قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

وأي عالم ؟؟؟ عنف في عنف، وصدامات حروب بالمواجهةوبالوكالة وملايين النازحين المهاجرين واللاجئين، ووساطات دولية ومبعوثون دوليون فيما القنابل تواصل الدك والتدمير والفتك.

ماذا نفهم من هذا الذي بين ترامب وخامئني؟ تهديد ودعوة للحوار، فيما تواصل إيران سياسات التدخل وتمويل وتسليح المليشيات، وأما ترامب فيتحدث عن القنبلة التي ربما سيجيء وقتها. من يدري؟؟ سوريا مدمره وساحة للتدخل الخارجي المتعدد، بوتين هو الحليف الأكبر للأسد وهو أيضا صديق نتنياهو الذي يقصف سوريا من حين إلى حين.

واردوغان لا تشغله غير محاربة الأكراد ولا يتورع عن التحالف مع القاعدة. واردوغان ظاهرة متعددة الرؤوس ، فقد أجهز على منجزات اتاتورك التحديثية و العلمانية، و راح يركز السلطات حتى صار الدكتاتور الأوحد، وعدواً لدوداً للحريات ولكل معارضة. وقد استغل حكاية المؤامرة إياها لاعتقال وسجن عشرات الآلاف من أفراد الجيش والجامعيين والصحفيين. وهاقد تلقى صفعة مدوية في انتخابات البلدية، ويستخدم كلسلطاته لإلغاء النتائج.

اردوغان يمجد الإمبراطورية العثمانية وفي الوقت نفسه يفتح البلاد أمام حركه الإخوان المسلمين... انه خليفة عثماني إخواني يلعب ويتقلب، فيتفق ويفترق مع روسيا في سوريا، وهو عضو في حلف شمال الأطلسي ولكنه يريد عقد صفقه لا ترضى عنها الولايات المتحدة والحلف.

وهو لا يتورع عن التدخل العسكري في العراق. آما الدول الكبرى فلكل هواه، ويعود فشل المبعوثين الدوليين في أزمات ليبيا واليمن وسوريا إلى المصالح والسياسات المتناقضة للدول الكبرى. وآما ترامب فلا تفهم أحياناً ماذا يريد، فهو يركز على إيران وفي الوقت نفسه يعجز عن انتهاج سياسة تجمع الدول المعنية حول هذا الهدف، لاسيما مواقفه في القضية الفلسطينية والحرب التجارية مع الصين.

والاتحاد الأوربي يعاني من خلافات وأزمات داخلية، لاسيما قرار الانسحاب البريطاني، واستمرار صعود اليمين المتطرف الشعبوي..

في هذا العالم الساخن تئن مئات الملايين من البشر العاديين، ولاسيما في دول العالم الإسلامي، من سوريا والى ليبيا واليمن ولبنان وأفغانستان وإيران. أما عراقنا فيمكن أن نصف وضعه كالأتي:

(دولة ضائعة وشعب مقهور). وفي احد الأيام كتبت التالي:

لا تلمني إذا أشكت أوراقي ضاع أهلي وناح قلب العراق.