قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



لندن: تعرفت شرطة سكتلنديارد الى هوية احد الاشخاص الستة الذين يحاكمون في لندن بتهمة الاعتداءات الفاشلة في 21 تموز/يوليو 2005 والذي كانت اعتقلته مرتين والتقطت له صورة مع اربعة من شركائه، كما اكد اليوم الاربعاء شهود امام المحكمة. فقد التقطت لمختار سعيد ابراهيم (28 عاما) صورة في ايار/مايو 2004 مع المتواطئين معه بينما كانوا يقيمون مخيما في شمال غرب بريطانيا، كما اكد احد عناصر سكتلنديارد المسؤولين عن مراقبة هذه المجموعة.

وبعد بضعة اشهر، في تشرين الاول/اكتوبر 2004، اعتقل لفترة وجيزة في لندن بينما كان يوزع منشورات عن الادب الاسلامي في شارع اوكسفورد.واخيرا، في كانون الاول/ديسمبر 2004، استجوبه عنصر من الفرع الخاص، شعبة مكافحة الارهاب في سكتلنديارد، بينما كان يستعد للسفر الى باكستان.

ويحاكم مختار سعيد ابراهيم مع حسين عثمان (28 عاما) ومنفو كواكو اسيدو (33 عاما) ورمزي محمد (25 عاما) وياسين عمر (26 عاما) وعادل يحيى (24 عاما)، بتهمة التآمر للقيام بعمليات قتل والتآمر لتنفيذ عمليات تفجير. وينكر جميع هؤلاء التهم المنسوبة اليهم. ولم تسفر اعتداءات 21 تموز/يوليو ضد وسائل النقل المشترك في لندن عن سقوط ضحايا لان القنابل لم تنفجر. وقد نفذت حسب الطريقة نفسها التي استخدمت في الاعتداءات التي وقعت قبل خمسة عشر يوما ضد وسائل النقل المشترك في العاصمة البريطانية والتي اسفرت عن 56 قتيلا منهم منفذوها الاربعة وهم ارهابيون انتحاريون.