قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نفت السلطات اليمنية تحطيم العناصر الحوثية للطائرة العسكرية من طراز ميغ التي سقطت في محافظة صعدة وأكدت تحطمها بسبب عطل فني طرأ عليها.

إصطدام طائرة عسكرية يمنية بجبل والحوثيون يتبنون إسقاطها

صنعاء: قال مسؤول عسكري يمني يوم الجمعة إن طائرة مقاتلة كانت تهاجم مواقع لمتمردين في شمال البلاد بمحور الملاحيظ بصعدة تحطمت بسبب خلل فني نافيا قيام المتمردين باسقاطها. وذكرت قناة الجزيرة الفضائية أن متمردين شيعة قالوا في بيان انهم أسقطوا الطائرة وهي من طراز ميغ في القتال الذي اندلع في أغسطس/اب بمحور الملاحيظ في منطقة صعدة.

واوضح المصدر لوكالة الانباء اليمنية quot;سبأquot; ان الطائرة اصطدمت بقمة أحد الجبال في المنطقة نتيجة تعرضها لخلل فني وأدى ذلك الى تحطمها.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله quot;ادعاءاتهم (المتمردون) لا اساس لها من الصحة.quot; وقالت وسائل اعلام رسمية ان مسؤولا عسكريا صرح بأن الطائرة اصطدمت بقمة جبل نتيجة تعرضها لخلل فني.

ولم يقدم المسؤول المزيد من التفاصيل. ويتهم متمردون من طائفة الزيدية الشيعية الحكومة اليمنية بتهميش أبناء الطائفة سياسيا واقتصاديا ودخل المتمردون في صراع معها أسفر عن مقتل المئات وتشريد عشرات الالاف في البلد العربي الفقير.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم من أن تصب المواجهة التي تخوضها حكومة الرئيس علي عبد الله صالح في شمال وجنوب اليمن في مصلحة تنظيم القاعدة الذي قد يستغل انعدام الاستقرار لشن هجمات.

وشن المتمردون موجة جديدة من الهجمات على الحكومة وأهداف أجنبية في اليمن على مدى العامين المنصرمين. ويمثل أبناء الطائفة الزيدية الشيعية نحو ثلث تعداد السكان في اليمن البالغ عددهم 23 مليونا غالبيتهم من السنة.

الداخلية تعلن مضاعفة جهودها لملاحقة عناصر القاعدة

من جهة اخرى، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أنها ستضاعف جهود ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوب اليمن اثر مواجهات بين رجال الأمن وأنصار التنظيم خلال اليومين الماضيين أسفرت عن قتلى وجرحى.

وقال بيان للوزارة على موقعها الالكتروني الجمعة quot;وجهت قيادة وزارة الداخلية الأجهزة الأمنية بمحافظة أبين ببذل جهود أكبر في ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة الذين لجأوا إلى المحافظة quot;.

وأضاف quot;تلك العناصر انضمت إلى الأعمال الإرهابية التي تقوم بها عناصر خارجة عن القانون بإيعاز من المدعو طارق الفضلي، والتي استهدفت خلال اليومين الماضيين رجال الأمن والمقرات الحكومية بمدينة زنجبار التابعة لمحافظة أبين ،ومحاولة اغتيال شقيق نائب رئيس الجمهورية منصور هادي رئيس جهاز المخابراتquot; .

وكانت محافظة أبين شهدت مواجهات بين رجال الشرطة وأنصار الفضلى أحد أبرز قادة القاعدة في اليمن خلال اليومين الماضيين أسفرت عن مصرع مواطنين وجرح عشرات آخرين بينهم 9 جنود .

من جهته نفى الفضلي تورطه في محاولة اغتيال منصور هادي واتهم السلطات بتنفيذ الهجوم لزرع الشقاق بين المعارضين الجنوبيين.