قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعرب الممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق عن quot;قلقه المستمرquot; إزاء الوضع الإنساني في معسكر اشرف، الذي يأوي لاجئين وعناصر منظمة مجاهدي خلق المعارضة للحكومة الإيرانية.

بغداد: أكد الممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق آد ملكيرت خلال لقائه الأخير مع ممثلي السلك الدبلوماسي في بغداد على quot;التزام بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق طوال فترة هذه المرحلة الحرجة بمراقبة الوضع في المخيم بشكل يوميquot;، وفق بيان للبعثة الأممية في العراق.

ونوه البيان إلى أن quot;بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق والمفوض السامي لحقوق الإنسان قد قاما بمراقبة الوضع في مخيم أشرف عن كثب وعلى مدى السنوات القليلة الماضية مع دراسة ما يمكن تقديمه من مساعدة للتوصل إلى حل يتماشى مع حقوق العراق السيادية المشروعة والقانون الدوليquot;، وأشار إلى أن الأمم المتحدة quot;شاركت ولهذه الغاية مع جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك حكومة العراق التي جددت التزامها بالقوانين العراقية والدولية عند التعامل مع مخيم أشرف وسكانهquot;. كما أعلنت البعثة الأممية التواصل مع الحكومة من خلال قنوات مختلفة للمساعدة على الوفاء بهذه المسؤولية.

كما تضمن بيان البعثة quot;حث قيادة مخيم أشرف على الوفاء بضرورة تعاون سكان المخيم مع السلطات العراقية استناداً إلى التعبير الطوعي عن خيارهم فيما يتعلق ببقائهم في المخيم أو الخيارات البديلة الممكنة للمستقبلquot;.

ونوهت البعثة الأممية بأن quot;هناك حاجة الآن إلى جهود جميع الأطراف للحد من التوتر والبحث عن حلولquot;، مذكرة بدعوتها المجتمع الدولي إلى quot;تقديم كل المساعدة الممكنة في هذا الصدد، بما في ذلك إعادة توطين أولئك الذين يرغبون في مغادرة المخيم في بلدان ثالثة.