: آخر تحديث

الصين – هل هي خطوة الى الوراء؟

إلى ما قبل يوم الاحد من الأسبوع الماضي (الحادي عشر من الشهر الحالي) كان منصب الرئاسة في الصين يعد منصبا فخريا الى حد بعيد طبقا للدستور الذي ينص على بقاء الرئيس في منصبه لولايتين فقط، مدة كل منهما خمس سنوات. لذا كان من المقرر ان يتنحى الرئيس الحالي (شي جين بينغ) في عام 2023م.

بعد سقوط ما أطلق عليهم "عصابة الأربعة" في شهر يوليو 1977م،واستعادة "دنغ شياو بينغ" مهندس سياسة الاصلاح والانفتاح لجميع مناصبه التي أقصي منها، عقدت في شهر ديسمبر من عام 1978م الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الحادية عشرة للحزب الشيوعي الصيني التي مثلت البداية للإصلاح والانفتاح وبناء التحديثات الاشتراكية، حيث لعب "دنغ" الدور الحاسم في هذا التحول التاريخي، وهو صاحب فكرة "دولة واحدة ونظامان اقتصاديان" والتي على أساسها استعادت الصين كل من "هونغ كونج" و "ماكو". 

قبل الإصلاح والانفتاح، سيطر نظام المركزية المفرطة لقيادات الحزب والدولة على الإدارة السياسية في الصين. وقد تطور الخطاب السياسي للحزب الشيوعي الصيني بدءا من أواخر القرن الماضي، فصار يدعو إلى تطوير الديموقراطية في البلاد، تماشياً مع التطور الذي يشهده المجتمع الصيني في وعيه وفي المجال الاقتصادي. كما بُذلت جهود كبيرة لإصلاح نظام القيادة في الحزب والدولة في مؤتمرات عدة للحزب، فتم اعتماد نظام التقاعد وتقييد مدة الخدمة وإقرار نظام القيادة الجماعية للدولة والحزب.

ومنذ العام 1978م، بدأت الحكومة الصينية بتخفيف مركزية السلطة على الصعيد الاقتصادي، والتخفيف من أعباء القطاع العام على مالية الدولة المركزية. وتنامى هذا الاتجاه بشكل متدرج في السنوات اللاحقة، التي شهدت ازديادا في الاستثمارات الخارجية، وتنمية حصة القطاع الخاص والمشاريع المشتركة مع المؤسسات الاجنبية. 

وفي المؤتمر الوطني الخامس عشر للحزب الشيوعي الصيني سنة 1997م، أجريت تعديلات على هيكلية المكتب السياسي واللجنة الدائمة للمكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب، والتي تعتبر الأذرع الرئيسية للتخطيط السياسي في الصين. وفي المؤتمر الوطني السادس عشر للحزب الشيوعي الصيني سنة 2002م تم تجديد القيادة، حيث انتقلت السلطة بسلاسة من جيل إلى جيل. كان ذلك إيذانا بانتهاء نظام أبدية السلطة والمركزية المفرطة لسلطة كبار قادة الحزب والدولة.

التعديلات التي أقرها البرلمان مؤخرا ليست مفاجئة، حيث بدأ الحديث عنها في فبراير الماضي، حينما اقترح الحزب الشيوعي إلغاء القيود المفروضة على فترة الرئاسة من دستور البلاد. وقد هاجم منتقدون على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين هذه الخطوة وشبهوها بما يحدث في كوريا الشمالية،وأشاروا إلى تكرار عبادة الشخصية على غرار ما حدث في عهد "ماو تسي تونغ". وقد ردت الحكومة سريعا بشن حملة دعاية ومنعت بعض التعليقات ونشرت مقالات تشيد بالاقتراح.

وقبل ذلك الاقتراح البرلماني، تعززت قوة "شي جين بينغ" الذي يحظى بشعبية واسعة في الصين بعد حملة الفساد التي قادها والتي على إثرها عوقب أكثر من مليون من أعضاء الحزب، حيث صوت الحزب على تكريس اسمه وأيديولوجيته السياسية في دستور الحزب مما رفع مكانته إلى مستوى الزعيم الراحل "ماو تسي تونغ".

مما لا شك فيه ان هذا القرار يعيد الصين الى حكم الرجل الواحد على غرار حكم "ماو تسي تونغ" وهو خطوة الى الوراء، حيث كان الاعتقاد السائد ان الصين في طريقها الى الديمقراطية على غرار الدول الغربية ولو بخطوات بطيئة، ولن يكون تأثيره السلبي على الصين وحدها كما يعتقد البعض، بل سوف يحتذي به الكثير من حكام دول العالم الثالث والذي من ضمنه العالم العربي.

إدخال تعديلات على الدستور لتمكين الرئيس من البقاء في السلطة ليس بالشيء الجديد في دول العالم الثالث، فاغلب دساتير هذه الدول لا تحتوي على المواد التي تحدد فترة الرئيس او صلاحياته، وإن وجدت مثل هذه المواد يتم التحايل عليها بكل الطرق والوسائل.وفي عالمنا العربي لم نسمع حتى يومنا هذا ان رئيسا ترك السلطة لانتهاء فترة رئاسته، باستثناء الرئيس السوداني "عبد الرحمن سوار الذهب"، وتلك حالة شاذة لم تتكرر. العرف في عالمنا العربي ان الحاكم لا يغادر السلطة إلا الى القبر.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حتى من غير الصين
فول على طول - GMT السبت 17 مارس 2018 14:08
أولا لا يوجد رئيس سابق فى بلاد الذين أمنوا - يستثنى لبنان الذى لم يذكرة الكاتب وأيضا سوار الذهب السودانى - ولكن يوجد الرئيس المعزول أو المخلوع أو المقتول أو الهارب ...انتهى - العالم العربى والاسلامى لا يحتاج الصين كقدوة سيئة فى الدستور أو غيرة نحن لدينا السوء كلة بل نصدرة للعالم كلة - العنصرية والارهاب والنهب واضطهاد الأقليات الخ الخ - العالم الاسلامى يطالب فقط بحقوق الانسان والحرية والعدل الخ الخ عندما تكون لصالحة وما عدا ذلك لا يعرف عنها شيئا ...بل يرفضها ويتحجج بأن لنا خصوصية ونحن مجتمع محافظ ولدينا عاداتنا وتقاليدنا ونحن شعب متدين بالفطرة وأن ديمقراطية الغرب الكافر لا تصلح للتطبيق فى بلادنا وأن مساواة المرأة بالرجل لا تناسبنا فى الوقت الحالى ..وأن الأقليات فى بلاد المؤمنين لهم مالنا وعليهم ما علينا وحقوقهم مصانة بالدستور مع أن كل هذا كذب .ونعود للصين فقد قال أحد الزعماء الصينيين - لا أتذكر اسمة حاليا - أنا أحكم ربع سكان العالم ومن الصعب أن تطلق لة الحريات على مصراعيها ...انتهى . ونحن نسأل هل ما قالة الزعيم الصينى صحيح ؟ لا أعرف الاجابة تحديدا . تحياتى الكبيرة للسيد العطار .
2. حتى من غير الصين
فول على طول - GMT السبت 17 مارس 2018 14:08
أولا لا يوجد رئيس سابق فى بلاد الذين أمنوا - يستثنى لبنان الذى لم يذكرة الكاتب وأيضا سوار الذهب السودانى - ولكن يوجد الرئيس المعزول أو المخلوع أو المقتول أو الهارب ...انتهى - العالم العربى والاسلامى لا يحتاج الصين كقدوة سيئة فى الدستور أو غيرة نحن لدينا السزوء كلة بل نصدرة للعالم كلة - العنصرية والارهاب والنهب واضطهاد الأقليات الخ الخ - العالم الاسلامى يطالب فقط بحقوق الانسان والحرية والعدل الخ الخ عندما تكون لصالحة وما عدا ذلك لا يعرف عنها شيئا ...بل يرفضها ويتحجج بأن لنا خصوصية ونحن مجتمع محافظ ولدينا عاداتنا وتقاليدنا ونحن شعب متدين بالفطرة وأن ديمقراطية الغرب الكافر لا تصلح للتطبيق فى بلادنا وأن مساواة المرأة بالرجل لا تناسبنا فى الوقت الحالى ..وأن الأقليات فى بلاد المؤمنين لهم مالنا وعليهم ما علينا وحقوقهم مصانة بالدستور مع أن كل هذا كذب ونفاق وتعرفون أنكم كذابون الخ الخ ..ونعود للصين فقد قال أحد الزعماء الصينيين - لا أتذكر اسمة حاليا - أنا أحكم ربع سكان العالم ومن الصعب أن تطلق لة الحريات على مصراعيها ...انتهى . ونحن نسأل هل ما قالة الزعيم الصينى صحيح ؟ لا أعرف الاجابة تحديدا . تحياتى الكبيرة للسيد العطار .
3. كنيسة الصليبي الشتام فول
مع الاستبداد والانقلاب ؟! - GMT السبت 17 مارس 2018 15:54
ما تتنيل بقا وتهمد يا. فول الصليبي الارثوذوكسي الذي تخرج كنيستك السوداء الخائنة طول عمرها رعاياها كقطعان ليصوتوا. قولوا نعم تجلب النعم للاستبداد والانقلاب العسكري الذي جاء بمسيح للكنيسة جديد ونحت يسوع الذي تعبده اهمد بقا واتنيل يا صليبي ارثوذوكسي عبد للعسكر والاستبداد .
4. كنيسة الصليبي الشتام فول
مع الاستبداد والانقلاب ؟! - GMT السبت 17 مارس 2018 15:54
ما تتنيل بقا وتهمد يا. فول الصليبي الارثوذوكسي الأهبل الذي تخرج كنيستك السوداء الخائنة طول عمرها رعاياها كقطعان الخنازير ليصوتوا. قولوا نعم تجلب النعم للاستبداد والانقلاب العسكري الذي جاء بمسيح للكنيسة جديد ونحت يسوع الذي تعبده اهمد بقا واتنيل يا صليبي ارثوذوكسي عبد للعسكر والاستبداد .
5. العنصري والحاقد يكره
كل البشر حتى نفسه - GMT السبت 17 مارس 2018 17:56
يقول مطران الروم الأرثوذكس أن اله العهد القديم جزّار وأنا أكفر بهذا الإله الجزّار، ولو كان الأقباط هم الأغلبية في مصر لكانوا قتّلوا المسلمين جميعاَ، فلماذا نستغرب موقفك هذا يا ابن المحبة ؟ وقعتم تحت رحمة المسلمين لمئات السنين في جميع البلاد العربية ولا زالت أجراس كنائسكم تقرع وتزداد ويحتفل البعض معكم بأعياد الميلاد وأصبحتم بالملايين بعد أن كنتم لاجئين بالمئات، فماذا لو كنتم أنتم من حكم البلاد ليوم واحد؟ محاكم التفتيش ليست ببعيدة عن الذاكرة وهل هناك أصدق من كاردينال فرنسا ورئيس وزرائها في عهد لويس الثالث عشر ريشيليو، الذي وصف عمل إسبانيا في إبادة العنصر العربي الإسلامي في الأندلس، وطرد جميع من تبقى منهم فيها عام 1609 و1610 بأنه "أكثر ما عرفه التاريخ في جميع عصوره من أعمال القسوة والبربرية والجرأة". والكاردينال ريشيليو عاصر آخر فصل من فصول مأساة العرب ومحنتهم في الأندلس، وعرف ما رافق عملية إخراجهم من إسبانيا من مآسي لا يمكن أن يعبر عنها وصف. فالإسبان هم شعب عرف الحضارة، وله دين سماوي يأمر بالخير والرأفة والوفاء بالعهد، دخلوا أكثر المدن الإسلامية صلحاً، وعقدوا مع الأندلسيين عهوداً ومواثيق، وقد أقسم ملوكهم وكبار رجال دينهم على الوفاء بما تضمنته تلك العهود والمواثيق؛ ولكنهم خرقوا جميع هذه العهود، بعد أن وضع الشعب العربي سلاحه، وتجرد من أسباب الدفاع عن نفسه، وقد استسلم الإسبان إلى حركة قمع رهيبة ضد هذا الشعب المسالم، الذي وثق بعهودهم وشرفهم ودينهم، وقبل الدخول في ذمتهم. واستمر الاضطهاد متواصلاً، بدون هوادة أو تراخ، مدة مئة وعشرين عاماً، لم يتركوا خلالها صنفاً من أصناف العذاب والتنكيل والنهب والاستغلال إلا وصبّوه على هذا الشعب المنكود. وكان من نتيجة ذلك كله أنه لم يبق في الأندلس كلها أحد من العرب في أواخر عام 1610؛ مع أن المؤرخين كانوا يقدرون عدد سكان الأندلس في عهد المنصور بن أبي عامر (حوالي سنة 1000) بما يقارب الثلاثين مليوناً من الناس السعداء. وأكثر ما في مأساة عرب الأندلس من إيلام، هو أن الأسبان الذين اضطهدوهم، وأمعنوا في الإساءة إليهم، وتفننوا في أساليب العسف والتعذيب والإرهاب التي استعملوها معهم، كان أسلافهم في غالبتهم العظمى من رعايا عرب الأندلس، وعاشو في ظل الدولة العربية أحراراً مكرمين، ولاقوا من العرب أطيب معاملة، وأنبلها، وأعدلها، ونعموا بممارسة جميع ح
6. العنصري والحاقد يكره
كل البشر حتى نفسه - GMT السبت 17 مارس 2018 17:56
يقول مطران الروم الأرثوذكس أن اله العهد القديم جزّار وأنا أكفر بهذا الإله الجزّار، ولو كان الأقباط هم الأغلبية في مصر لكانوا قتّلوا المسلمين جميعاَ، فلماذا نستغرب موقفك هذا يا ابن المحبة ؟ وقعتم تحت رحمة المسلمين لمئات السنين في جميع البلاد العربية ولا زالت أجراس كنائسكم تقرع وتزداد ويحتفل البعض معكم بأعياد الميلاد وأصبحتم بالملايين بعد أن كنتم لاجئين بالمئات، فماذا لو كنتم أنتم من حكم البلاد ليوم واحد؟ محاكم التفتيش ليست ببعيدة عن الذاكرة وهل هناك أصدق من كاردينال فرنسا ورئيس وزرائها في عهد لويس الثالث عشر ريشيليو، الذي وصف عمل إسبانيا في إبادة العنصر العربي الإسلامي في الأندلس، وطرد جميع من تبقى منهم فيها عام 1609 و1610 بأنه "أكثر ما عرفه التاريخ في جميع عصوره من أعمال القسوة والبربرية والجرأة". والكاردينال ريشيليو عاصر آخر فصل من فصول مأساة العرب ومحنتهم في الأندلس، وعرف ما رافق عملية إخراجهم من إسبانيا من مآسي لا يمكن أن يعبر عنها وصف. فالإسبان هم شعب عرف الحضارة، وله دين سماوي يأمر بالخير والرأفة والوفاء بالعهد، دخلوا أكثر المدن الإسلامية صلحاً، وعقدوا مع الأندلسيين عهوداً ومواثيق، وقد أقسم ملوكهم وكبار رجال دينهم على الوفاء بما تضمنته تلك العهود والمواثيق؛ ولكنهم خرقوا جميع هذه العهود، بعد أن وضع الشعب العربي سلاحه، وتجرد من أسباب الدفاع عن نفسه، وقد استسلم الإسبان إلى حركة قمع رهيبة ضد هذا الشعب المسالم، الذي وثق بعهودهم وشرفهم ودينهم، وقبل الدخول في ذمتهم. واستمر الاضطهاد متواصلاً، بدون هوادة أو تراخ، مدة مئة وعشرين عاماً، لم يتركوا خلالها صنفاً من أصناف العذاب والتنكيل والنهب والاستغلال إلا وصبّوه على هذا الشعب المنكود. وكان من نتيجة ذلك كله أنه لم يبق في الأندلس كلها أحد من العرب في أواخر عام 1610؛ مع أن المؤرخين كانوا يقدرون عدد سكان الأندلس في عهد المنصور بن أبي عامر (حوالي سنة 1000) بما يقارب الثلاثين مليوناً من الناس السعداء. وأكثر ما في مأساة عرب الأندلس من إيلام، هو أن الأسبان الذين اضطهدوهم، وأمعنوا في الإساءة إليهم، وتفننوا في أساليب العسف والتعذيب والإرهاب التي استعملوها معهم، كان أسلافهم في غالبتهم العظمى من رعايا عرب الأندلس، وعاشو في ظل الدولة العربية أحراراً مكرمين، ولاقوا من العرب أطيب معاملة، وأنبلها، وأعدلها، ونعموا بممارسة جميع حرياتهم على
7. الى الشيخ روبوت
فول على طول - GMT الأحد 18 مارس 2018 21:33
يعنى يا شيخ روبوت عمرك سمعت عن انسان عاقل يمشى ورا المشعوذين أو ينتخبهم ؟ عموما أنا أضمن لك أن الكنيسة ممكن تؤيد المشعوذين بشرط علاجهم الأول من الشعوذة عند الطبيب صاحبك اللى اسمة سيمون عبد المسيح والشرط التانى حذف كل أدبيات الشعوذة من كتبكم ومناهجكم التى تعادى العالم كلة وخاصة اليهود والنصارى والشرط الأخير أنك تشكر الأسبان واليهود على تحرير بلادهم من البدو ...تحياتى يا شيخ روبوت وانشر يا ايلاف من غير دعوشة .
8. الى الشيخ روبوت
فول على طول - GMT الأحد 18 مارس 2018 21:33
يعنى يا شيخ روبوت عمرك سمعت عن انسان عاقل يمشى ورا المشعوذين أو ينتخبهم ؟ عموما أنا أضمن لك أن الكنيسة ممكن تؤيد المشعوذين بشرط علاجهم الأول من الشعوذة عند الطبيب صاحبك اللى اسمة سيمون عبد المسيح والشرط التانى حذف كل أدبيات الشعوذة من كتبكم ومناهجكم التى تعادى العالم كلة وخاصة اليهود والنصارى والشرط الأخير أنك تشكر الأسبان واليهود على تحرير بلادهم من البدو ...تحياتى يا شيخ روبوت وانشر يا ايلاف من غير دعوشة .
9. يأمر ويتهم حتى المحرر
ابن المحبة العنصري - GMT الإثنين 19 مارس 2018 15:09
لماذا لا تقبل دعوة ابن خالتك سيمون للعلاج ؟ لأن الإنسان السوي لا يشتم البشر كلها، فقط المرضى النفسيين من ذوي الحالات الحادة من الدواعش أمثالك يحقدون على البشرية والإنسانية ويفجرون أنفسهم جسدياً وفكرياً وبظنون أنفسهم بأنهم الوحيدون الذين يحملون راية الحقيقة ويفرضونها على الآخرين ويعطون الأوامر ويوزعون الجنة والنار وينصبون أنفسهم وكلائها على الأرض. نحن لا نشتم ولا نغضب فأنت آخر الكائنات الحية شكلاً والميتة مضموناً والتي يمكن أن تغضبنا لأنك لا تختلف عن أقرانك الدواعش بشيء فكلاكما نوع من البشر أوعيته الفكرية مصطومة لأنها محشوة بالقاذورات؟ وبما أنك لا تفهم ولا تريد أن تفهم سنعيد عليك قصة الحمار للمرة المليون ولن نيأس ، وبما أنك أيضاً تجتر أفكار عنصرية بالية وتكرر تعليق ممجوج وشتائم ببذاءتك المعهودة ولم تفهم أو بالأصح لا تريد أن تفهم نعيد عليك قصة جحا وحماره. يقال أن جحا عندما وصل إلى بيته مع حماره وجد أن الحبل الذي يربط الحمار قد سُرِقْ فخاف أن يترك الحمار دون ربطه فيشرد خلال الليل، فذهب إلى بائع الحبال ليشتري حبلاً، فقال له البائع : لا حاجة للحبل ، كل ما عليك أن تفعله هو أن تقنع الحمار أنه مربوط، فقال له جحا كيف تقنع الحمار أنه مربوط؟ فقال البائع: قم ببعض الحركات بحيث توهم الحمار بأنك تلف الحبل حول رقبته ثم تربطه بالشجرة. نَفّذَ جحا ما قاله البائع وهو غير مقتنع وذهب لينام، وفي اليوم التالي عاد جحا إلى حماره فوجده في مكانه ، ففرح لنجاح الفكرة ، ولما حاول العودة إلى السوق رفض الحمار أن يتحرك ، شدّهُ وضربه ورفسه دون جدوى، فذهب إلى بائع الحبال ليشكو له ما حصل، فقال له البائع: هل فككت الحبل؟ قال جحا : لم يكن هناك حبل حتى أفكه! قال البائع: ولكنك أقنعته بأنك ربطته، ويجب أن تقنعه بأنك فككته. الفرق هنا أن الحمار يمكن إقناعه أما الدواعش أمثالك فهم من جميع أطياف المجتمعات الدينية المتطرفة أدمغتهم محشوة بالأفكار المسمومة التي ترسخت في عقولهم ووضعت قساوستهم لها فلاتر خاصة بهم بحيث لا تسمح إلا بما يلقنونهم من الأفكار بالدخول وتمنع ما يناقضها ثم يجري تبشيم هذه العقول حتى تتخلل وتفسد، وهنا يصبح الحوار معهم عقيم وغير مجدٍ . إذ ماذا نسمي من يشمت بموت مئات الآلاف من الأطفال ومن يتهم جميع العرب والمسلمين دون إستثناء بالشعوذة والمرضى النفسيين ومن ذوي الرؤوس الفارغة ويحتاجون إلى مصحة نفسية
10. يأمر ويتهم حتى المحرر
ابن المحبة العنصري - GMT الإثنين 19 مارس 2018 15:09
لماذا لا تقبل دعوة ابن خالتك سيمون للعلاج ؟ لأن الإنسان السوي لا يشتم البشر كلها، فقط المرضى النفسيين من ذوي الحالات الحادة من الدواعش أمثالك يحقدون على البشرية والإنسانية ويفجرون أنفسهم جسدياً وفكرياً وبظنون أنفسهم بأنهم الوحيدون الذين يحملون راية الحقيقة ويفرضونها على الآخرين ويعطون الأوامر ويوزعون الجنة والنار وينصبون أنفسهم وكلائها على الأرض. نحن لا نشتم ولا نغضب فأنت آخر الكائنات الحية شكلاً والميتة مضموناً والتي يمكن أن تغضبنا لأنك لا تختلف عن أقرانك الدواعش بشيء فكلاكما نوع من البشر أوعيته الفكرية مصطومة ؟ وبما أنك لا تفهم ولا تريد أن تفهم سنعيد عليك قصة الحمار للمرة المليون ولن نيأس ، وبما أنك أيضاً تجتر أفكار عنصرية بالية وتكرر تعليق ممجوج وشتائم ببذاءتك المعهودة ولم تفهم أو بالأصح لا تريد أن تفهم نعيد عليك قصة جحا وحماره. يقال أن جحا عندما وصل إلى بيته مع حماره وجد أن الحبل الذي يربط الحمار قد سُرِقْ فخاف أن يترك الحمار دون ربطه فيشرد خلال الليل، فذهب إلى بائع الحبال ليشتري حبلاً، فقال له البائع : لا حاجة للحبل ، كل ما عليك أن تفعله هو أن تقنع الحمار أنه مربوط، فقال له جحا كيف تقنع الحمار أنه مربوط؟ فقال البائع: قم ببعض الحركات بحيث توهم الحمار بأنك تلف الحبل حول رقبته ثم تربطه بالشجرة. نَفّذَ جحا ما قاله البائع وهو غير مقتنع وذهب لينام، وفي اليوم التالي عاد جحا إلى حماره فوجده في مكانه ، ففرح لنجاح الفكرة ، ولما حاول العودة إلى السوق رفض الحمار أن يتحرك ، شدّهُ وضربه ورفسه دون جدوى، فذهب إلى بائع الحبال ليشكو له ما حصل، فقال له البائع: هل فككت الحبل؟ قال جحا : لم يكن هناك حبل حتى أفكه! قال البائع: ولكنك أقنعته بأنك ربطته، ويجب أن تقنعه بأنك فككته. الفرق هنا أن الحمار يمكن إقناعه أما الدواعش أمثالك فهم من جميع أطياف المجتمعات الدينية المتطرفة أدمغتهم محشوة بالأفكار المسمومة التي ترسخت في عقولهم ووضعت قساوستهم لها فلاتر خاصة بهم بحيث لا تسمح إلا بما يلقنونهم من الأفكار بالدخول وتمنع ما يناقضها ثم يجري تبشيم هذه العقول حتى تتخلل وتفسد، وهنا يصبح الحوار معهم عقيم وغير مجدٍ . إذ ماذا نسمي من يشمت بموت مئات الآلاف من الأطفال ومن يتهم جميع العرب والمسلمين دون إستثناء بالشعوذة والمرضى النفسيين ومن ذوي الرؤوس الفارغة ويحتاجون إلى مصحة نفسية ولا يعترف بأنها بذاءا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي