: آخر تحديث

اغتيال العلماء العرب

قتل او اغتيال العلماء هي ظاهرة تحدث كثيرا بتدبير من الدول المتنافسة التي لا تريد لدولة ما التقدم أو الازدهار علميا، والعلم هو أحد أهم عوامل التقدم، وهو كذلك واحد من مجالات الصراع الأممي، الذي تتداخل فيه المصالح حتى على مستوى الأفراد والشركات، وهو مجال تنافس لا ينتهي، لكنه وعندما يتعلق الأمر بالتقدم التكنولوجي والعسكري لابد وأن يأخذ شكل الصدام، ليصبح ميدان صراع. ولطالما كان العلماء هدفا ثمينا يسعى كل طرف من الأطراف المتحاربة للنيل من علماء ومخترعي عدوه، حيث شهد العالم ومنذ القدم العديد من حوادث اغتيال العلماء.

منذ احتلال فلسطين عام 1948م وانشاء دولة إسرائيل، أصبحت الاغتيالات سياسة إسرائيلية راسخة عند قادتها، لا سيما أنهم شاركوا في العديد من الاغتيالات، وعلى رأس هؤلاء بعض الشخصيات التي تولت منصب رئيس وزراء "إسرائيل" مثل إسحاق شامير، وإسحاق رابين، وأرييل شارون، وشمعون بيريز، ومناحيم بيغن، حيث انضووا جميعا في إطار العصابات الصهيونية "الهاغانا والشتيرن والأرغون"، وغيرها من العصابات الصهيونية.

حرصت إسرائيل منذ نشأتها على تكريس تقدمها العسكري والتكنولوجي على حساب العرب، كما حرصت على امتلاك السلاح النووي في وقت مبكر، ورفض امتلاك أي من الدول العربية أية أسلحة نووية، وتركزت الاستراتيجية الإسرائيلية بهذا الخصوص على مستويين، أولهما: اغتيال العلماء العرب المتخصصون في علم الذرة او العلوم الأخرى المرتبطة بعلم الذرة، والثاني: ضرب وتدمير أية برامج أو مفاعلات نووية أو مراكز أبحاث نووية في الدول العربية.

بدأت إسرائيل بالعمل في المجال النووي بعد وقت قصير من تأسيسها في عام 1948م، وبدعم فرنسي شرعت سرا في بناء مفاعلا نوويا ومصنعا لإعادة التجهيز في "ديمونا" خلال أواخر الخمسينات من القرن الماضي. وفي عام 1986م، قدم "مردخايفعنونو"، وهو فني نووي إسرائيلي سابق، تفاصيلا وصورا واضحة لصحيفة "صنداي تايمز" عن برنامج أسلحة نووية إسرائيلي كان يعمل فيه لمدة تسع سنوات، وقد شمل ذلك معدات لاستخراج مواد مشعة لإنتاج أسلحة ونماذج معملية لأجهزة نووية حرارية (أجهزة تستخدم لصناعة قنابل هيدروجينية). تتفاوت التقديرات لحجم الترسانة النووية الإسرائيلية بين 75 و400 رأس نووي.

يتوقع أن قوة الردع النووية الإسرائيلية تملك القدرة على إيصال تلك الرؤوس لأهدافها باستخدام الصواريخ الباليستية وسيطة المدى، والصواريخ العابرة للقارات، والطائرات، وصواريخ كروز التي تطلق من الغواصات. ويقدر "معهد ستوكهولم الدولي" لأبحاث السلام أن إسرائيل لديها ما يقرب من 80 سلاح نووي، منها 50 رأس حربي مجهز للإيصال بواسطة صواريخ أريح الباليستيةمتوسطة المدى و30 قنبلة ثقالة (قنبلة غير موجهة) مجهزة للإيصال بواسطة الطائرات". (المصدر: ويكيبيديا – الموسوعة الحرة).

إسرائيل وكجزء من حربها ضد العرب، أدركت مبكرا خطورة امتلاكالعرب للتكنولوجيا الحديثة، وخاصة تلك المتعلقة بالذرة، وهي تكاد تكون الدولة الوحيدة في العالم، التي نظمت عمليات الاغتيال في إطار مؤسساتي، حيث أنشئت رئيسة وزرائها "غولدا مائير" جهازا خاصا بعمليات الاغتيال أطلق عليه اسم "المجموعة إكس" وألحقت به وحدة مختصة بالاغتيالات من جهاز الموساد، ليصبح لديها لاحقا شعبتان تتبع إحداهما الجيش والأخرى الموساد، وذلك بهدف التحري وجمع المعلومات عن العلماء العرب وخاصة علماء الذرة،ومحاولة إغرائهم على التعاون والعمل لصالحها ومن لا يستجيبون تتم تصفيتهم. 

يقول الباحث الاستراتيجي بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط "حسين علي بحيري": أن استهداف إسرائيل للعلماء العرب على مدار التاريخ، يعود إلى وجود استراتيجية إسرائيلية ترتكز على مجموعة من السياسات والأدوات الخاصة باغتيال العقول العربية سواء بطريق مباشر عبر تتبع العلماء واغتيالهم، أو بطريق غير مباشر عن طريق تقديم جميع محاولات الإغراء والاحتواء لهؤلاء العلماء وإعادة تأهيلهم بما يخدم المصالح الإسرائيلية.

لا تلتفت الاغتيالات الإسرائيلية إلى جنسية العالم أو انتمائه الفكريوالعقائدي، فالمهم لديها أن تحتكر التفوق العلمي والعسكري لتحافظ على كيانها. وهكذا ظلت إسرائيل تسعى لإحباط أي محاولة لامتلاك العرب ناصية العلم والتكنولوجيا وعرقلة مساعيهم للحصول على الطاقة النووية، حتى وإن كانت للأغراض السلمية والتنموية والعلمية وتحت إشراف وكالة الطاقة الدولية. تقوم إسرائيل باغتيال العلماء العرب لتحقيق عدة أهداف على رأسها منع الدول العربية من الحصول على المعرفة النووية والتكنولوجية والاستفادة منها بما يعزز من عناصر قوتها الشاملة، كما تهدف إلى تحسين قدراتها ومكانتها في حال دخولها في أية حروب مستقبلية مع الدول العربية.

منذ انشائها، قامت إسرائيل بتصفية الكثير من العلماء العرب، من أبرزهم: (1) علي مصطفى مشرفة، أشهر عالم فيزياء مصري، أغتيل في عام 1950م. (2) سميرة موسى، العالمة النووية المصرية، أغتيلت في عام 1952م في الولايات المتحدة. (3) سمير نجيب عالم الذرة المصري، أغتيل في عام 1967م. (4) يحي المشد، عالم الذرة المصري، أغتيل في عام 1980م. (5) فادي البطش، عالم الطاقة الفلسطيني، أغتيل في كوالالمبور في شهر ابريل 2018م.

كما قامت إسرائيل في شهر ابريل 1993م بإغتيال جمال حمدان، أحد اعلام الجغرافيا المصريين الذي فضح أكاذيب اليهود في كتابه "اليهود انثروبولوجيا" الصادر في عام 1967م.

كما قامت إسرائيل بتدمير المفاعل النووي العراقي في شهر يونيو 1981م، والمفاعل النووي السوري في شهر سبتمبر 2007م، ومركز البحوث النووية السوري في عام 2013م. 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اسلحة الدمار الشامل
Omar - GMT السبت 05 مايو 2018 06:19
اسلحة الدمار الشامل ليست من الاسلام .. والكيان الصهيوني ليس كيان اسرائيلي كما يدعون ...
2. يا نار كوني بردا وسلاما
Omar - GMT السبت 05 مايو 2018 06:22
للسيد فول .. كف عن ممارسة متعة هواية العوم والتزلج فوق مستنقع الروبوتات .. المصحف الشريف يربط الفوز برحمة الله (بالدنيا والاخره) بالايمان والعمل الصالح .. مثلا (والعصر ان الانسان لفي خسر الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) .. اما موضوع الورود على النار او موضوع صلب سيدنا عيسى عليه السلام .. فان كنت تؤمن ان المسيح عيسى عليه السلام ولد بشكل معجز وان الله فعال لما يريد وانه عز وجل هو واضع ورافع النواميس .. فاين المشكله في تصديق كلام الله في المصحف؟؟ فانا اؤمن ان النار لم تحرق سيدنا ابراهيم نتيجة امر الله لها بان تكون بردا وسلاما عليه يا فول عائم على مستنقع الروبوتات..
3. غنائم ام تبرعات؟؟
Omar - GMT السبت 05 مايو 2018 06:30
هل يمكن ان يملك احد قراره وخاصه اثناء الثوره عن طريق المنح الخارجيه او عن طريق تبرعات اصحاب المال؟؟ حتى الدول العظمى تسقط رغم انتصارها في الحروب نتيجة المنح وتبرعات اصحاب المال .. مثال ابريطانيا وفرنسا بعد انتصارهم في الحرب العالميه الثانيه .. و رحمة الله على مؤسس الامبراطوريه السبويه الامويه .. لذالك يا فول لا تكن سطحي عائم على مستنقع الروبوتات .. حتى الشعب الامريكي خسر قراره لهيلاري وال غور قبلها نتيجة المنح والتبرعات التي اتت ببوش ومن ثم اتت بترامب .. الفرق بين مصدر المنح والغنائم ان المنح هي حصلية غزو وسطو رجال الربا على مال المساكين والفقراء اما الغنائم فهي حصلية استحقاق ...0 قيّم التعليق -1
4. نظرية المؤامرة ..والفشل
فول على طول - GMT السبت 05 مايو 2018 12:40
قبل التعليق كل التحية للسيد الكاتب بصفة شخصية وبعد : يؤكد علم النفس أن الذى يؤمن بالمؤامرة ايمان ثابت هو انسان عديم الفهم وعديم الفعل أصلا وقيل أيضا لا أحد يتامر على الأموات . اعتاد الذين أمنوا عملية الاسقاط منذ بدء الدعوة حيث ظن محمد أن اليهود - والاخرين - يتامرون علية وقام بقتلهم وقال للذين أمنوا : ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى ...ومنذ هذا التاريخ والنص المقدس راسخ فى عقول الذين أمنوا ولا يمكن تغييرة لأنة كلام اللة أى أنكم تتامرون على العالم كلة وتريدون تدميرة وتسقطون ما لديكم على الغير ...انتهى - اعتاد الذين أمنوا اطلاق الاتهام والادعاء والحكم على الأخرين وكأنكم تملكون كل السلطات وتملكون الحقيقة المطلقة دائما وما عداكم فهو كاذب ولا يرقى للمناقشة أو حتى تقديم دفاعاتة . ..انتهى - ونحن نسأل السيد الكاتب : ما دليلك على ما تقول الا الكلام المكرر المعتاد والذى ترضعونة منذ الصغر ؟ نفترض جدلا أن اسرائيل اغتالت علماء الذرة العرب ..أين العلماء فى باقى التخصصات ؟ وما هى الصناعات العربية وأين اعلماؤكم فى الصناعة والزراعة والبناء والسكك الحديدية والصحة والاجتماع والحقوق والاقتصاد الخ الخ ؟ لماذا تلجأون للكفار فى كل مناحى حياتكم ؟ ولماذا لم تغتال اسرائيل علماء كوريا أو الصين أو باكستان أو غيرهم ؟ ..انتهى - ولماذا تغتال اسرائيل : جمال حمدان لمجرد كتاب جغرافيا ؟ ما قيمة هذا الكتاب ؟ هل يغير شيئا من وضع اسرائيل أو هل اسرائيل لا تملك دلائل على وجودها التاريخى فى فلسطين ومن القران والتفاسير والأثار أيضا ؟ .....بالمناسبة فان جمال حمدان كان يكتب أدب وليس جغرافيا ولذلك لم يحصل على الدكتوراة ولم يترقى فى منصبة مما أدى الى اكتئابة ويقال أنة انتحر داخل شقتة . وأنا قرأت كتابة " شخصية مصر " وضحكت على الكثير مما جاء بة ومنها : من يكون التاريخ أبوة والجغرافيا أمة فان اللة هو خالقة ...هل هذا لة علاقة بالجغرافيا أم كلام مشعوذين ؟ وقال أيضا أن عبقرية نهر النيل أنة يجرى من الجنوب الى الشمال ...وأنا أعقب على ذلك يعنى لو كان يجرى بالعكس كان يبقى غبى مثلا ؟ وبالمناسبة فان أكثر من 90 بالمائة من الأنهار تجرى من الشمال الى الجنوب . سيدى الكاتب وكما قال الشاعر : نعيب زمانن والعيب فينا ..وما لزماننا عيب سوانا . وقال القران : ان اللة لا يغير ما بقوم ان لم تغيروا ما بأنفسكم ...حاول
5. الى السيد عمر
فول على طول - GMT السبت 05 مايو 2018 12:44
يا سيد عمر أنا لا أهتم بماذا تؤمنون والعالم كلة أيضا لا يهتم بماذا تؤمنون والعالم كلة لا يعنية أن تأخذون الجنة على حسابكم وأن اللة خاص بكم فقط ولكن فقط عندما تحشرون أنفسكم فى عقائد الأخرين وفى شئون الأخرين وتقسيم البشر والتحريض على قتلهم والى أخر أدبيات الاسلام المعروفة فأصبح من حق الجميع أن يتدخل ويسأل ويناقش عقيدتكم وينتقدها ويفندها ويوقفكم عند حدودكم ويقول لكم : كفاكم تطاول على الأخرين والاعتداء على حقوقهم والتدخل فى شئونهم ...فهمت ؟
6. غريبة
;كلكامش - GMT السبت 05 مايو 2018 14:05
لاادري عن اي علماء يتحدث الكاتب ,,, ومن اي جامعه تخرج هولاء وماهي مصادر الكتب والمختبرات التي اخذ منه علمه ومفاهيمه ,,,اعطني سيدي جامعه عربية مرموقة انتجت علماء وانا اوافقك الراي ... هل تقصد جامعه الازهر ام الرياض ام طهران .. لاسيدي كل علماءكم كانوا فقط في اللغه والخط والدين والفتاوي ففي هذا المجال فانتم محقين و لديكم علماء متخصصين وبامتياز ولكن ارتاح فالغرب لايستهدفهم لانهم لايستحقون ثمن الرصاصة واخيرا اتمنى لك ان تجيب على اسئله العزيز فول الذي اوجه تحية
7. تهافت فوال
ايلاف - GMT الأحد 06 مايو 2018 08:40
الجراثيم والفيروسات موجودة وقائمة في عالمنا، درى فول أم جهل أم تجاهل أم تعامى, وهي تنتظر فشل الكيان الانساني- روحا وجسدا وعقلا- في المقاومة والتصدي. الحل ثنائي الفروع: تحسين مناعة الجسد والروح وادراك التهديدات الخارجية في آن واحد.
8. شيء مضحك!!!
ملحد1 - GMT الأحد 06 مايو 2018 09:05
هل للعرب علماء ؟؟؟؟؟
9. سؤال للسيد الكاتب
فول على طول - GMT الأحد 06 مايو 2018 20:57
السيد الكاتب حسن العطار والذى يحتل مكانة مرموقة عندى بصفة شخصية سوف أسالكم سؤالا محددا : هل تم القبض على قاتل واحد وبعد التحقيقات تأكد أنة اسرائيلى أو أن اسرائيل تقف وراء القاتل ؟ اذا كان عندك معلومات موثقة عليك أن تأتينا بها - على قدر علمى لم يتم القبض على أحد ولم يتم التحقيق مع أحد ولم يثبت ولا مرة واحدة أن اسرائيل وراء أى عملية اغتيال للعلماء الذين ذكرهم السيد الكاتب - واذا لم يكن لديك ما يثبت ادعائك فأنت مثل عامة الناس العروبيين الحنجوريين ونربأ بالسيد الكاتب أن يكون كذلك . سيد حسن العطار : هناك مسئولية كبيرة على من يكتب وأولها أن لا يردد الكلام على عواهنة مثل عامة الناس وأن يكون مسئولا عن تثقيف الناس وليس العكس وأقصد أن لا يتلقى معلوماتة من عامة الناس ويردد نفس الكلام .
10. القرآن
2242 - GMT الإثنين 07 مايو 2018 17:08
عندما كنت صغيرا كنت أسمع بنشرات الأخبار يقولون( إجتماع علماء المسلمين ) فسألت والدي أنظر هؤلاء المسلمين عباقرة عندهم مئات من العلماء يجتمعون بانتظام لتطوير البشرية فيا أبي هؤلاء العلماء هم علماء بأي مجال ! فضحك أبي وقال هؤلاء العلماء هم متخصصين بدينهم الإسلامي يبحثون جوانبه لأن المسلمين يريدون من يفتي لهم؟ فقلتو كيف هذا والمسلمين يرددون مثل الببغاوات بأن دينهم سلس ومفهوم؟ فضحك أبي مجددا و قال أنظر يا ولدي لهؤلاء العلماء كل واحد منهم يفسر دينهم حسب هواه إ


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي