قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: ذكرت شبكات التلفزيون ان مواطنا تركيا كان يهدد مساء السبت بتفجير عبارة في شمال غرب تركيا للاحتجاج على شعارات مؤيدة للارمن رفعت اثناء مراسم تشييع الصحافي هرانت دينك، استسلم للشرطة. واكد نهاد عكر (36 عاما) انه يحمل متفجرات بلاستيكية من نوع quot;سي-4quot; خطيرة جدا.

وهدد طيلة ساعتين ونصف الساعة عشرات الركاب على متن عبارة تبحر بين جيليبولو ولابسيكي على ضفاف الدردنيل. وتمركزت فرق متخصصة من الشرطة على رصيف لابسيكي بهدف التدخل، بحسب شبكة quot;ان تي فيquot; الاخبارية. وقالت وكالة انباء الاناضول ان عكر الذي كان برتبة سرجنت في صفوف الجيش التركي قبل ان يستقر في المنطقة، رفع علما تركيا على العبارة.

وهذا الرجل الذي قدم نفسه على انه quot;فدائيquot; وquot;وطني تركيquot;، استسلم للشرطة في ساعات الصباح الاولى اليوم الاحد واقتادته شرطة مكافحة الارهاب على الفور لاستجوابه. وقال امام عدسات المصورين قبل ان يصعد الى سيارة للشرطة quot;لقد قمت بهذا العمل من اجل الوطنquot;. ولم يكن بحوزته سوى مسدس وهمي، ولم يصب احد بجروح.

وبحسب مساعد المحافظ يوسف ضيا اينج، برر هذا الشخص عمله بان الشعارات التي رددتها حشود من مئة الف شخص في مراسم تشييع الصحافي التركي من اصل ارمني هرانت دينك quot;اثارت استياءهquot;.

وهتفت الحشود الثلاثاء الماضي في اسطنبول اثناء مراسم تشييع الصحافي الذي قتل في 19 كانون الثاني(يناير) بالرصاص امام مقر مجلته quot;اغوسquot; وسط المدينة بيد شاب قريب من مجموعة قومية متشددة quot;كلنا ارمنquot;. ونددت الاوساط القومية التركية بهذه الشعارات.

ولا تقيم تركيا وارمينيا المجاورة علاقات دبلوماسية بسبب الخلاف العميق بينهما حول مجازر الارمن في عهد السلطنة العثمانية والتي تعتبرها يريفان ابادة.