قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

العراقيون عدا الأكراد لا يفضلون تشكيل الأقاليم
الإعلان رسميا عن فشل حملة تحويل البصرة إلى إقليم

أسامة مهدي من لندن: أعلن في بغداد اليوم عن فشل حملة نظمها ناشطون وسياسيون ونواب بقيادة النائب المستقل وائل عبد اللطيف لتحويل محافظة البصرة العراقية الجنوبية إلى إقليم بعد الإخفاق في جمع التوقيعات المطلوبة لإجراء إستفتاء حول ذلك في وقت أظهر آخر استطلاع بين العراقيين أن معظمهم لا يؤيد إقامة أقاليم جديدة في البلاد لكن معظم الأكراد في محافظات إقليم كردستان الشمالي أيّدوا ذلك.

وأكدت مفوضية الإنتخابات العراقية فشل حملة جمع التواقيع اللازمة لإجراء إستفتاء على تحويل المحافظة إلى إقليم. وقال قاسم العبودي مدير الدائرة الإنتخابية إن الحملة لم تكن ناجحة و لم يقتنع الناخبون أن هذه المحافظة يجب أن تكون إقليما ولذلك لم يقبلوا على التوقيع على طلب إقامة الإقليم في المراكز الثلاثين المخصصة لذلك. وكان الموعد النهائي للحملة قد انتهى منتصف الشهر الحالي لكن تم تمديده حتى اليوم . وبموجب الدستور العراقي فإن محافظة أو اثنتين من المحافظات الثماني عشرة في العراق يمكنها تشكيل إقليم فيدرالي حيث إن هناك حاليا إقليم واحد يتمتع بحكم ذاتي هو إقليم كردستان شمال البلاد ويضم محافظات اربيل والسليمانية ودهوك . كما يحق للأقاليم صياغة دستورها الخاص وتشكيل سلطات تشريعية وتنفيذية مستقلة عن الحكومة المركزية ويمكنها ايضا تشكيل قوات أمن خاصة تعمل تحت سلطاتها. كما يقضي الدستور بإجراء استفتاء بعد حصول حملة التواقيع على نسبة عشرة بالمئة من الناخبين المؤهلين البالغ عددهم الكلي في المحافظة اكثر من مليون و400 الف ناخب وان يتم الاستفتاء خلال مدة ثلاثة اشهر بعد المصادقة على جمع التواقيع.

وقام مكتب المفوضية في البصرة بتنظيم وإجراء ومراقبة كل الاجراءات المتعلقة بالاستفتاء لإعلان النتائج خلال 15 يوما مع الاخذ في الاعتبار ان لا تقل نسبة المشاركين عن خمسين بالمئة من الناخبين. ويشير الدستور الى ان الاقليم هو كيان قانوني يتكون من واحدة او اكثر من المحافظات كما ينص على حرية تشكيل الاقاليم من خلال استلام عريضة تحمل تواقيع 2% على الاقل من الناخبين المؤهلين في المحافظة. ويسكن في البصرة حوالى المليوني نسمة .

واليوم اظهر استطلاع رسمي شمل 4500 عراقي من محافظات العراق الثماني عشرة ان معظم العراقيين يرفضون اقامة اقاليم جديدة اضافة الى اقليم كردستان الشمالي . وقال 72% من العراقيين الذين استطلع المركز الوطني للاعلام التابع لمجلس الوزراء انهم يرفضون مبدأ تشكيل الاقاليم في البلاد بينما رفض 80% مبدأ تشكيل اقليم في الجنوب من ثلاث او تسع محافظات وهو الاقليم الذي يروج له المجلس الاعلى الاسلامي برئاسة عبد العزيز الحكيم زعيم الائتلاف الشيعي الحاكم . لكن 78 % من سكان محافظات كردستان الثلاث اربيل والسليمانية ودهوك أيّدوا مبدأ الفدرالية .

وشهدت حملة إقامة إقليم البصرة اتهامات بين قادتها ومفوضية الانتخابات التي اتهموها بعرقلة مساعي إقامة الاقليم حيث خرجت تظاهرات معادية لها في مركز المحافظة استدعت إرسال وفد من المفوضية وبعثة الامم المتحدة في العراق على عجل الى البصرة للتحقيق في هذه الاتهامات والتعرف إلى الحقائق على ارض الواقع . وكان أمام سكان المحافظة حتى منتصف الشهر الحالي للإدلاء بأصواتهم في 34 موقعا محددا فيما يعتبر تسجيل 10 في المائة من حوالى مليون ونصف المليون عراقي ممن يحق لهم التصويت في المحافظة نسبة كافية لإجراء الاستفتاء على الاقليم لكن ذلك لم يتحقق .

وقاد حملة المطالبة بإقليم البصرة محافظها السابق النائب المستقل القاضي وائل عبد اللطيف وذلك بدعم من حزب الفضيلة الاسلامية الذي يسيطر على مجلس المحافظة ويحتل أحد قياديه وهو محمد مصبح الوائلي منصب المحافظ حاليا والذي كانت قوى سياسية قد اتهمته وشقيقا له هاربا الى خارج العراق بالمسؤولية عن عمليات تهريب النفط يؤكدان عدم صحتها .

واتهم عبد اللطيف مفوضية الانتخابات بالوقوف ضد اقامة الإقليم وأوضح أن المفوضية خصصت 34 مركزا فقط للتسجيل وهو عدد قليل بالنسبة إلى مدينة كبيرة ومترامية الأطراف كالبصرة ويسكنها نحو ثلاثة ملايين نسمة . وشدد على أن المراكز ldquo;ليست كافية بل قليلة جدا وليس ثمة ما يشير الى أمكنة هذه المراكز أو الإعلان . وعما اذا كان السعي لإقامة إقليم البصرة هو خطوة استباقية للإطاحة بالمشاريع الأخرى كإقليم الجنوب أو إقليم الجنوب والوسط المفترض ان يضم تسع محافظات قال عبد اللطيف ldquo;لا فإن إقليم الجنوب لا يمكن أن يرى النور على اعتبار أن محافظة ميسان تهيمن عليها جهة سياسية محددة وكذلك الحال بالنسبة إلى محافظة ذي قارrdquo;. وأضاف ولهذا إن السعي لإقامة إقليم البصرة هو ldquo;في الاتجاه المغاير لإقامة مشروع إقليم الجنوب ومشروع إقليم التسع محافظاتquot; . وكان عبد اللطيف قام قبل حوالى الشهرين بتقديم أكثر من 30 ألف اسم لمقر المفوضية في البصرة للمطالبة بإجراء استفتاء على إقامة الإقليم .

لكن رئيس المفوضية فرج الحيدري رد على اتهامات عبد اللطيف للمفوضية قائلا ان هذه الاتهامات غير دقيقة وعارية عن الصحة. وأضاف ان المفوضية ldquo;خصصت ميزانية مأخوذة من ميزانية انتخابات مجالس المحافظات المقبلة لمراكز جمع التواقيع في محافظة البصرة بلغت نحو 18 ألف دولارquot;.