قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يعيد السوريون حاليا بناء موقع قصفته إسرائيل في أيلول/سبتمبر الماضي لإشتباهها بأن الهدف منه هو اقامة مفاعل نووي، حسبما ذكرت صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; في موقعها على شبكة الإنترنت وقالت الصحيفة أن صورة بثتها الجمعة مجموعة quot;ديجيتال غلوبquot; المتخصصة ببيع الصور الملتقطة بالاقمار الاصطناعية، اظهرت مبنى مربع الشكل يجري بناؤه على الضفة الشرقية من نهر الفرات شمال الحدود العراقية. واضافت ان المبنى يشبه الى حد كبير البنية الاصلية للموقع. لكن الصورة التي التقطت الاربعاء تكشف فارقا طفيفا بين المبنيين اذ ان الاول كان سقفه على شكل قبة بينما الثاني يحمل سقفا مسطحا.

وكانت طائرات حربية اسرائيلية قصفت مطلع ايلول/سبتمبر 2007 موقعا سوريا تعتقد الاستخبارات الاميركية والاسرائيلية انه يضم مفاعلا نوويا بني جزء منه. ونفى السوريون هذه المعلومات. واكد الرئيس السوري بشار الاسد ان الغارة استهدفت quot;مبنى قديما كان يستخدم لاغراض عسكريةquot; ولم تطل اهدافا quot;مهمةquot;. وقالت الصحيفة ان السوريين ازالوا الانقاض بعد الهجوم الاسرائيلي واستأنفوا اعمال البناء. ونقلت quot;نيويورك تايمزquot; عن ديفيد اولبرايت رئيس معهد العلوم والامن الدولي في واشنطن quot;يمكننا ان نفترض انه ليس مفاعلاquot;. واضاف ان quot;البناء الجديد يغطي كل ما تبقى من المبنى القديمquot;، موضحا ان ذلك سيجعل الحصول على دليل على وجود منشأة نووية في هذا الموقع، اكثر صعوبة.