: آخر تحديث

القضية الكردية.. رؤية لحل شامل

ذكرت في المقال السابق إن جزء من حل القضية الكردية حلا جذريا، يكمن بمجرد "تطبيق الدستور" وخاصة المادة الأولى منه التي تصف النظام في العراق ب"الإتحادي"، بينما النظام الحالي -كما ذكرت في مقالي السابق- ليس فيدراليا، وينبغي أن يكون للجزء العربي من العراق سلطات إقليمية ومن الإقليمين العربي والكردي تتكون السلطات الإتحادية كما يفترض بالنظام الفيدرالي. بعض الإعتراضات على هذه الفكرة التي هي مجرد تطبيق صحيح لمادة دستورية، تكمن في الأعباء المالية التي ستنشأ نتيجة إنشاء المؤسسات الخاصة بالإقليم العربي، مثل مجلس نواب الإقليم ومجلس وزراءه، والحقيقة إن هذا الموضوع يمكن علاجه من خلال تقليص أعضاء مجالس المحافظات إلى النصف، ومن خلال تقنين الرواتب في المؤسسات الرئاسية كافة والتي لازالت دون غطاء قانوني. ولازالت خيالية ولا زال ثمة من يأخذ أكثر من راتب من بينها.
الخطوة الأخرى التي تعزز النظام الإتحادي هي إنشاء مجلس الإتحاد الفيدرالي، ولغرض إنشاء هذا المجلس ينبغي اولا تعديل المادة (65) من الدستور الخاصة بسن قانون لتأسيس المجلس، على وفق المادة (126) من الدستور الخاصة بإجراء التعديلات الدستورية، وليس المادة (142) التي تتعلق بإجراء مجموعة كبيرة من التعديلات كان ينبغي أن تتم بالدورة الإنتخابية الأولى لمجلس النواب وهي من المواد الإنتقالية. والمقترح الذي أطرحه هنا لمجلس الإتحاد هو أن يتكون من الأشخاص الحاصلين على أعلى الأصوات في محافظاتهم بإنتخابات مجالس المحافظات بواقع عضو واحد لكل 500 الف نسمة-مثلا- وأن يضم في عضويته رؤساء الجمهورية، ورؤساء الوزاء، ورؤساء مجلس النواب السابقين ولدورتين إنتخابيتين حسب، وأن تحتسب عضويتهم من حصة محافظاتهم. بهذا نكون قد مثلنا محافظات الإقليمين في مجلس الإتحاد، وأنشأنا سلطاته الإتحادية، شريطة أن يرافق ذلك إنشاء المحكمة الإتحادية للفصل في تنازع الصلاحيات. وبمناسبة الصلاحيات، ينبغي أن يمنح مجلس الإتحاد صلاحيات حل أي مجلس من مجالس النواب في الإقليمين أو حل أي مجلس من مجالس المحافظات بناءا على طلب 25% من مواطني ذلك الإقليم او تلك المحافظة كي نضمن حق وصوته في الإعتراض على سلطاته المحلية حين تخفق في أداء واجباتها او حين ترتكب جرائم فساد وهدر أموال الإقليم أو المحافظة.
كنت قد كتبت بمساعدة اساتذة قانون وعلوم سياسية، مقترح دستور بديل عن الدستور الحالي، ونشرته كملحق في كتابي (العراق-دعوة للتغيير)، وقد نوقشت فيه كافة التفاصيل المتعلقة بتكوين مجلس الإتحاد وصلاحياته، وحله، وفيما يلي بعض المواد الخاصة بمجلس الإتحاد-للإستئناس بها- لمن يود الإطلاع:
المادة ( ):
أولا: تتكون السلطة التشريعية (البرلمان) من مجلسي الإتحاد والنواب يمثلون الشعب العراقي كافة وكما يلي:
1) مجلس الإتحاد:
ا) يتم إنتخاب أعضاء مجلس الإتحاد، من المرشحين الحاصلين على أكبر عدد من أصوات الناخبين في انتخابات مجالس المحافظات التي يتم إجراؤها في منتصف دورة مجلس النواب، وحسب النسبة السكانية لكل محافظة وبنسبة عضو لكل 500 الف نسمة من نفوس المحافظات، ودون تمييز على أساس القومية أو الدين أو المذهب أو الجنس، ويتم تعويض مقاعدهم في مجالس المحافظات من مرشحي نفس الحزب أو الكتلة التي ينتمون اليها، اما اذا كان المرشح مستقلا فيترشح بديل عنه لشغل مقعده في مجلس المحافظة الذي يليه بعدد الأصوات.
ب) يضم المجلس في عضويته كل من رؤساء الجمهورية السابقين ورؤساء الوزراء السابقين ورؤساء البرلمان ومجلسيه السابقين ولدورتين إنتخابيتين سابقتين حسب، ويتم إحتساب عددهم من حصة محافظاتهم، وفي حالة تجاوزالعدد حصة المحافظة يتم إدراج المتنافسين في القائمة الإنتخابية لأعضاء مجلس الإتحاد في تلك المحافظة.
ج) إذا كان الفائز في الفقرة (أ) لا تنطبق عليه شروط الترشيح فيتم إختيار الذي يليه بعدد الأصوات في تلك المحافظة،وإذا كان العضو المرشح في الفقرة (ب) لا تنطبق عليه شروط الترشيح، فيتم إستبعاده من عضوية المجلس.
د) يشترط في المرشح لعضوية مجلس الإتحاد ان يكون عراقياً كامل الأهلية، قد أتم الأربعين من عمره، وحاصل على الشهادة الجامعية الأولية.
ه) يقوم مجلس الإتحاد بكتابة نظامه الداخلي، ينظم فيه عملية إنتخاب رئيس المجلس ونائبيه، وطريقة عمله وعملية التصويت على القوانين ومناقشتها، وضوابط عمل أعضاءه ودوامهم في الفصول التشريعية المقررة والعقوبات التي يجيزها القانون على أعضاءه عند إرتكابهم مخالفات قانونية أو إدارية،ويعالج حالات استبدال اعضائه عند الاستقالة أو الاقالة أو الوفاة، ويكون للنظام قوة القانون.
و) لا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الإتحاد، وأي عملٍ، أو منصبٍ رسمي آخر.
ز) يعتبر عضو مجلس الإتحاد ممثلا للشعب العراقي وليس لقوميته أو دينه أو مذهبه أو جنسه أو منطقته الإنتخابية.
ح) يعد عضو المجلس الذي يتغيب مدة شهربدون عذر مشروع مستقيلا، ويتم إستبداله فورا من محافظته بالمرشح الذي يليه بعدد الأصوات في الإنتخابات التي ترشح فيها.
يمكن الإطلاع على كامل مقترح الدستور البديل في كتابي المشار إليه أعلاه وعلى الموقع (www.morebooks.me)
بالطبع يبقى المقترح أعلاه خاضع للتعديل والإضافة من ذوي الإختصاص، على أن لا تتغلغل المصالح الفئوية في الحديث عن إيجاد حل حقيقي لوضع العراق الحرج بما في ذلك إقليم كردستان والعلاقة بينه وبين الجزء العربي من العراق.
 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. فالكورد الفيلية مو
Rizgar - GMT السبت 16 سبتمبر 2017 16:05
فالكورد الفيلية موجودون في بغداد منذ ان كانت بغداد قرية على ضفاف نهر دجلة وكانت مدينة المدائن في جنوبها عاصمة الامبراطورية الفارسية , والعرب حينذاك كانوا يسكنون في الجزيرة العربية تحت الخيم الوسخة .
2. المقترح أعلاه
Rizgar - GMT السبت 16 سبتمبر 2017 16:13
المقترح أعلاه ... المسالة غير فنية ولا متعلقة بالقوانين , بل المسالة متعلقة بالذهنية العربية mentality في الاستهتار بكرامة الشعب الكوردي والرغبة الجامحة لانفال واغتصاب وتعريب كوردستان . لماذا قصفت ١٩٢٣ السليمانية ؟ لماذا حارب الملك المستورد اللغة الكوردية ١٩٢٦ ؟ كيف تم تعريب الحويجة ؟ لماذا طرد ٩١ الف عائلة كوردية من كركوك ؟
3. لا يمكن حل القضية الكردية
دون حل القضية الارمنية - GMT السبت 16 سبتمبر 2017 19:29
لا يمكن حل ما يسمى بالقضية الكردية دون حل القضية الارمنية والقضية الاشورية او بمعزل عنهما فالابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 شارك الاكراد فيها بكثافة بمساعدتهم للاتراك في التطهير العرقي للارمن والاشوريين واليونان والايزيديين وابادة الارمن لم تكن لتنجح لولا المشاركة الكردية في قتل واستكراد الارمن والمسيحيين والاكراد هم المستفيدين من قتل واستكراد وتهجير الارمن والمسيحيين فالاكراد الان ساكنينين في بلاد وبيوت ومدن ضحاياهم الارمن وهدا لا يعني ان ارمينيا واشور المحتلتين اصبحتا كردستان فلا يجب مكافاة المجرم الكردي على جريمته باعطائه بلاد واراضي وممتلكتات ضحاياه من الارمن والاشوريين بل يجب معاقبة الكردي اسوة بالتركي على جريمتهم ضد الارمن والمسيحيين وشرق تركيا للارمن وشمال العراق للاشوريين واحصاء سنة 1914 عثماني هو الاساس حيث الارمن اكثرية سكانية ومع المسيحيين اكثرية واغلبية سكانية ارمنية ومسيحية ساحقة وحكم داتي ارمني في الولايات الارمنية السبعة 7 وارمينيا الصغرى في شرق وجنوب اناضوليا / تركيا قبل ابادة وقتل وتطهير عرقي للارمن والاشوريين ومعاهدة سيفر 1920 تقول شرق تركيا للارمن وحكم داتي للاشوريين في مناطقهم قبل تهجيرهم وقتلهم الموت للاكراد المرتزقة عملاء التركي وقاتلي الارمن والمسحيين بالسلاح التركي ومحتلي ارمينيا واشور وبيوت الارمن والمسيحيين لا لامبراطورية كردستان الفاشستية في ارمينيا واشور والمجد والخلود لشهداء الابادة الارمنية والمسيحية والاكراد لا تاريخ لهم وهم قادمون جدد للمنطقة جلبهم العثمانيون 1514 واسكنوهم في ارمينيا واشور المحتلتين لان الاكراد هم مسلمين سنة وسلحوهم لقتل الارمن والمسيحيين اصحاب البلاد السكان الاصليون
4. مع من تتكلم يا أستاذ؟
مضاد رزكار - GMT السبت 16 سبتمبر 2017 21:03
إلى متى سنظل نحن العراقيين نفكر ونهتم بهؤلاء الأكراد، وهل سنظل نتحدث معهم بالمنطق وبلغة الأرقام والقوانين، بدو الجبال هؤلاء الذين لايحسنون غير مهنة قطاع الطرق واللصوصية واستئجارهم كمرتزقة لقتل الأبرياء والحقد على البشر كونهم من الجن الشياطين، جنابك تريد أن تجعلهم أسوياء وتعاملهم بمنتهى الإنسانية؟ أنظر أنت أيها العراقي العربي والكريم كيف تريد لهذا الكردي الخير بينما هو يقطر حقداً وعنصرية، أنت تتكلم معه بمودة وصدق واحترام وهو لايقابلك إلا بالأكاذيب وسوء الأدب، رزكار مستشار القزم مثالاً!
5. مذبحة سميلي
بنيامين م. بنيامين - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 04:28
إسمح لي يا سيد Rizgar بأن أضيف سؤالاً اخراً الى قائمة أسئلتك: لماذا إرتكبت الحكومة العراقية مجزرة سميلي في عام 1933؟ أي بعد عام واحد فقط من تأسيس الدولة العراقية. نعم الذهنية العربية مبنية على مبدا الغزو والسبي والعقلية البدوية المتوارثة منذ تواجدهم في شبه الجزيرة العربية، حيث كان اسلوب وديدن حياتهم مبني على الغزو والسبي.
6. الفتلاوي لرئاسة الوزراء
ارادة حديدية - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 06:19
رد العراقيين على مسعود سيكون انتخاب لبوة العراق حنان الفتلاوي لرئاسة الوزراء في انتخابات ٢٠١٨ . هذه البطلة الزينبية خير من يحمي العراق من جميع الخونة . صوت الملايين لمن يستحقها وليس في الساحة اصدق واشجع من حركة ارادة والدكتورة حنان الفتلاوي صوت شرفاء العراق.
7. الدافع الجنسي والمجاعة ك
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 08:10
الدافع الجنسي والمجاعة كان وراء خروج العرب من الجزيرة , نلاحظ نفس الدوافع خلال عمليات الانفال والتعريب واغتصاب الكورديات ١٩٢١-٢٠١٧. المسالة متعلقة بالثقافة العربية , ونظرة العرب الى -الاكرا د - اكثر مما هي سياسية . الشيعة كانوا مع الكورد عندما كانوا ضعفاء واليوم يعبدون خطط صدام في تعريب وانفال الكورد بل وضعوا كوردستان تحت حصار اقتصادي ظالم , اتصور علي حسن المجيد الكيمياوي انسان صريح وعبر عن نظرة العرب الى الكورد بصراحة تامة , نفس الخطاب اليوم للقيادات الشيعية. علي حسن المجيد الكيمياوي يوصف الكرد في الأجتماعات العديدة المسجلة على الأشرطة بأوصاف : فهم لا يستحقون الحياة (( لأنهم يعيشون مثل الحمير )) (( وهم كلاب يجب ان اطحن رؤوسهم )) و (( ما الفائدة التي نجنيها من هؤلاء )) و (مستحيل ان يكون بينهم انسان جيد ) (( اهتكوا اعراضهم )) (( لن اضربهم بالأسلحة الكيمياوية ليوم واحد بل سأضربهم لمدة 15 يوما )) (( سادفنهم بالبلدوزرات )) او ((ارسلوهم الى الجبال ليعيشوا كالماعز )) و غير ذلك من الكلمات النابية و المقولات العنصرية العربية . ثقافة احتقار الاخرين متجذرة منذ ١٤٠٠ سنة .
8. (وين اذانك ) و(صدگ كردي)
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 08:15
(وين اذانك ) و(صدگ كردي) و(وقابل كردي) ....... للاشارة الي غباء الكورد وتأكيد تفوق العرق العربي على الكورد, النظرة الاستعلائية الفوقية تنعكس في الممارسات وطريقة التعامل والكلام التي يستعملها الكثير من العرب مع الكورد, والنتيجة : فمن الطبيعي سوف الكورد يعرضون انفسهم لخطر الهجوم المباشر او الغزو او السطو من قبل جيوش الشعوب المتسلطة عليهم مدفوعين بشراهتهم واحتقارهم للعنصر الكوردي الضعيف والغبي عرقيا في نظرهم.
9. (وين اذانك ) و(صدگ كردي)
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 08:15
(وين اذانك ) و(صدگ كردي) و(وقابل كردي) ....... للاشارة الي غباء الكورد وتأكيد تفوق العرق العربي على الكورد, النظرة الاستعلائية الفوقية تنعكس في الممارسات وطريقة التعامل والكلام التي يستعملها الكثير من العرب مع الكورد, والنتيجة : فمن الطبيعي سوف الكورد يعرضون انفسهم لخطر الهجوم المباشر او الغزو او السطو من قبل جيوش الشعوب المتسلطة عليهم مدفوعين بشراهتهم واحتقارهم للعنصر الكوردي الضعيف والغبي عرقيا في نظرهم.
10. الكونفدرالية الثلاثية
برجس شويش - GMT الأحد 17 سبتمبر 2017 12:10
مجلس الاتحاد سيكون ايضا فاشلا, لان سيكون هناك اغلبية طائفية فيه , لا حل سوى ان ينقسم العراق الى ثلاث كونفدراليات متساوية في الحقوق والواجبات و المسؤليات او الحل الامثل هو تقسيمه الى ثلاث دول بعلاقات متميزة. ماعدا ذلك لا ارى مثل هذه الدعوات سوى انها دعوات مثالية, فالنزعة الطائفية و العنصريةهي الغالبة و عدم تساوي الاصوات يعني ان الاغلبية ستفرض نفسها وستهمش الاخرين من غير عنصرها و طائفتها, كونفدرالية بين عرب السنة والشيعة و كوردستان .او ثلاث دول لكل منها.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.