرا وعلنا لغزوة أخرى أكبر، و"غزوة الضحى"، وما أدراك ما "غزوة الضحى"، هي الأكثر غنيمة ومجدا، وهكذا سياسة بقدر ما تحمل من حرص أو عزيمة تحمل الكثير من المخاطر، خاصة إذا أخذت نزعة جعل القوة تعني الحق، وكل ما استحوذ عليه قسرا صار ضمن الحق! وكثيرا ما يكون الناس الغافلون أو المستثارون هم ضحاياها ووقودها!

كان مصطفى البرزاني سليل عشيرته القادمة من تركيا محملا منذ صباه بأحلام استعادة أرض أسلافه وتصوراتهم عن امتداد أرضها وممالكها وما اعتقدوا أنها تعرضت له من مؤامرات وانتهاك من أعداء أتوا من الشرق والغرب، وحين يكثر الأعداء في المخيلة أو الواقع تكثر نزعات الشك والانتقام والميل لتفجير الدماء بدلا من تفجير الأفكار والبحث عن الحقيقة والعدل!

لم يكن البرزاني يستقى التاريخ من مصادره الدقيقة بل من التكايا والكتاتيب والعائلة القديمة فهو لا يريد الإقرار أن الأرض التي يقول أنها كلها هي أرض الكرد هي في معظمها خاصة سهولها ومدنها العريقة أرض عراقية عامة كانت قد استوطنتها قبل آلاف السنين حضارات ومجتمعات محددة معروفة من الآشوريين والكلدانيين أسلاف الكثير من العراقيين الذين تشرد أحفادهم اليوم في بقاع الدنيا لما وقع عليهم من ظلم واضطهاد، وإذا كانوا لم يطالبوا بها حتى اليوم فهي أمانة وطنية لدى العراقيين جميعا يعيشون فيها سواسية لا يجوز أن تطغى فئة فتستأثر بها وحدها!

لقد نزلها الكرد بين أوائل القرن التاسع عشر والعشرين قادمين إليها من عزلتهم الطويلة في أعالي الجبال، أو انحدروا إليها من سهوب تركيا ليجدوا من سكنها قبلهم بمئات السنين في تجمعات مدينية كبيرة من مسيحيين ويهود وتركمان!

وعلى الأغلب إن مصطفى البرزاني مات وهو لا يعرف أن اسم مدينة أربيل محرف عن آربيلو وتعني الآلهة الأربعة في لغة السومريين!

لكنه أحاط نفسه بمساعدين أو قياديين لا يعرفون سوى تبجيله وتقديسه لا محاورته وتبصيره بالحقائق، وقولة "نعم" هي إحدى صفات النظم الأبوية المطلقة!

الانطباع الآخر الذي تكون لدي من خلال تلك المقابلات ومن متابعتي لمجريات القضية الكردية أن متزعمي الكرد ما أن يحققوا مكسبا كبيرا حتى يضيعونه بمغامرة لا تقل تسرعا عن الغزوة التي حققته، وكأنه قدر برزاني أو قدر خاص بالزعامات

الكردية عموما! يمكن تلمس هذا في ذكريات جمهوريتهم في القفقاس ثم في جمهورية مهاباد في الأربعينات من القرن الماضي، ثم دولتهم سريعة الزوال في جبال من تركيا، ثم الوعد السياسي الجذري الذي انفتح لهم في بغداد عام 1958 !واتفاق آذار 1970 وحيثياته المعقدة، والذي بقدر ما أساء صدام إليه أساءت إليه ردود الأفعال الكردية المرتبطة دائما بشاه إيران وأمريكا وإسرائيل، وبما يمكن تسميتها بعقدة كركوك الكأداء! وأخيرا ما تحقق لهم في العراق بعد هزيمة صدام في حرب الكويت، ثم بعد سقوطه وحتى اليوم!

ولكي لا يظل المعنى غامضا وراء القدر يمكن الحديث في ذلك عن نزعة التوسع والطمع لدى الزعامة القومية الكردية وعدم التدبر في احتساب قدرات الذات وقدرات الآخر، وحقوق الذات وحقوق الآخر وأحيانا العيش في عالم من الأحلام والأوهام والمغريات، وتلك خصال مدمرة فظيعة دفع ثمنها قبلهم القوميون العرب وآذوا بها شعوبهم كثيرا، وما هزائم العرب اليوم وخساراتهم الفادحة سوى عقابيل تلك المغامرات الطائشة!

التطرف والتعصب في النزعة القومية وتثويرها دون اعتبار للظروف الموضوعية لا يعني الإخلاص للشعب دائما، فهو يكشف أيضا عن تهالك على السلطة والزعامة، وامتيازاتهما! فالكرد الذين ضحوا بأرواحهم أو الذين نزفوا دمائهم أسدل عليهم ستار النسيان! والكثير من البيشمركة الذين أصيبوا،والفلاحون الذين اقتسموا مع المقاتلين لقمة الخبز أيام الكفاح لم ينالوا اليوم ما يضمن لهم عيشا كريما، بل إن عوائل الشهداء على حافة الجوع والعوز،والمال والقصور والثروات الآن هي من نصيب أولئك المتزعمين وعوائلهم وقد طفحت أرصدتهم الهائلة في البنوك الأجنبية!

يفاخر بعض قادة الكرد ويهزأون اليوم أن دولتهم لم تولد من سايكس بيكو بل من الثورة ومن مخاض الدم وخرائطه وحروب الجبال متجاهلين أن الكيان السياسي الكردي والكيان العراقي (العرب والتركمان والمسيحيين) متداخل كثيرا، وكلاهما نزلا من رحم سايكس بيكو متلاصقين تماما كتوأمين سياميين!

والإنجليز والفرنسيون ليسوا براء من هذه المؤامرة أو الدسيسة! وهكذا خلق مشوه يعذب فيه الشقيق شقيقه حتى الموت،أو يستمر معه في حياة مريرة قاسية!

ما أن توج فيصل الأول ملكا على العراق عام 1921 حتى جلس الشيخ محمود الحفيد على كرسي كبير في بلدية السليمانية وأعلن نفسه ملكا على الكرد حيثما وجدوا معلنا الحرب على الدولة العراقية الوليدة، متجاهلا أن مصممي ومهندسي سايكس بيكو هم الإنجليز والفرنسيون وليس العراقيون! لكنه عدهم غزاة ومحتلين وغرس الأحقاد ضد دولتهم، كما غرس عقدة الشعور بالاضطهاد في نفوس الكرد متجاهلا أن الشعب العراقي وشعوب المنطقة كلها هم ضحايا تلك المعاهدة، ومعاهدة سيفر أيضا!

لكن الحفيد مضى في تمرد وحرب لأكثر من سنتين راح ضحيتها الكثير من الأبرياء على الجانبين انتهت بإلقاء القبض عليه من قبل الإنجليز ونفيه!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 57
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مجموع 98 نائبا أنتخبوا
- GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:28
مجموع 98 نائبا أنتخبوا ليمثلوا لواء كركوك المجلس النيابي العراقي في العهد الملكي خلال ستة عشر دورة إنتخاببية كان نصيب النواب الكورد منهم 60 نائبا و من التركمان 23 نائبا و نائبا واحدا من الآشوريين ونائبان من العرب و12 نائبا آخرا حيث هنالك إختلاف بين الكورد والتركمان على قوميتهم .
2. الدورة الانتخابية الخامسة
- GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:29
الدورة الانتخابية الخامسة عشر : عقد أول إجتماع لهذه الدورة في السادس عشر من أيلول 1954 وعدد نواب كركوك ثمانية وهم من الكورد كل من أمين رشيد هموندي وحسين خانقاه وداود بيك جاف و محمود بابان ومن التركمان كل من أمين قيردار وسليمان بيات ( ينتخب لاول مرة وهو رئيس عشيرة البيات وهي عشيرة تركمانية كبيرة تقطن ناحيتي آمرلي وسليمان بيك غير أن رؤوساء البيات تقربوا الى النظام وغيروا قوميتهم التركمانية الى القومية العربية وأصبحت اللغة العربية لغتهم الرئسية حتى في أحاديثهم الخاصة ولكن بكلنة تركمانية واضحة ) بالاضافة الى ابراهيم النفطجي و كامل اليعقوبي ، فإن أسلمنا الى أن ابراهيم النفطجي وكامل اليعقوبي من التركمان ( وانا أميل الى هذا الرأي لان الأنتماء هو شعور الشخص نفسه وليس أصله القبلي الا إذا صرح الشخص بأصله بنفسه ) يكون العدد في هذه الدورة مناصفا بين الكورد و التركمان ولاول مرة في العهد الملكي ولا نجد بينهم عربي واحد .
3. تاريخ وتاريخ
جبار ياسين - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:32
أنه " المعنى التراجيدي للتاريخ " كما سماه المفكر الفرنسي ريمون هارون . التاريخ ،غالبا ، مثل المعادلات الرياضية. أي خطأ في الحساب يقود الى كوارث على الأرض . السياسي بحاجة الى مؤرخ على يمينه ، وشاعر على يساره لكي تسقيم سياسته . كان الأسكندر المقدوني ، تلميذ ارسطو، كما تقول الأسطورة ، ينام والسيف على يمينه والياذة هوميروس على يساره . جد لي سياسيا عراقيا يعرف تاريخ بلاده جيدا ؟ محض حكايات واقوال من هنا وهناك . لم يقرأ احمد حسن البكر غير عبقريات العقاد . والبعض يعرف في الأنساب والبعض الآخر في تقصي الأثر " أي معرفة نوع الدابة من اثر قائمتها على الرمل " البقية اطلعوا على الواقعية السحرية لتاريخ الرسل والملوك للطبري ولعل البعض لم يقرأ غير مقتل ابي مخنف وما لا يحضره الفقيه ؟ معرفة التاريخ تزيدنا تواضعا . اذكر مقالة لكاتب كردي من رعايا السويد يؤكد فيه ان الحضارة السومرية في " الناصرية " هي حضارة كردية ؟ اتفق ان زار رفيق الكلمة متحف اللوفر في باريس ذلك العام . انتبه الى عمامة الملك السومري غوديا ، ملك لجش ، وانطلاقا من هذه العمامة التي تشبه عمامة الكردي استنتج ان السومريون اكرادا . للأسف هكذا يحلل التاريخ على طريقة تفسير اسم كربلاء : كرب و بلاء ؟ لا شك ان كتاب عجائب المخلوقات للقزويني هو الكتاب الذي تنطبق بعض نصوصه على سياسينا وبعض مثقفينا .
4. نكتة الموسم
Rizgar - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:38
لم يكن البرزاني يستقى التاريخ من مصادره الدقيقة بل من التكايا والكتاتيب والعائلة القديمة فهو لا يريد الإقرار أن الأرض التي يقول أنها كلها هي أرض الكرد هي في معظمها خاصة سهولها ومدنها العريقة أرض عراقية عامة !!!!! تم تاسيس الكيان العراقي العربي العنصري ١٩٢١ فكيف كوردستان اصبحت ارض عراقية ؟ وتم الاعتراف بالكيان ١٩٣٢ ؟؟ اذا كوردستان ارض عراقية...فلماذا صرفت الملايين على التعريب والاغتصاب والانفال والتعريب ؟ وكيف ؟ عند الاستفتاء للقبول بالملك فيصل الأول كملك على العراق (عارضت كركوك تنصيب الملك فيصل فيما لم تشترك السليمانية اصلاً في هذا الأستفتاء)؟؟ بينما وافق لواءا الموصل وأربيل على تنصيب الملك فيصل بشرط حماية حقوق الكورد (الوفاء بمعهادة سيفراي تاسيس كوردستان .) وقد أوضح مواطنو السليمانية ذلك بجلاء (لأن كوردستان منفصلة عن حكومة العراق فلا حاجة لأبداء رأيها في تنصيب الملك . أن الكورد كانوا غير راغبين في كيان دولي مشترك مع العرب.رسالة الشيخ الى عصبة الامم ١٩٢٥ (لايريدون أن يلحق جنوب كوردستان بالعراق ولا يريدون أن يعيشوا مع العرب ضمن اطار وكيان واحد)
5. الكورد لم ولن يفرطوا بوطن
- GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:39
الكورد لم ولن يفرطوا بوطنهم فها هو الشيخ محمود الحفيد في رسالة له الى عصبة الأمم 1926 يقول وبوضوح (في الحقيقة أن إلحاق وطننا بالعراق وفرضها علينا بقوة السلاح، فأنه لايمكن تأمين الأمن والسلم أبداً في هذه المنطقة من العالم واللتان هما هدف هذه العصبة المحترمة، وأن مصير وطن الكورد إذا لم يقرره أبناؤه وحتى ذلك الزمن الذي ستدير فيه دولة كوردية هذا القسم من وطنها كوردستان فأنا على يقين بأن الأمن والأستقرار لن يستتب فيها)
6. الكورد لم يفرطوا
الشعب الكوردي - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:41
الشعب الكوردي كان يسعى دوماً لحماية وطنه وعدم التفريط بأرضه وعدم فسح المجال لوقوعها لقمة سائغة بيد العرب (نحن متأهبون وسنكون متأهبين دوماً للوقوف ضد العرب وحماية وطننا منهم)
7. عندما ألحقت ولاية الموصل
- GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:44
عندما ألحقت ولاية الموصل (جنوب كوردستان) في عام 1925 بالعراق بدأت صيغة جديدة للتعريب وطرد الكورد من اراضيهم ، في نفس هذا العام تم تعيين شخص عربي من أهالي الموصل وهو (مصطفى العمري) وزيراً لداخلية العراق، وبدأ ذلك الشخص بالتخطيط لمجيء العرب لمنطقة كوردستان، حيث تم جلب أعداد كبيرة من الأسَر العربية من فخذ (سمبس) الى سهل قراج وأعداد أخرى من العرب البدو من طي والجبور الى الموصل وأطرافها. وفي عام 1929 توجه (كنعان الصديد) وبدعم من السلطة العراقية الى قريتي (شعل وطورطة). وبين الأعوام 1930-1935 شجعت السلطة العراقية العرب البدو للتوجه الى مناطق لواء كركوك لغرض الأستيطان فيها. ثم بدأت الحكومة العراقية وبصورة رسمية بتنفيذ عدة مشاريع إروائية لغرض إستيطان العشائر العربية مثل مشاريع اللطيفية والدجيلة والحويجة والجزيرة والاستيلاء على اراضي الكورد . وبعد أكتشاف النفط بكميات كبيرة في منطقة كركوك أزدادت أهمية المنطقة وبدأت بوتائر متسارعة خطوات الحكومة العراقية لأستيطان العرب حيث تم جلب (2000) ألفي عائلة عربية للأستيطان والقيام بتنفيذ مشروع (الحويجة) الأروائي من أفخاذ عشيرتي (العبيد وطي). وشجعت أفخاذ (اللهيب والكرويين) للأستيطان في سهل (قرتبه) وأفخاذ (الجبور) في سهل قراج وشمال شرق الحويجة . وأستوطن عرب آخرون في مناطق داقوق وتازه خورماتو وأطراف كركوك الأخرى. ووزعت الحكومة الأراضي على هذه العشائر والعشائر التي لم يتم توزيع الأراضي عليهم كانوا يستولون على أراضي الكورد بالقوة.
8. التعريب عمل لا اخلاقي
⚘⚘⚘⚘⚘⚘ - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:47
في مؤامرة تعريب كوردستان، وقد أتخذت هذه المؤامرة سبلاً وأشكالاً مختلفة وأنتهجت نهجاً شوفينياً في إبادة شعبنا الكوردي بحرق وتدمير أرض كوردستان. فقد عمد للتنصل من أتفاقية آذار-1970 وقام بالهجوم المسلح الشامل على مدن وقصبات وقرى كوردستان وأحرق الأخضر واليابس فيها ثم عقد إتفاقية مشبوهة مع شاه إيران وضمن مؤامرة إقليمية ودولية للقضاء على ثورة أيلول هي إتفاقية الجزائر المشؤومة في آذار عام 1975 التي وقعها مع النظام الايراني. ولقد فرض كلا النظامان المحتلان لأرض كوردستان (العراق وأيران) حصاراً شديداً على ثورة أيلول مما تسبب في نكسة هذه الثورة. وقد عمد فور تنفيذ الإتفاقية الى الترحيل الأجباري لسكان مئات القرى (القرى الحدودية) من محافظات أربيل والسليمانية وديالى والكوت ودهوك والموصل الى المجمعات القسرية والى أهوار ومناطق جنوب العراق. كما قام بترحيل سكان عشرات قرى التي تتواجد فيها الآبار النفطية وأحل محلهم السكان العرب مثل قرى المحيطة بكركوك وخانقين ومخمور وسنجار وكنديناوه، وفي هذا العام 1975 قام باعتقال آلاف الكورد الفيليين ورحلهم ورماهم على حدود أيران بحجة تبعيتهم الأيرانية
9. التمثيل الكوردي لمحافظة ك
⚘⚘⚘⚘⚘⚘ - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:49
التمثيل الكوردي لمحافظة كركوك في دورات المجلس النيابي العراقي في العهد الملكي.....شيخ المؤرخين العراقيين المرحوم السيد عبدالرزاق الحسني رحمه الله أسدى خدمة جليلة الى المكتبة العراقية بتأليفه تاريخ الوزارات العراقي في مجلدات عشرة أرخ فيها فترة مهمة فلولاه لما كنا نقرأ أخبارها الا في حالات ملفوفة في مذكرات الساسة الذين همهم تبيض صفحاتهم و تقديم برآئات ذممهم ، ففي بطون تلك المجلدات تقع عين القارئ على أسماء أعضاء الدورات الكاملة للمجلس النيابي العراقي في العهد الملكي مصنفة على المحافظات العراقية ، هنا أردت الوقوف عند مندوبي محافظة كركوك بشكل خاص وأسمائهم وأنتمائاتهم القومية معروفة لدى أهل كركوك ، ومن خلال تلك الأسماء ربما نتمكن من الوصول الى العدد التقريبي للأثنيات الموجودة في كركوك من كورد وتركمان وكلدان وعرب ويمكن أن يضاف الى الوثائق والدلائل التي تستند عليها عادة في مثل هذه المسائل وفي مثل هذا اللغط الذي يلف كركوك ، وكما يمكننا التعرف أيضا على أمور أخرى أيضا وعلى سبيل المثال من وفي أي تأريخ بالضبط أصبح للعرب في كركوك مندوب يمثلهم في المجلس النيابي العراقي في العهد الملكي ؟ ، واعني عاصي العلي الذي يعتبر أول مندوب عربي أنتخب عن قضاء الحويجة بعد أستحداثها كقضاء في أربعينات القرن المنصرم بعد ان قام ياسين الهاشمي بتوطين عشيرة العبيد الرحالة في منطقة الرياض حيث قام بأنشاء مشروع زراعي فيها أثناء وزارته الثانية قبل إقصائه من قبل الفريق بكر صدقي العسكري عام 1936 ، وعلى حد بعض الباحثين في هذا الشأن يعتبر ما قام به الهاشمي اللبنة الأولى لعملية التعريب التي غيرت معالم أصيلة من كركوك وما يجعل المتابع أن ينظر الى هذا الأعتقاد بعين الجد هو السيرة الذاتية للفريق ياسين الهاشمي والغموض الذي يلف تلك السيرة من جهة ومنزع القومية العربية التي كان ينادي بها الهاشمي وأمثاله طبعا يتمادون في نزعاتهم النابتة من أثر عقدة نفسية ،
10. ذهب الكورد إلى الاستفتاء
Big Bang - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:50
ذهب الكورد إلى الاستفتاء على تقرير مصيرهم، وكأنّهم يقررون مصير الشرق الأوسط والعالم أيضاً. ذهب الكورد إلى الاستفتاء،وكانه حدث براكين وزلازل وعواصف هوجاء، و ضرب كوكب الأرض نيزك هائل دمّر العالم. ذلك أنه من شدّة التهويل والتخويف والترهيب والتعريب من الاستفتاء الكوردي على تقرير مصيره، وكأنّ ذلك من العلامات الكبرى لقيام الساعة وحلول يوم القيامة. كل ذلك التهويل والتخوين والتشنيع، يؤكّد أن الكورد وقيادتهم في الاتجاه الصحيح، وعلى الطريق الصحيح big bang "الانفجار العظيم"‚ نظرية تقول بأن الكون انبثق عن انفجار مادة قديمة شديدة الكثافة Big Bang


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.