قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك




أبوظبي: وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان في أبوظبي مذكّرة تعاون بشأن إمكانات تطوير الطاقة النووية السلمية، ومراعاة أسس السلامة والأمن والحد من الانتشار النووي.

وقّع المذكرة وكيل وزارة الخارجية سيف سلطان العرياني عن دولة الإمارات، فيما وقّعها عن الجانب الياباني نائب وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة تاكاموري يوشيكاوا.

وأكّد العرياني، في تصريح له عقب توقيع مذكرة التعاون، حرص دولة الإمارات على التعاون في مجال الطاقة النووية السلمية مع دول مسؤولة تملك الخبرة في هذا المجال، مشيراً إلى أن التعاون مع اليابان يأتي لتاريخها الطويل وخبرتها في مجال الطاقة النووية.

من جانبه، أوضح يوشيكاوا أن بلاده تعمل في مجال الطاقة النووية منذ 40 عاماً، وتمتلك حالياً 55 مفاعلاً نووياً تجارياً ، مشيراً إلى امتلاكها الخبرة والتكنولوجيا المتطورة، ومنوهاً بأن تعاون بلاده مع دولة الإمارات في هذا المجال يصبّ في مصلحة البلدين.

وتضمّنت مذكّرة التعاون مجالات الاستعداد والتخطيط لبرنامج الطاقة النووية، إلى جانب مراعاة قواعد الحد من الانتشار النووي والسلامة والأمن والحماية النووية، فضلاً عن الحماية من الإشعاعات النووية، إضافة إلى إمكانات التعامل مع الطوارئ النووية.

كما تضمنت المذكرة كل ما يتعلق بتدريب وتطوير الموارد البشرية والوعي المجتمعي، فضلاً عن ما يتعلّق بالبنية التحتية في هذا المجال، إضافة إلى ما يتعلق بتبادل زيارات المعنيين والحلقات الدراسية وورش العمل والمساعدات الفنية والخدمات.

ويأتي توقيع الإمارات مذكرة التعاون مع اليابان، بعد توقيعها سلسلة من مذكرات مماثلة مع حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا.

وكان وقع وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ونظيرته الأميركية كوندوليزا رايس الجمعة الماضي اتفاقية للتعاون الثنائي بين البلدين في مجال الطاقة النووية السلمية، تهدف إلى تعزيز المعايير الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية ومستويات السلامة والأمن.

جدير بالذكر أن دولة الإمارات كانت قد أصدرت وثيقة لتقويم الطاقة النووية السلمية وتطويرها لأهداف مدنية خلال أبريل الماضي، مؤكدة أن سياسات الإمارات ترتكز على مبدأ الشفافية، إلى جانب مراعاة أسس السلامة والأمن والحد من الانتشار النووي.

وأُعدّت هذه الوثيقة بعد دراسات متأنية، أكدت حاجة الدولة الماسة إلى الكهرباء، خلال العقود المقبلة، مؤكدة أن الطاقة النووية تعتبر الحل الأمثل لمشكلة الكهرباء في المستقبل