قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



خلف خلف من رام الله: واصل حزب كاديما تحليقه في استطلاعات الرأي منذ تولي ايهود اولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي بالإنابة زعامته اثر تعرض مؤسسه ارييل شارون لجلطة دماغية أدخلته في غيبوبة منذ ثلاثة أسابيع، وفي آخر استطلاعات الرأي التي نشرت اليوم، كشف أحداها أن ما نسبته 44% من الإسرائيليين سيصوتون لكاديما برئاسة أولمرت في حال عقدت الانتخابات في هذه الأيام، بينما سيحصل حزب العمل بقيادة عمير بيرتس على 20 مقعداً في الكنيست. وكشف الاستطلاع الذي أجري على عينة تمثل كافة الجمهور الإسرائيلي وشارك فيها 640 شخصا أن حزب الليكود بزعامة بنيامين نتانياهو سيحصل على 14 مقعداً فقط.

وهذه النتائج جاءت في استطلاع أجرته صحيفة هآرتس والقناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، ومقارنة مع نتائج استطلاعات الرأي التي نشرت الأسبوع الماضي يكشف هذا الاستطلاع أن مقاعد حزب كاديما زادت ثلاثة مقاعد، وحزب العمل زاد بمقعدين، بينما انخفض عدد مقاعد الليكود بثلاثة مقاعد، ويرجع المختصون ارتفاع شعبية حزب العمل لازدياد الطابع اليساري الواضح في الكنيست مما يزيد من استقطاب أصوات الناخبين من حزب ميرتس-يحد الذي يتأرجح حول نسبة الحد الأدنى للتمثيل في الكنيست، بينما يرجع المختصون تقهقر حزب الليكود لكون قائمته لا تضم أسماء بارزة، ويفتقر الحزب لقيادات إسرائيلية معروفة إسرائيليا بعد خروج معظم قيادته وانضمامهم لحزب كاديما. وأظهر الاستطلاع أنه ما زال لغاية الآن 22 مقعدا في الكنيست عائمة، وذلك لكون ما نسبته 12% من الإسرائيليين قالوا أنهم لم يقرروا بعد لمن سيعطون أصواتهم، وكذلك قال ما نسبته من المشاركين إنهم لا يعتزمون المشاركة في الانتخابات المقررة في الثامن والعشرين من مارس المقبل.

وعلى المستوى ذاته، بين استطلاع آخر أجرته شركة ديالوغ، تحت إشراف البروفيسور كاميل فوكس من جامعة تل أبيب، أن حزب شينوي لم يحصل على أي مقعد برلماني، بينما يقترب حزب عاليه ياروك من الكنيست، بحصوله على مقعدين، ويشير الاستطلاعان الآخران اللذان نُشرا اليوم إلى نتائج مماثلة، حيث تكشف النتائج أن حزب العمل يزداد قوة ويتخطى حاجز الـ20مقعدا، كما يشير استطلاع صحيفة معاريف الإسرائيلية، الذي أجري أمس، إلى ازدياد قوة حزب العمل، الذي حصل على 22 مقعدا، وتجمع الاستطلاعات جميعها أن حزب الليكود يواصل تقهقره للوراء، حيث وصل عدد مقاعده إلى 13 مقعدا فقط. ولا يزال حزب كديما في المقدمة بـ 41 مقعدا، كما منح استطلاع آخر أجراه أمس معهد جيوأكروتوجرافيا ، وأوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي حزب كديما 39مقعدا، وحزب العمل 22 مقعدا، والليكود 16 مقعدا.